الرئيسية » دليل الحياة » مقومات وأساسيات الزواج الناجح

مقومات وأساسيات الزواج الناجح

مقومات وأساسيات الزواج الناجح

مقومات وأساسيات الزواج الناجح يعد الزواج من الخطوات الفاصلة في حياة الإنسان حيث أن الزواج هو تغيير الوضع الاجتماعي الذي كان عليه الإنسان، إلى وضع آخر يشاركه فيه إنسان آخر هو مسئول منه ومن كل تصرفاته وأفعاله، ومن هنا فإن فكرة الزواج يجب أن يسبقها في الحدوث الكثير من التروي والفكر المتقن.

فتلك الحياة التي يقبل عليها الإنسان لابد من أن يراجع نفسه مرارًا وتكرارًا، أن كان الإنسان لديه القدرة الكافية التي يمكنها أن تجعل من حالة الزواج الفكرة السديدة التي يجب على الإنسان القيام بها أم لا، وهل هو على استعداد لتلك الحياة الجديدة مع الشريك الجديد الذي يلازمه لباقي حياته أم لا.

كل تلك الأفكار يجب أن ترد على ذهن الإنسان قبل أن يفكر في إتمام حالة أو فكرة الزواج التي يقوم بالتفكير فيها.

الزواج في الدين

  • من المعروف لدى الناس أن الزواج من أجمل الأشياء التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في حياته، فالزواج يعصم الشاب والشابة من الوقوع في المعصية، كما أن الله سبحانه وتعالى أمر الإنسان بالزواج وذكر الزواج في كتابة العزيز القرءان الكريم، ومن هنا يتضح لنا أن الزواج من أنواع الحلال التي يحبها الله ورسوله.
  • فقد أمر الله سبحانه وتعالى الإنسان بالزواج وان يكون له نوع من المودة والرحمة بين الرجل والمرأة، والترابط الأسرى الذي يمكن أن ينتج عنه المجتمع الناجح المتميز، الذي يولد الأجيال الصاعدة في المجتمع، والتي يمكن أن تتميز تلك الأجيال بالأفكار الراقية الصائبة في كل الأمور.
  • وكذلك إن نظر الإنسان إلى السنة النبوية الشريفة، فسيجد أن رسول الله صلي الله علية وسلم أمر الإنسان الذي لدية القدرة المالية، والذي لديه القدرة على تحمل المسؤولية وهو يعلم أنه لن يقصر فيها أن يتزوج، ومن المعروف أنه على جميع المسلمين أن يطيعوا سنة نبي الله صلى الله عليه وسلم.
  • فقد كان نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم له من الزوجات أربع، وقد كان لكل من أنبياء الله رضي الله عنهم وأرضاهم الزوجات الصالحات الذين نهتدي بهديهم في أيامنا هذه.

شاهدي أيضًا :كيف أنظم حياتي ووقتي مع زوجي

مقومات وأساسيات الزواج الناجح

مقومات وأساسيات الزواج الناجح هنالك بعض الأشياء التي يجب على الرجل والمرأة التأكد منها قبل البدء في الزواج، وتعتبر تلك الأشياء من أهم الأشياء التي يمكن أن تعرض الحالة المثلى للزواج إلى الدمار أو الفشل.

وتلك الأشياء لا تكون بالضرورة على الرجل وحده بل أنها على الرجل والمرأة على حد سواء بالنسبة إلى الرجل:

1. القدرة المالية

  • يجب أن يكون الرجل لديه من القدرة المالية أن يوفر كل ما يمكن أن تطلبه الزوجة من المتطلبات الأساسية التي تلزم للمعيشة، ومن أمثلة ذلك أن الرجل يجب عليه أن يوفر إلى زوجته الأشياء التي يستطيع أن يرفه بها عنا وأن يكون ذلك على قدر استطاعته.

2. الصدق مع النفس

  • وتلك الحالة الثانية من الأشياء التي يجب على الرجل أن يفكر فيها، ولا يعني الصدق مع النفس أن الإنسان لا يقوم بالكذب، بل انه لا يقوم بالكذب على نفسه هو شخصيًا.
  • فقد نجد في بعض الحالات بعض الأشخاص الذين يأتي إلى مخيلته فكرة الزواج ومن ثم يقومون على تنفيذها على الفور من دون ترتيب، ويكتشفون في منتصف الطريق انه هناك الكثير من الأشياء والالتزامات التي لا يستطيعون أن يقومون بها لإتمام الزواج.
  • وفي تلك الحالة يقع الإنسان في الكثير من المشكلات فلا يكون قادر على إنهاء الزواج وضياع كل الأشياء التي أنفق عليها أموالًا، أو أن يكمل الزواج وهو لا يملك الأموال اللازمة لذلك.

3. الحب

  • يجب على الإنسان بمجرد التفكير في الزواج أن يختار الحب في المرتبة الأولى، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يكون الأصل فيهم وفيمن يبحثون عنه من النساء، هي المرأة التي لها من الأموال الكثير أو الميراث الوفير.
  • فمن الممكن بعد أن يتم الزواج حتى وإن كانت الزوجة لها ميراث أو أنها تمتلك الكثير من الأموال، أن يكتشف الزوجان أنهما غير متفاهمين، أو أنهما لا يستطيعان تحمل بعضهما البعض أو اختلاف كبير في الطباع والعادات والتصرفات، وتلك الأشياء لا يفكر فيها الأشخاص الذين يبحثون على المال في بداية الأمر.
  • ولهذا يجب على الإنسان أن يبحث عن الحب في المرتبة الأولى وألا يبحث عن المال، لأن البحث عن المال في الزواج بالذات هو من الأشياء التي لها آثار الدمار على كل حياة الإنسان الزوجي.

شاهدي أيضًا :كيفية التعامل مع الزوج المشغول دائمًا

وأما بالنسبة للزوجة

هنالك بعض الأشياء التي يجب على الزوجة أن تفكر فيها في البداية قبل أن تقبل بالزواج من أحد الأشخاص:

1. القرار

  • من المعروف أن القرار الخاص بالزواج من القرارات التي يصعب على الإنسان أن يتخذها وحدة، ولهذا يحاول الإنسان في كثير من الأحيان وعندما يصادفه مثل تلك القرارات المصيرية، أن يقوم باستشارة العديد من الأشخاص في هذا الأمر.
  • ولكن يجب على المرأة أن تحذر عند مشاورة أحد الأشخاص في الزواج، فإن مجرد الاختيار الخاطئ للشخص الذي يمكنها التحدث معه يمكن أن يؤدي إلى ضياع شخص جيد كان يتمنى أن يتزوج منها.
  • ولهذا فإن المرأة في حالة إرادة الاستشارة من أحد الأشخاص في الأمور التي يمكن أن تتعلق بالزواج، فيجب عليها اختيار الشخص الصائب الذي يمكن أن يعطيها النصيحة الصحيحة، والتي لا يمكن أن تخسر بسببها أي شيء.

2. القابلية

  • يجب على المرأة أن تشاور نفسها في أن كان لها القابلية على الزواج أم أنها غير مستعدة إلى مثل تلك الخطوات بعد، فإن تقبل المرأة لفكرة الزواج من أهم الأشياء التي يجب علينا النظر فيها.
  • ففي الكثير من الأحيان قد تكون المرأة غير مستعدة إلى القيام بتلك الخطوة، ويؤدى قيام الإنسان بتلك الخطوة في تلك الحالة إلى الزواج الفاشل في الكثير من الأوقات.

3. الاهتمام

  • تلك النقطة الهامة من الأشياء التي يجب على المرأة القيام بها في الفترات الأولى من الارتباط، فيجب على المرأة أن تشعر الرجل بأنه أهم شيء بالنسبة إليها، فالكثير من الرجال يحبون أن يشعروا بالاهتمام من الشخص الذي يريدون أن يكملوا معه ما تبقى من حياتهم
  • ولهذا فيجب على المرأة أن تقوم بكل الأمور التي يمكنها فيها أن تظهر الحب والاهتمام إلى الرجل، لأن تلك الخطوة هي التي يمكنها أن تؤدى في النهاية إلى الزواج الناجح.

أشياء مشتركة

  • هنالك بعض الأشياء المشتركة بين الزوج والزوجة والتي يجب عليهم التأكد منها، حتى يكون الزواج بينهما من الحالات الناجحة.
  • ومن أهم تلك الأشياء التفاهم والحب، فالزوج أن كان على وفاق مع الزوجة أو أن بينهما الحب الكافي، فإن تلك من أهم الأسباب التي يمكنها أن تحول الزواج مهما أنت الظروف الصعبة إلى زواج متميز وناجح.
  • أما إن كان الزوج والزوجة لا وفاق بينهما أو أن تفكير كل منهما ليس على قدر تفكير الآخر، فمهما حاولوا التصدي إلى الكثير من العقبات ففي وقت من الأوقات، لابد أن تأتي اللحظة التي ينعدم فيها الحب أو الرحمة بينهما، مما يمكن أن يؤدي بالتأكيد إلى الفشل التام في الزواج، وتلك الأشياء التي يجب على الأهل أن يقوموا بتوعية أبنائهم بها، وأن يوضحوا لهم الأساسيات التي يمكن أن يقوم عليها الزواج من ود وحب ورحمة.

شاهدي أيضًا :كيف أستطيع أن أعيش حياة زوجية سعيدة

 ان موضوع مقومات وأساسيات الزواج الناجح الزواج ليس بالشيء السهل الذي يمكن اتخاذ القرار فيه بمنتهى السهولة، فهو موضوع من المواضيع المصيرية، حيث انه يمثل باقي العمر كله وشريك للحياة هو الذي سيبقى معه الإنسان إلى آخر يوم من أيام حياته المستقبلية ويشاركه كل لحظة من تلك اللحظات.

اضافة تعليق