ماميتو > صحة وفوائد > أسباب سرطان الثدي عند الفتيات

أسباب سرطان الثدي عند الفتيات

اسباب سرطان الثدي عند الفتيات

أسباب سرطان الثدي عند الفتيات، كل فتاه تريد أن تعرف ما الذي يمكن فعله لخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولقد اثبت أن سبب سرطان الثدي هي عوامل وراثية، بعض العوامل المرتبطة بسرطان الثدي، مثل الجنس والعمر والجينات، لا يمكن تغييرها وهناك عوامل يمكن تغيرها مثل زيادة الوزن، عدم ممارسة الرياضة، التدخين أو تناول الأطعمة الغير صحية.

أهم أسباب سرطان الثدي

الجنس الأنثوي هو أكبر عامل خطر للإصابة بسرطان الثدي، مما يجعله مشكلة الأورام الأكثر شيوعًا ويؤثر على أكثر من 20 ٪ من النساء المرضى في المقابل، تم تشخيص سرطان الثدي بنسبة 1 ٪ فقط للرجال الذين يعانون من السرطان والسبب في هذه الاختلافات في المقام الأول مثل زيادة إنتاج هرمون الاستروجين، والحساسية العالية لخلايا الثدي غير الناضجة إلى هرمونات الاستروجين والهرمونات الأخرى، فضلاً عن بنية الثدي الغدي لدى النساء.

عامل مهم آخر مسؤول عن تطور سرطان الثدي هو العمر كما هو الحال مع الأمراض الأخرى، يزيد خطر الإصابة بهذه السرطان هو تقدم العمر والسبب هو إمكانية أكبر للضرر الجيني (الطفرة)، والتي لا يستطيع الجسم المسن إصلاحها.

شاهدي ايضًا : 4 وصفات لتصغير الثدي بأسرع وقت

ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي

إذا كان سرطان الثدي حدث للأم أو الأخت أو الابنة بالإضافة إلى ذلك، تشخيص سرطان الثدي في امرأة يزيد من خطر إعادة تطوير الورم في نفس الثدي أو الثدي مختلفة 3-4 مرات.

الأسباب الوراثية لسرطان الثدي

قد يتطور سرطان الثدي الوراثية ويمثل حوالي 10٪ من حالات هذه المرض، وترتبط معظم حالات سرطان الثدي الوراثي بجينات BRCA1 و BRCA2 الغير الطبيعية، هذه الجينات مسؤولة عن إصلاح الأضرار التي لحقت بخلايا الثدي أثناء نموها، ووجود جين BRCA1 أو BRCA2 غير طبيعي لا يعني أنه سيتم تشخيص سرطان الثدي، ولكن الطفرة تزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50-80 ٪، والمبيض بنسبة 40 ٪.

إذا كان أحد أفراد العائلة مصاباً بطفرة سرطانية متطفلة، فذلك لا يعني أن كل فرد في العائلة سوف يصاب بهذه السرطان، لكن الاستعداد الوراثي يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي ، خاصة عند:

  • الأقارب القريبة لديهم سرطان الثدي.
  • أحد أفراد العائلة مصاب بسرطان الثدي وسرطان المبيض .
  • هي الأسرة الحالية في أورام الغدد الأخرى، بما في ذلك: سرطان البنكرياس ، سرطان القولون والمستقيم ، سرطان الغدة الدرقية .
  • واذ كانت هناك حالة من حالات سرطان الثدي الثنائية بين أفراد الأسرة .
  • الرجل في العائلة مصاب بسرطان الثدي .

لدى النساء اللاتي لديهن جين BRCA1 أو BRCA2 غير الطبيعي خطر متزايد من الإصابة بسرطان المبيض والقولون والبنكرياس والغدة الدرقية وسرطان الجلد.

في الرجال، يزيد وجود الطفرات في هذه الجينات من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

شاهدي ايضًا : الفرق بين اعراض سرطان القولون والقولون العصبي بالتفصيل

هناك أيضًا عوامل وراثية أخرى مرتبطة بتطور سرطان الثدي مثل:

المخالفات في الجينات الأخرى من BRCA1 و BRCA2 أكثر ندرة وتشمل هذه:

  • الجين ATM المعيب ،
  • طفرة الجين p53 ،
  • التشوهات في جين CHEK2 ،
  • الاضطرابات في أداء جين PTEN ،
  • طفرة في جين CDH1.

الحمل والتغذية وسرطان الثدي

  • عند الحديث عن أسباب تطور سرطان الثدي، فإنه من المستحيل حذف الجانب التوليدي وقد تبين أن النساء اللواتي لم يلدن على الإطلاق أو الذين أنجبن أول طفل لهن بعد سن الثلاثين يتعرضن لخطر الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالنساء الذيم ولدن قبل سن الثلاثين وذلك لأن خلايا الغدة الثديية غير الناضجة حساسة للغاية لهرمون الاستروجين.
  • وأنه تصل إلى مرحلة النضج الكامل فقط بعد الحمل الأول بالإضافة إلى ذلك، بسبب الحمل، يتم تقليل عدد دورات الطمث في حياة المرأة، لهذه السبب يعتبر الحمل عاملاً وقائيًا لسرطان الثدي كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بهذه السرطان، خاصة عند النساء اللواتي يتناولن الطعام لأكثر من عام.
  • تاريخ الدورة الشهرية الأولى والآخر له أيضا تأثير على احتمال الإصابة بسرطان الثدي، لأنه كلما طالت فترة الحيض، زاد تعرضها للإستروجين والبروجسترون، النساء الذين بدأن الحائض في وقت مبكر (أقل من 12 سنة من العمر).
  • وكذلك أولئك الذين يخضعون لانقطاع الطمث فقط بعد سن 55 ، لديهم خطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي.

تأثير الهرمونات على تطور سرطان الثدي

  • العلاج بالهرمونات البديلة (HRT)، الذي يعتمد على مكملات نقص هرمون الاستروجين، قد يتسبب أيضًا في تطور مرضى سرطان الثدي، ويتم استخدامه في معظم الأحيان للتخفيف من أعراض سن اليأس، وكذلك لعلاج مرض هشاشة العظام حاليًا، يحاول الأطباء الحد من استخدام العلاج التعويضي بالهرمونات بسبب الآثار الجانبية في شكل سرطان الثدي.
  • الوزن الزائد والسمنة عامل خطر كبير لتطور سرطان الثدي بالنسبة للنساء الذين يحتفظون بكتلة الجسم الطبيعية، خاصة بعد انقطاع الطمث، يزداد هذه الخطر لأن الإستروجينات تنتج خلايا الأنسجة الدهنية، وكلما زاد عدد الخلايا، كلما زاد هرمون الاستروجين، الذي يمكن أن يؤدي إلى نموه ونمو سرطان الثدي.
  • ومن المثير للاهتمام أيضًا أن موقع الأنسجة الدهنية الزائدة مهم أيضًا، فقد تبين أن المرضى الذين يعانون من السمنة في منطقة البطن هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من الذين لديهم دهون زائدة تقع حول الوركين والفخذين.

خطر الإصابة بسرطان الثدي والعادات اليومية

التدخين من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تطور سرطان الثدي بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن النشاط البدني المنتظم يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، والأشخاص الذين يمارسون الرياضة أكثر رشاقة، وبالتالي لديهم دهون أقل بالجسم، وبالتالي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.

النظام الغذائي هو المسؤول جزئيا عن تطوير حوالي 30-40 ٪ من أنواع السرطان لمختلف الأجهزة، ولا توجد أطعمة يمكن أن تحمي من تطور سرطان الثدي، ولكن هناك اطعمه تعزز نظام المناعة، وتحد من خاطر السرطان وقد تبين أن المواد الغذائية التي تحتوي علي الخضار والفواكه والبقوليات هي الأكثر صحة.

شاهدي ايضًا : تكبير الثدي بالأعشاب الطبيعية بدون عمليات تجميل

يحدث سرطان الثدي أقل في البلدان التي تعتمد في النظام الغذائي على الخضراوات، لذلك يجب أن تحد من الدهون، لأن اتباع نظام غذائي غني بالدهون يؤدي إلى السمنة، وهو عامل خطر لسرطان الثدي وبالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الأطعمة الملوثة بالمبيدات لأنه تسبب تغيرات في الخلايا التي يمكن أن تسبب تطور السرطان.

اضافة تعليق