الرئيسية » الحمل والرضع » اسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين

اسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين

اسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين

أسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين مختلفة وقد يحدث الثقب لكثير من السيدات الحوامل، فهناك بعض السيدات طوال فترة الحمل قد تتعرض لمشكلات صحية والأسباب كثيرة وذلك من المؤكد أن يؤثر على صحة الحامل وصحة الجنين معها وقد يضر ذلك الحمل، وأبرز تلك الأسباب هو ثقب كيس الجنين.

وفي ذلك الموضوع يمكنك التعرف على أسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين والأعراض وطرق العلاج ومعرفة إن كان ذلك خطر أم لا، لكن أكبر شيء يغنيك عن كل تلك المشكلات هو المتابعة الدورية مع الطبيب فالمتابعة تحميك من أي شيء ظهر جديد وفجأة عليك وعلى الحمل والجنين فيمكنك أن تعالجي أي شيء يظهر فجأة.

أعراض ثقب الغشاء المغلف للجنين والمضاعفات

تشعر المرأة الحامل بتدفق سوائل كثيرة داخل المهبل في كثير من الأوقات وبصورة سريعة وفجأةً وعند بعض السيدات يكون ذلك الشعور بشكل بطيء ومتقطع في بعض الأحيان وقد يظهر أيضًا بعض علامات التلوث مع الارتفاع البسيط في درجة حرارة المرأة الحامل وذلك بسبب أن كيس الأمنيوسي قد أصابه ثقب وقد تصل المشكلة إلى تسمم الحمل والأم والجنين.

شاهدي أيضًا: ما تأثير ارتفاع ضغط الدم على الجنين

أسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين

  • يوجد حالات مرضية كثيرة لدى السيدات الحوامل تجعل الطبيب يلجأ إلى عمل ثقب في الغشاء المغلف للجنين، أبرز تلك الحالات فحص الجنين حتى يتم البحث عن وجود مشكلات أو عيوب خلقية تتواجد في الجنين والتي يمكن علاجها أو علاج بعض منها، ولكن ليس كل العيوب يمكن التغلب عليها.
  • ومن أبرز العيوب التي يمكن علاجها هي ظهور المتلازمة داون وهي عبارة عن مشكلات في الكروموسومات التي تتسبب في مشكلات كثيرة للجنين بعد الولادة، أو عيب آخر وهو مرض فقر الدم المنجلي وهو مرض شهير والتي يمكن التغلب عليه فقط من خلال ثقب الغشاء المغلف للجنين، ومرض التليف الكيسي الذي يسبب ضمور في العضلات.
  • ومن خلال ثقب الغشاء المغلف للجنين يمكن التعرف على مشكلات الأنبوب العصبي لدى الجنين والتي يتسبب في مشكلات كثيرة أبرزها عدم اكتمال نمو العمود الفقري ونقص اكتمال نمو الدماغ لدى الجنين بصورة كاملة مما يعيق حياته التي يعيشها بعد الولادة في عالم البشر مسببًا له مشكلات نفسية.
  • والذي يدفع الأطباء إلى القيام بعملية ثقب الغشاء المغلف للجنين هو حماية الأم والجنين من الأمراض التي قد تصيبهما، فتتم تلك العملية خاصة للسيدات التي تصاب بنسبة كبيرة بالأمراض الجينية والتي تسبب مشكلات كبيرة للجنين فيما بعد فيفضل متابعة الطبيب بشكل مستمر طوال فترة الحمل.

المخاطر التي يسببها ثقب الغشاء المغلف للجنين

  • لعل أبرز المخاطر التي يسببها الثقب هي عملية إجهاض الجنين وتكون بنسبة كبيرة القيام بتلك العملية فيكون ذلك بعد إجراء عملية ثقب الغشاء المغلف للجنين عند إتمام الأسبوع الخامس عشر من بداية الحمل ويتم الإجهاض بعد عملية الثقب بثلاثة أيام ولدى بعض السيدات قد يتأخر الإجهاض أكثر من ثلاثة أيام.
  • قد يحدث التهابات كثرة التي تنتج عن إجراء العمليات الجراحية المتكررة، فكثرة العمليات تتسبب في حدوث الالتهابات الكثيرة التي تصيب السيدة الحامل بمشكلات مرضية وتصيب الجنين بأضرار مختلفة وقد يصل الأمر إلى حدوث التهابات حادة بعد عملية الثقب مسببًا أضرارًا للحمل وقد يتم فقدانه.
  • قد يحدث حنف القدم للجنين داخل الرحم مع حدوث تشوهات وظهور عيوب خلقية الناتج عن ثقب الغشاء المغلف للجنين خاصة قبل إتمام الأسبوع الخامس عشر من بداية الحمل والسبب أنه كلما كانت عملية الثقب قبل إتمام تلك الفترة كلما زادت المخاطر حول الجنين وكثير من الأطباء ينصحون بإجراء تلك العملية قبل إتمام الأسبوع الخامس عشر من الحمل.
  • عند إجراء عملية ثقب الغشاء المغلف للجنين قد تأخذ الأم إبرة للقيام بتلك العملية وذلك مع بعض الحالات من السيدات الحوامل وليس الكل، وعند بعض السيدات تجد الجروح تلتأم بشكل طبيعي دون التدخل الجراحي لها خاصة بعد إجراء تلك العملية.
  • وهناك داء يسمى العامل الرايزيسي وذلك من أبرز الأشياء التي يتسبب بها الثقب فهو يعمل على خلط الدماء ببعضها دم الأم مع دم الجنين وذلك أثناء حدوث العملية، ويصبح ذلك خطرًا في حالة اختلاف دم الأم عن دم الجنين فقد يكون دم الأم موجب ودم الجنين سالب أو العكس فذلك خطر كبير على الجنين داخل الرحم.
  • إن الحمل في توأم بأي عدد يكون سببًا كبيرًا في الضغط داخل الغشاء المغلف للجنين مما يسبب بنسبة كبيرة حدوث ثقب للغشاء، فيعمل الأطباء في حالات التوأم بإجراء عملية ربط عنق الرحم حتى يتم تجنب كل المشكلات التي تنتج عن ثقب الغشاء المغلف للجنين خاصة في حالات الحمل بالتوأم.

شاهدي أيضًا: ما هي الطريقة الصينية لتحديد جنس الجنين

علاج ثقب الغشاء المغلف للجنين

  • يعمل الأطباء على إجراء الفحوصات الطبية اللازمة عن طريق استخدام الموجات الصوتية بهدف التأكد من وجود ثقب الغشاء المغلف للجنين، وإن كان الحمل في مرحلة مبكرة أي في الأسبوع الثامن والعشرين تحديدًا قبل الشهر السابع من الحمل فيفضل إنهاء الحمل والقيام بعملية الولادة للجنين قبل حدوث تسمم للأم وللجنين.
  • وإن حدث الثقب في نهاية الحمل في نهاية الشهر الثامن أو في بداية التاسع فيمكن إعطاء حقن اكتمال الرئة للجنين حتى يتمكن من التنفس بشكل طبيعي وهنا يلجأ الطبيب للقيام بعملية الولادة القيصرية لحماية الأم والجنين.

وختامًا، نرجو ان تحقق لكم هذه المعلومات الاستفادة المطلوبة، ونحن دائمًا في انتظار تعليقاتكم ومشاركاتكم فنحن نسعد بها.

اضافة تعليق