الرئيسية » الأطفال » فوائد حليب البقر للرضع

فوائد حليب البقر للرضع

فوائد حليب البقر للرضع

يحتوي الحليب على العناصر الغذائية الثلاثة الرئيسية التي يحتاج إليها جسم الطفل الرضيع وهي البروتينات والكربوهيدرات والدهون، وفي هذا المقال سوف نتعرف على فوائد حليب البقر للرضع.

ما هي فوائد حليب البقر للرضع

  • يحتوي الحليب على البروتينات، حيث تعتبر المساهم الرئيسي في عمل مضادات الأكسدة، يعد حليب البقر ذات قيمة بيولوجية عالية حيث يوفر لتر من الحليب 30 غرام من البروتين، الذي يساعد في تكوين العضلات ونمو جسم الطفل.
  • الكربوهيدرات، هي المصدر الرئيسي لتطور الأطفال لأنه، بالإضافة إلى مساعدته على بناء كتلة العضلات، فأنه يمنح الطفل الطاقة التي يحتاج إليها.
  • الأحماض الدهنية، الدهون الموجودة في حليب البقر أمر ضروري لأنه يوفر فيتامين A، B وE، حيث يساهم فيتامين ب في امتصاص الكالسيوم وA وE يعمل كمضاد للأكسدة.
  • الكالسيوم على الرغم من وجود العديد من مصادر الكالسيوم، إلا أن المعدن الذي يأتي من حليب البقر يمتصه الجسم بشكل أفضل، لأنه يحتوي على فيتامين ب واللاكتوز والفوسفور، ويعمل على تقوية العضلات والعظام.

شاهدي أيضًا: فوائد شرب حليب الصويا للحامل

 فوائد أخرى لحليب البقر

  • يوفر مستويات مستقرة للجلوكوز.
  • يمنع مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك بعض أنواع السرطان.
  • يساعد على تجنب زيادة الوزن.

أضرار حليب البقر للرضع

  1. يحتوي الحليب على نسبة كبيرة من البروتين، أي ما يقارب ضعف حليب الأم، مما يؤدي إلى تراكم الأحماض الأمينية بالدم، مما يزيد من البكتيريا في الأمعاء، وذلك يؤدي إلى احتمال إصابة الرضيع بجراثيم الدم، وبالتالي يسبب العديد من الأعراض مثل الإسهال والقيء والجفاف وأحيانًا الوفاة المفاجئة.
  2. يمكن أن يصيب الطفل الرضيع بالإمساك والمغص، وذلك بسبب احتوائه على 80 ٪ هرمون الكازين.
  3. لا يحتوي على أحماض أمينية ومواد دهنية، لذلك يمكن أن يسبب سكتة دماغية للطفل أو نوبات قلبية.
  4. يساعد على امتصاص المواد الغذائية من الجسم مثل الكالسيوم، البوتاسيوم، بسبب احتوائه على كمية قليلة من السكر مقارنة بحليب الأم.
  5. بسبب احتوائه على الفسفور، فإنه يسبب امتصاص الكالسيوم، وبالتالي تأخر الطفل في المشي.

الإرشادات التي يجب اتباعها عند إعطاء الطفل الحليب

  1. امزجي ربع كوب الحليب مع كمية كافية من الماء لضمان الاحتفاظ بالبروتين.
  2. امزجي ملعقة صغيرة من قصب السكر مع كوب من الحليب للتأكد من أن الطفل يحصل على السكر الضروري.
  3. امزجي حليب البقر مع لبن الأم حتى يتمكن الطفل من تذوقه.
  4. لا تضيفي السكر إلى الحليب إلا إذا كان ضروريًا لمنع الطفل من تسوس الأسنان.
  5. اعطي الحليب للطفل قبل العشاء بحوالي نصف ساعة حتى يشعر بالشبع والاسترخاء.
  6. لا تضيفي القشطة إلى الحليب لأنه يمكن أن يسبب أمراضًا معوية مختلفة للجهاز الهضمي مثل الإسهال.
  7. لا يوفر حليب الأبقار الدهون الكاملة، ولكن من الأفضل استخدام الحليب قليل الدسم لأنه يحتوي على جميع العناصر الغذائية، فهو خفيف على معدة الطفل.
  8. أطعمي الطفل ثلاث مرات في اليوم ولا تزيدي من المقدار لأنه يمكن أن يسبب مشاكل في الإسهال أو الكلى.
  9. عدم إعطاء الحليب للطفل بارد لأنه يسبب الإسهال، ويفضل أن يقدم للرضيع دافئ.
  10. ضيفي نصف ملعقة من العسل الأبيض إلى الحليب واخلطيها، خاصةً إذا كان عمره الرضيع أكثر من عام ونصف.
  11. قبل تقديم الحليب للطفل، تأكدي من معالجة للتخلص من البكتيريا والطفيليات التي تلتصق به.
  12. يمكن تقديم الزبادي بجانب الحليب، والذي له أيضًا فوائد متعددة.
  13. ضيفي الحبوب الكاملة إلى الحليب ثم قدميها إلى الطفل مثل الشوفان.
  14. ضيفي مجموعة متنوعة من الفواكه إلى اللبن مثل الفراولة والموز، مما يساعد على تحسين قيمتها الغذائية.

شاهدي أيضًا: طريقة عمل حليب جوز الهند السائل والمجفف واهم استخداماته للبشرة

فوائد الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية لدية العديد من الفوائد للأم والطفل، فهي طريقة لطيفة للشعور بالقرب الطفل والأهم من ذلك أن حليب الأم يعطي للطفل كل ما يحتاجه لينمو خلال الستة أشهر الأولى من حياته.

  • تقلل من خطر إصابة الطفل بمتلازمة الموت المفاجئ.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية الطفل على مكافحة العدوى عندما يولد الطفل، كما تعمل على تطوير البكتيريا الجيدة بالجهاز الهضمي، لكي يحصل الطفل من البن الأم على جميع الفوائد والمواد الغذائية التي يحتاجها للنمو بشكل جيد، ويحميه من البكتيريا الضارة.
  • يحتوي حليب الأم على مضادة تساعد في حماية الطفل من أمراض مثل التهاب المعدة والأمعاء ونزلات البرد والتهابات الصدر والتهابات الأذن.
  • يجهز الطفل لقبول الأطعمة المختلفة على عكس اللبن الصناعي للأطفال، حيث يمكن أن تختلف نكهة حليب الأم حسب كل مرحلة، لذلك قد لا تواجهك مشاكل في جعل الطفل يأكل عندما يفطم.
  • يمكن أن يكون مصدر راحة كبير للطفل عندما يكون مريض حيث يمكن أن يرضع إذا لم يرغب في تناول الطعام، يمكن أن يساعد حليب الأم الطفل على التعافي من المرض، عندما يبدأ الطفل في تناول الأطعمة الصلبة في حوالي 6 أشهر، يمكن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية له.
  • بالإضافة إلى المضادة الموجودة في حليب الأم، فأنه ينتج مضادات جديدة بمجرد الإصابة، وعند إصابة الطفل بنزلة برد، يبدأ جهاز المناعية في العمل فتنتقل هذه الأجسام المضادة إلى الحليب وسيستقبلها الطفل بالرضاعة الطبيعة.

في نهاية المقال يتمتع حليب البقر بالعديد من الفوائد إلا أن الرضاعة الطبيعية تعتبر أفضل لأنه يساعد في إنقاص الوزن بالنسبة للأم وتقلل من خطر الإصابة بالسكر، كما تساعد على حماية الأم من سرطان الثدي.

اضافة تعليق