الرئيسية » صحة وفوائد » 10 فوائد للثوم على الريق للصحة وعلاج الأمراض

10 فوائد للثوم على الريق للصحة وعلاج الأمراض

فوائد الثوم على الريق للصحة وعلاج الامراض

10 فوائد للثوم على الريق للصحة وعلاج الأمراض، يعرف الثوم بخصائصه المضادة للبكتيريا، لأنه يدمر البكتيريا والميكروبات التي تستقر فيها وتسبب كل أنواع التجاويف، ولكن هذا ليس كل شيء، لأنه في الوقت نفسه، يحفز الثوم الإفراز اللعابي، ويزيد من تأثير اللحم المخمّر، وبالتالي يساعد على الهضم الجيد للأطعمة.

10 فوائد للثوم على الريق للصحة وعلاج الأمراض

1. الثوم يحتوي على مركب يسمى الأليسين، والذي له خصائص طبية قوية:

  • الثوم هو نبات ينتمي إلى عائلة (البصل) ويرتبط أرتباطاً وثيقًا بالبصل والكراث.
  • وهو ينمو في أجزاء كثيرة من العالم وهو مكون شائع في الطهي بسبب رائحته القوية وطعمه اللذيذ.
  • ومع ذلك، على مدار التاريخ، تم أستخدام الثوم بشكل أساسي لخصائصه الطبية وفوائده الصحية.
  • وقد تم توثيق أستخدامه بشكل جيد من قبل جميع الحضارات العظيمة، من بينها المصريون و البابليونيون والإغريق والرومان والصينيون.
  • معظم الآثار التي تجلبها على الصحة بسبب واحد من مركبات الكبريت سحق أو مضغ فص ثوم. يعرف هذا المركب باسم الأليسين وهو مسؤول عن الرائحة المميزة للثوم.
  • يدخل الأليسين الجسم عبر الجهاز الهضمي ويسافر في جميع أنحاء الجسم، حيث يستخدم التأثيرات الحيوية القوية.

بإختصار: الثوم هو نبات من عائلة البصل، تزرع لخصائصه الطهي والآثار الصحية وإنه غني بمركب كبريت يسمى الأليسين، والذي يعتقد أنه مسؤول عن جميع الفوائد التي يجلبها على صحتنا.

شاهدي أيضاً: فوائد سمك الشبوط لصحة الإنسان

2. الثوم له قيمة غذائية عالية، ولكن يحتوي على عدد قليل جداً من السعرات الحرارية

  • رأس واحدة من الثوم (28 جرام) تحتوي على:
  • المنغنيز : 23% من CDR.
  • فيتامين ب 6 : 17 % من CDR.
  • فيتامين ج : 15 %من CDR.
  • السيلينيوم: 6 % من CDR.
  • الألياف :1 غرام.
  • كميات معقولة من الكالسيوم والنحاس والبوتاسيوم والفوسفور والحديد وفيتامين B1.
  • كميات صغيرة من المواد الغذائية الأخرى : 42 سعرة حرارية، 1.8 غرام من البروتين و 9 غرامات من الكربوهيدرات.

بإختصار: يحتوي الثوم على عدد قليل من السعرات الحرارية، لكنه غني جدًا بفيتامين C وفيتامين B6 والمنجنيز بالإضافة إلى ذلك، يحتوي أيضًا على كميات صغيرة من العناصر الغذائية الأخرى.

3. الثوم يحتوي على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في منع مرض الزهايمر والخرف

  • الأكسدة التي تسببها الجذور الحرة تساهم في عملية الشيخوخة، الثوم يحتوي على مضادات الأكسدة التي تدعم آليات حماية الجسم ضد الأكسدة.
  • وقد تبين أن الجرعات العالية من مكملات الثوم تزيد من إنزيمات مضادات الأكسدة للبشر بالإضافة إلى الحد بشكل كبير من الإجهاد التأكسدي عند الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.
  • يمكن أن تساعد الآثار المشتركة للكوليسترول وخفض ضغط الدم، بالإضافة إلى خصائص مضادات الأكسدة، في الوقاية من أمراض الدماغ الشائعة مثل مرض الزهايمر والخرف.

بأختصار: يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تحمي من تلف الخلايا والشيخوخة يمكن أن يقلل من خطر معاناة مرض الزهايمر والخرف.

4. الثوم يحسن مستويات الكوليسترول، والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

  • يمكن أن يقلل الثوم الكوليسترول الكلي و LDL، بالنسبة للذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول، يمكن أن تقلل من ملاحق الثوم الكولسترول الكلي أو LDL بنحو 10-15 %.
  • بعد تحليل الكولسترول LDL (“السيئ”) و HDL (“الجيد”)، يبدو أن الثوم يمكن أن يقلل من LDL ولكن لا يتم ملاحظة التأثيرات الفعالة على HDL ( 10 ).
  • الثوم لا يقلل من مستويات الدهون الثلاثية، وهو عامل خطر معروف آخر لأمراض القلب.
  • بأختصار: مكملات الثوم تقلل الكوليسترول الكلي و LDL، خاصة في الكوليسترول العالي على العكس من ذلك، لا توجد تغييرات في مستويات الكولسترول HDL والدهون الثلاثية.

5. يمكن للمركبات النشطة في الثوم خفض ضغط الدم

  • أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، تسبب أكبر عدد من الوفيات في العالم.
  • يعد أرتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم أحد أهم أسباب هذه الأمراض.
  • وقد أظهرت العديد من الدراسات في البشر أن مكملات الثوم له تأثير كبير عندما يتعلق الأمر بخفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

بإختصار: يبدو أن تناول جرعات عالية من الثوم يحسن ضغط الدم لدى أولئك الذين يعانون من أرتفاع ضغط الدم في بعض الحالات، يمكن أن تكون المكملات فعالة مثل الأدوية التقليدية.

شاهدي أيضاً: فوائد الراوند وأضراره علي الكلى

6. يمكن أن يحارب الثوم الأمراض، بما في ذلك نزلات البرد

  • مستخلص الثوم من المعروف أن مكملات الثوم لتحسين أداء الجهاز المناعي.
  • وكشفت دراسة كبيرة أستمرت 12 أسبوعًا أن مكملات الثوم، مقارنةً بالدواء الوهمي، قللت من عدد الزكام بنسبة 63٪.
  • أنخفض متوسط ​​مدة أعراض البرد بنسبة 70 %، من 5 أيام مع الدواء الوهمي إلى 1 فقط ونصف يوم مع الثوم.
  • وفقا لدراسة أخرى، يمكن لجرعة عالية من مستخلص الثوم (2.56 جرام في اليوم) أن تقلل بنسبة 61% من عدد أيام المرض بسبب البرد أو الأنفلونزا.
  • إذا كنت شخصًا معرضًا لنزلات البرد، فإن إضافة الثوم إلى النظام الغذائي مفيد جدًا.

باختصار: مكملات الثوم تساعد على منع وتقليل شدة الأمراض الشائعة مثل الأنفلونزا أو نزلات البرد.

7. أكل الثوم يمكن أن يساعد في إزالة السموم من الجسم من المعادن الثقيلة

  • في الجرعات العالية، تبين أن مركبات الكبريت الموجودة في الثوم تحمي من التلف للأعضاء المشتقة من سمية المعادن الثقيلة.
  • كشفت دراسة لمدة 4 أسابيع أجريت لموظفي مصنع بطارية السيارة (الإفراط في التعرض للرصاص) أن الثوم أنخفضت مستويات الرصاص في الدم بنسبة 19%، كما خفضت العديد من العلامات السريرية للسمية، بما في ذلك الصداع وضغط الدم.
  • 3 جرعات من الثوم يوميا تجاوز آثار المخدرات D-بنيسيلامين في الحد من الأعراض.
  • بإختصار أظهرت دراسة أن الثوم يقلل بشكل كبير من سمية الرصاص والأعراض المرتبطة به.

8. يمكن للثوم تحسين صحة العظام

  • لا توجد تجارب على البشر قامت بتحليل آثار الثوم على العظام ومع ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت في القوارض أنه يمكن أن يقلل من فقدان العظام عن طريق زيادة هرمون الأستروجين في الإناث.
  • وكشفت دراسة في النساء بعد أنقطاع الطمث أن جرعة يومية من مستخلص الثوم المجفف (أي ما يعادل 2 غرام من الثوم الخام) تقلل إلى حد كبير من مؤشر نقص هرمون الأستروجين (18).
  • لذلك، يمكن أن يكون للثوم آثار مفيدة على صحة عظام النساء.
  • ولقد ثبت أن الأطعمة مثل الثوم والبصل لها آثار مفيدة لهشاشة العظام.

باختصار: الثوم له آثار مفيدة على صحة العظام عن طريق زيادة مستويات الأستروجين في الإناث ومع ذلك، فمن الضروري إجراء المزيد من الدراسات علي البشر.

9. مكملات الثوم تحسين الأداء الرياضي

  • الثوم واحد من المواد الأولى المستخدمة لتحسين الأداء.
  • تقليدياً، كان يستخدم في الحضارات القديمة للحد من التعب وتحسين القدرة على العمل.
  • وقد أظهرت الدراسات أن الثوم يساهم في الأداء الرياضي، ولكن أجريت دراسات بشرية قليلة جدًا.

بإختصار: يمكن أن يحسن الثوم الأداء البدني في الحيوانات المختبرية والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب على العكس من ذلك، لم تظهر أي فوائد قاطعة في الأشخاص الأصحاء.

شاهدي أيضاً: فوائد بلع الثوم على الريق يوميًا بالتفصيل

10. يمكن أن يطيل الثوم العمر

  • من المستحيل في الأساس إثبات التأثيرات على طول العمر على البشر ولكن بالنظر إلى الآثار المفيدة للثوم على عوامل الخطر المهمة مثل ضغط الدم، فمن المنطقي أن نقول إن الثوم يمكن أن يطيل العمر.
  • وذلك لأنه قادرة على محاربة الأمراض المعدية هي أيضاً عامل يجب أخذه في الإعتبار، لأن هذه هي الأسباب الشائعة للوفاة، خاصة عند كبار السن أو يعانون من مشاكل في جهاز المناعة.

بإختصار: لقد ثبت أن الثوم له آثار مفيدة على الأسباب الشائعة للأمراض المزمنة، لذلك فمن المنطقي أن نقول إنه يمكن أن يطيل العمر.

يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تدعم آليات حماية الجسم ضد الأكسدة والتي يمكن أن تساعد في منع العديد من الأمراض.

اضافة تعليق