الرئيسية » صحة وفوائد » اسباب النهجان وضربات القلب السريعه

اسباب النهجان وضربات القلب السريعه

ضربات القلب السريعة أو الخفقان من الأمور التي قد تسبب بعض القلق أو الانزعاج لمن يصاب بها، على الرغم من كونها من الأمور التي قد تتكرر على فترات ولا تشكل أي مصدر خطر أو قلق، فعادة ما تحدث بسبب الإجهاد، أو الإفراط في تناول الكافيين، وسريعًا ما تزول بشكل تلقائي.

ضربات القلب

يخفق قلب الشخص البالغ الطبيعي في أوقات الاسترخاء ما بين 60 وحتى 100 دقة في الدقيقة الواحدة، ومن الطبيعي أن يزداد المعدل خلال أوقات النشاط البدني أو بذل أي مجهود.

ولكن في بعض الأحيان قد يصاب الشخص بتسارع شديد في ضربات القلب دون وجود أسباب فعلية لذلك كممارسة نشاط بدني مثلًا، وفي هذه الحالة قد يكون السبب هو تعرض الشخص لبعض الظروف العارضة التي سريعًا ما تنتهي وترجع ضربات القلب إلى طبيعتها.

وفي حالات أخرى قد يتكرر إصابة الشخص بحالة الخفقان أو ضربات القلب السريعة حتى مع عدم وجود أسباب واضحة لذلك، وفي هذه الحالة يكون المرجح هو وجود مشكلة في القلب، أو في عضلة القلب، أو في واحد من الأذينين، أو الإصابة بالرجفان الأذيني، أو غير ذلك من الأسباب المرضية.

لذلك فمن الضروري استشارة الطبيب في حالة تكرار الإصابة بخفقان القلب بدون أسباب، حتى يتم اكتشاف السبب الحقيقي وراء الإصابة بهذه الحالة ووصف العلاج المناسب لها.

شاهد أيضًا: اهم المشروبات التي تساعد على توسيع شرايين القلب

أسباب النهجان وضربات القلب السريعة

  • تعرض الشخص لمشاعر قوية بشكل مفاجئ، مثل الخوف أو التوتر الشديد، فعادة ما تحدث هذه الحالة في نوبات الهلع.
  • قيام الشخص بنشاط بدني قوي.
  • تناول كميات كبيرة من الكافيين، أو الكحول، أو الأدوية الغير مرخصة.
  • كما أن التدخين يعتبر من أهم أسباب هذه الحالة.
  • تصاحب هذه الحالة بعض المشكلات الصحية، مثل انخفاض مستوى السكري في الدم، أو انخفاض ضغط الدم، وكذلك حالات الأنيميا وفقر الدم، وحالات الحمى.
  • التغيرات الهرمونية التي تصيب المرأة خلال فترات الدورة الشهرية، أو فترة الحمل، أو فترة انقطاع الطمث، ولكن كثيرًا ما تحدث حالة الخفقان خلال الحمل بسبب الأنيميا.
  • تناول بعض الأدوية، مثل مضادات الاحتقان، والأدوية الخاصة بخفض الحرارة.
  • تناول بعض أنواع المكملات الغذائية والعشبية.
  • التعرض لشحنات كهربية غير طبيعية في الجسد.
  • الإصابة بمشكلة أو اضطراب في الغدة الدرقية، وخاصة حين يصاحب ذلك الشعور بالحر.
  • الإفراط في تناول مشروبات الطاقة.
  • في حالات القلق الشديد تقوم الغدة الكظرية بإفراز بعض المواد والهرمونات التي تؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب، وما أن تنتهي حالة القلق حتى يعود القلب إلى طبيعته.

كما تحدث الإصابة بالنهجان لعدة أسباب منها:

  • معاناة الشخص من الحساسية تجاه الغبار، أو العطور، أو حبوب اللقاح.
  • الإصابة بمشكلة في الجيوب الأنفية تؤدي إلى انسداد الأنف.
  • وجود مشاكل صحية في الرئة تمنع الشخص من الحصول على قدر كافي من الأكسجين، مثل الالتهاب الرئوي، أو الربو، أو الانسداد الرئوي، أو غير ذلك.
  • عادة ما يصاب الشخص بحالة النهجان وصعوبة التنفس عند تسلق أماكن مرتفعة، أو الجري لمسافات طويلة.
  • مرضى القلب عادة ما يعانون من مشكلة النهجان، مثل أمراض القلب الخلقية، أو مرض الشريان التاجي أو ضعف عضلة القلب، حيث تسبب أمراض القلب انخفاض في قدرة القلب على ضخ كميات من الدم المحمل بالأكسجين إلى أنحاء الجسم، وبالتالي ينقص معدل الأكسجين الواصل إلى المخ وباقي الجسم فيتعرض الشخص لضيق التنفس.
  • تسبب الإصابة بفيروسات الجهاز التنفسي في الإصابة بضيق التنفس والنهجان، مثل التهاب الشعب الهوائية الناتج عن عدوي فيروسية أو بكتيرية.
  • إصابة الشخص بمشاكل في الأعصاب أو عضلات الصدر تؤدي إلى التعرض لضيق التنفس أو النهجان بسبب ضعف الرئة وعدم قدرتها على التمدد لأخذ كم كافي من الهواء للتنفس.
  • يحدث ضيق التنفس والنهجان أيضًا بسبب استنشاق غاز أول أكسيد الكربون، والتواجد في أماكن مغلقة تنخفض فيها نسبة الأكسجين.
  • السمنة أيضًا تعتبر من أهم أسباب ضيق التنفس والنهجان، وكذلك ضربات القلب السريعة وخاصة أثناء النوم بسبب تراكم الدهون حول منطقة البطن فتسبب ضغطًا على الجهاز التنفسي أثناء النوم.
  • الإصابة بكسور في الأضلاع الصدرية.
  • الإصابة بحالة ضيق النفس الانسدادي النومي، ويصاب بعض الأشخاص بهذه الحالة أثناء النوم، وينتج عنها صعوبة في التنفس والشخير، وقد يصاحب هذه الحالة بعض الأعراض الأخرى.

شاهد أيضًا: اعراض ثقب القلب عند الاطفال حديثي الولادة

طرق الوقاية من الإصابة بالنهجان وضربات القلب السريعة

  • التدريب على التنفس بأريحية وتعويد النفس على ذلك من خلال التوقف عن كبت النفس.
  • ضرورة العمل على خسارة الوزن الزائد في حالات السمنة.
  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية أو الأنشطة البدنية بشكل عام في الارتفاعات التي تتخطى 1.5 كيلو متر، إلا بالنسبة للرياضيين الذين تلقوا التدريب الكافي للقيام بذلك.
  • تجنب مسببات الحساسية والأمور التي تسبب أزمات الربو.
  • تجنب التعرض للهواء الملوث سواء بالدخان أو الغبار، أو العطور النفاذة.
  • الابتعاد عن التدخين، والابتعاد عن محيط المدخنين.
  • في حالة تكرار الإصابة بحالات النهجان وضيق النفس فلابد من مراجعة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان على سلامة الرئتين.
  • ممارسة النشاط البدني بشكل منتظم يعمل على تنظيم الجهاز العصبي، وبالتالي تنظيم ضربات القلب وإبطاء سرعتها، ومن ثم تجنب التعرض للمشكلة.
  • كما أن المواظبة على النشاط البدني يعتبر من أهم وسائل تقوية عضلة القلب والوقاية من العديد من المشكلات القلبية.

علاج ضربات القلب السريعة

  • في حالة تكرار ضربات القلب السريعة أو الخفقان، فلابد من استشارة الطبيب لفحص القلب والتأكد من السبب الحقيقي وراء الإصابة بهذه الحالة.
  • وعادة ما ترتبط العلاجات الموصوفة لحالة خفقان القلب بالأدوية المضادة للتخثر (الأسبرين)، وذلك بسبب ارتفاع مخاطر الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية.
  • كذلك يوجد بعض الأدوية التي تساعد على تنظيم ضربات القلب، ويتم تناولها عند بداية الشعور بالأزمة.
  • أما بالنسبة للحالات الناتجة عن اضطرابات كهربية فيكون العلاج من خلال الأدوية التي تعمل على رفع معدل ضربات القلب.
  • وفي بعض الحالات يكون التدخل الجراحي هو الحل لعلاج السبب وراء عدم انتظام ضربات القلب.

أعراض الإصابة بضعف في عضلة القلب

  • ضعف عضلة القلب يحدث بسبب انخفاض كفاءة انقباض البطين الأيسر، وهو المسئول عن عملية ضخ الدم إلى الشريان الأورطي، ومن الشريان الأورطي إلى باقي شرايين الجسم.
  • وعندما يصاب الشخص بضعف في عضلة القلب فهناك بعض الأعراض التي تبدأ في الظهور، على النحو التالي:
  • معاناة الشخص من ضيق التنفس.
  • إصابة المريض بالنهجان حتى بدون بذل أي مجهود، أو أثناء الاستلقاء.
  • ملاحظة اضطرابات في ضربات القلب، وزيادة سرعتها عن المعدل الطبيعي.
  • في المراحل المتقدمة يصاب المريض باحتقان في الرئة، ينتج عنه سعال شديد وبخاصة في أوقات الليل والنوم.
  • إذا اجتمعت كل هذه العلامات فلابد من استشارة الطبيب على الفور، حتى يتم عمل الفحوصات الدقيقة للاطمئنان حول حالة القلب، واتخاذ الإجراءات الطبية والعلاجية اللازمة لتجنب الإصابة بمضاعفات خطيرة.

شاهد أيضًا: علاج احتشاء عضلة القلب الصامتة

وأخيرًا، فإن الصحة هي تاج على رؤوس الأصحاء، فلا ينبغي على أي شخص إهمال أي أعراض غريبة تظهر عليه وقد تكون لأسباب مرضية وخاصة ضربات القلب السريعه ، بل يجب استشارة الطبيب على الفور لتجنب الوقوع في مشاكل أكبر.

اضافة تعليق