الرئيسية » الحمل والرضع » ما هي أسباب ضعف حركة الجنين في الشهر الثامن

ما هي أسباب ضعف حركة الجنين في الشهر الثامن

حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل تبلغ أعلى معدل لها على الإطلاق، حيث يكتمل نمو الجنين بشكل شبه نهائي تقريبا، فيما عدا رئتي الجنين يكتمل نموهما في الشهر التاسع قرب موعد الولادة.

المعدل الطبيعي لحركة الجنين في الشهر الثامن

حركة الجنين تعتبر واحدة من أهم المؤشرات الدالة على صحة الجنين ونشاطه وكونه بخير في رحم أمه، ويعتبر الشهر السابع والثامن من الحمل هما أعلى الشهور في معدل حركة الجنين، حيث يصل الجنين إلى اكتمال معظم أعضائه وأجهزته بشكل شبه نهائي.

ومن الطبيعي أيضًا أن تبدأ حركة الجنين في الانخفاض مع نهاية الشهر الثامن وبداية الشهر التاسع من الحمل، حيث يزداد حجم الجنين بالمعدل الذي يؤدي إلى ضيق المساحة التي يتحرك بها، ولذلك يجد صعوبة في التحرك فيقل معدل حركته.

وبشكل عام فإن الجنين لا يتحرك طوال الوقت في بطن أمه، ولكنه يمر خلال اليوم بأوقات نشاط وأوقات راحة، فتصل فترة راحة الجنين ما بين عشرون وحتى أربعون دقيقة في المرة الواحدة، ولا يجب أن تزيد عن 90 دقيقة متواصلة.

ويزداد معدل نشاط وحركة الجنين في فترة المساء، وخاصة في أوقات راحة الأم واستلقائها، كما تزداد أيضًا بعد تناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات السكرية، حيث أنها تساعد الجنين على زيادة النشاط وشعوره بالطاقة والحيوية بسبب ارتفاع السكر في دم الأم ثم دم الجنين بالتبعية.

ولذلك ينصح الأطباء على مستوى العالم بضرورة مراقبة حركة الجنين مرتين في اليوم، مرة في الصباح وأخرى في المساء، وخاصة إن كانت الأم عاملة أو لديها ما يشغلها طوال اليوم حول الشعور بحركة الجنين، فيجب ملاحظة عشر حركات للجنين على الأقل خلال ساعتين.

في حالة ضعف حركة الجنين أقل من عشر حركات خلال الساعتين، فيجب اتخاذ أي من الإجراءات المحفزة لحركة الجنين، فإن لم تزد حركة الجنين بعد تحفيزها، فلابد من استشارة الطبيب على الفور وعمل فحص للجنين باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية.

شاهدي أيضًا: ما سبب عدم حركة الجنين في الشهر الرابع

ما هي أسباب ضعف حركة الجنين في الشهر الثامن

من الطبيعي أن تقل حركة الجنين إلى حد ما في نهاية الشهر الثامن من الحمل، حيث يزداد حجم الجنين بالشكل الذي يصعب من حركته، ومع ذلك فإنه لا يمكن أن تقل حركة الجنين عن معدل عشر حركات في الساعة، فإن لاحظت الأم ذلك على مدار اليوم فعليها التوجه فورًا إلى الطبيب.

وقد تقل حركة الجنين عن المعدل الطبيعي لها وفقًا لعدة أسباب، منها:

  • نقص معدل الأكسجين الذي يحصل عليه الجنين، وعادة ما يحدث ذلك تبعًا لعدة أسباب.
  •  وجود مشكلة في الحبل السري للجنين، مثل التفاف الحبل السري حول عنق الجنين، وهو من الأمور التي تحدث بنسبة قليلة بين الحوامل.
  • سوء التغذية للأم، مما يؤدي إلى نقص في العناصر الغذائية التي تصل إلى الجنين فتؤدي إلى ضعفه.
  • تدخين الأم أو تعرضها للتدخين السلبي بشكل مستمر، فمادة النيكوتين تؤثر بشكل سلبي على الجنين وتؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين في دمه.
  • استخدام الأدوية الخاصة بتسكين الآلام أو المضادات الحيوية، فتؤثر هذه الأدوية على الجنين بصورة سلبية وتؤدي إلى نقص حركته.
  • ارتفاع ضغط دم الحامل أكثر من المعدل الطبيعي، مما يؤدي إلى نقص في كمية الأكسجين التي تصل إلى الجنين.
  • إصابة الحامل بتسمم الحمل، وهو من الأمور الشائعة في الثلث الأخير من الحمل، وغالبًا ما تؤدي إلى الولادة المبكرة.
  • في حالة إصابة الأم بتكلسات في الرحم أو التهابات أو عدوى مهبلية أو تكيسات في المبايض، فكل هذه المشكلات الصحية تؤدي إلى نقص في حركة الجنين.
  • قيام الحامل بمجهود بدني عالي يسبب لها الإجهاد الشديد، مما ينعكس على الجنين ويؤدي إلى نقص حركته عن المعدل المعتاد.
  • في حالة إصابة الحامل بمشاكل في الهضم مثل عسر الهضم أو الانتفاخ أو الإمساك المزمن، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض شعورها بحركة الجنين.
  • في بعض الحالات قد يحدث نقص في كمية السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، مما يؤدي إلى صعوبة تحرك الجنين في رحم أمه.

نصائح هامة لكل حامل في الشهر الثامن

  1. يجب على الحامل في الشهر الثامن تجنب القيام بمجهود بدني زائد، وكذلك تجنب الوقوف المتواصل لأوقات طويلة.
  2. يجب الاستلقاء بشكل كامل على السرير بمعدل كل أربع ساعات على الأكثر.
  3. يجب على الحامل الابتعاد تمامًا عن التدخين أو عن الأشخاص المدخنين لتجنب الآثار السلبية للتدخين.
  4. الحرص على تناول عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم، مع أهمية تناول البروتين والخضروات والفواكه بشكل يومي.
  5. الاهتمام بشرب كميات كافية من المياه كل يوم، بحيث لا تقل عن ثلاثة لترات من الماء، فللماء فوائد عظيمة للأم والجنين معا.
  6. تجنب شرب المشروبات الغازية والمنبهات مثل القهوة والشاي وما إلى ذلك، فهو تؤثر على نشاط الجنين وتؤدي إلى سوء امتصاص الكالسيوم في الدم، كما تؤدي إلى فقدان السوائل من الجسم.
  7. الاهتمام بممارسة تمارين اليوجا ورياضة المشي بمعدل نصف ساعة كل يوم، لما تحققه من فوائد عديدة للحامل والجنين معًا، كما تساعد على تسهيل عملية الولادة الطبيعية.

شاهدي أيضًا: ماذا تدل كثرة حركة الجنين

وأخيرًا، فإن ضعف حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل من الممكن أن يكون مؤشر في غاية الخطورة على وجود مشكلة صحية تواجه الجنين، فلابد على كل حامل الحرص على زيارة الطبيب بشكل أسبوعي أو كل أسبوعين على الأكثر طوال فترة الحمل وخاصة في الشهور الأخيرة للاطمئنان على صحة الجنين.

اضافة تعليق