الرئيسية » الحمل والرضع » نمو الطفل في الشهر السادس من عمره

نمو الطفل في الشهر السادس من عمره

بالتأكيد أن نمو الطفل في الشهر السادس يختلف من طفل لآخر، فالنمو العقلي والجسدي والنفسي يختلف بين الأطفال وفقًا للعديد من العوامل المؤثرة في تطور النمو، والتي يتأثر بها الجنين قبل الولادة ومنذ وجوده في رحم أمه، ولكن بشكل عام يمكن القول إن هناك بعض التطورات التي يمر بها كل الأطفال باختلاف أعمارهم.

نمو الطفل في الشهر السادس من عمره

مع بداية الشهر السادس من عمر الطفل يحدث العديد من التغيرات في تطور نموه، حيث تبدأ مرحلة إدخال الطعام الصلب إلى الطفل، مع العديد من التطورات في جميع حواسه وأيضًا في تحركاته.

شاهدي أيضًا: كيفية نوم الحامل في الشهر السادس

أولًا: تطور حركة الطفل في الشهر السادس

  • مع بداية الشهر السادس من عمر الطفل يتمكن من الجلوس بوضع مستقيم معتمد على ذاته اعتمادًا كاملًا ويتمكن من دعم نفسه في البداية بالاستناد على يديه.
  • يصبح لدى الطفل في الشهر السادس من عمره القدرة على الالتفاف من الظهر إلى البطن والعكس صحيح.
  • كما قد يتمكن الطفل في الشهر السادس من بداية الزحف بخطوات بسيطة إلى الأمام أو إلى الخلف.
  • يملك الطفل في الشهر السادس من عمره القدرة على رفع جسمه إلى الأعلى مستندًا على يديه وركبتيه.

ثانيًا: تطورات حاسة البصر للطفل في الشهر السادس

  • حين يبلغ الطفل الشهر السادس من عمره يستقر لون عينيه إلى حد كبير، فعيون الطفل تمر بعدة مراحل خلال الشهور الأولى من عمره حتى تستقر على اللون الأخير والأساسي لها.
  • يتمكن الطفل في الشهر السادس من رؤية الأشخاص والأشياء المختلفة بوضح أكثر من ذي قبل.
  • عضلات عيون الطفل في الشهر السادس تصبح أقوى من ذي قبل وتعمل بشكل أقوى، فيتمكن الطفل من التنقل بعينيه بين الأشياء بتركيز بكل سهولة.
  • تزيد قدرة الطفل على التنبه للأشياء في الشهر السادس من عمره، ويتمكن من التعرف على الأشياء بأشكالها كما تجذبه الألوان الزاهية.
  • يستطيع الطفل ملاحظة كل التفاصيل بدقة، فيتمكن من ملاحظة أقراط الأذن، أو ملاحظة الرسومات الموجودة على الملابس، كما يتمكن من الإمساك بأنف دميته.

ثالثًا: تطورات حاسة السمع للطفل في الشهر السادس

  • يزداد انتباه الطفل للأصوات العالية، كما تزيد قدرته على الانتباه لاسمه والالتفات إلى من يناديه.
  • يتمكن الطفل من تمييز الأصوات المختلفة، فيتمكن من التعرف على صوت الأم أو صوت الأب، كما قد يميز بعض أصوات الحيوانات.
  • منذ الشهر الخامس من عمر الطفل يتمكن من النظر والتركيز مع الشخص الذي يتحدث إليه، وتزداد هذه القدرة في الشهر السادس من عمره.

شاهدي أيضًا: الحمل في الشهر السادس وحركة الجنين

رابعًا: تطورات حاسة اللمس للطفل في الشهر السادس

  • يعشق الأطفال لمس الأشياء المختلفة والتعرف على ملمسها، فنجد الأطفال في الشهر السادس يعشقون لمس الأوراق وتقطيعها وكذلك المناديل الورقية كما يعشقون اللعب في المياه، فتلك هي الطبيعة الفطرية للأطفال للتعرف على العالم المحيط بهم.
  • ولذلك يجب مساعدة الطفل في الشهر السادس من عمره على التعرف على ملمس الأشياء المختلفة من خلال توفير بعض المواد الآمنة وعمل بعض الأنشطة البسيطة التي تساعده في معرفة ملمس الأشياء المختلفة مع ذكر اسم كل منها حتى يتعرف عليها بعقله الباطن.

خامسًا: تطور مهارات الكلام للطفل في الشهر السادس

  • مهارات الكلام لدى الأطفال هي مهارة مكتسبة، فعند استماع الطفل إلى كلام الأشخاص من حوله يقوم عقله بتخزين هذه الكلمات والأصوات ومع مرور الوقت يتمكن الطفل من ترجمة هذه الأصوات والكلمات المخزنة في عقله.
  • ولذلك فإن تكرار الكلام مع الطفل هو أهم مفتاح حتى يتقن الطفل مهارة الكلام واكتساب اللغة الأم، فيجب أن تحرص الأم على التحدث مع طفلها بشكل متكرر خلال اليوم وذكر أسماء الأشياء المختلفة التي تحيط به ويتعامل معها خلال اليوم.

سادسًا: التطورات العاطفية والاجتماعية للطفل في الشهر السادس

  • مع بداية الشهر السادس من عمر الطفل يتمكن من الابتسام والضحك بشكل واضح وخاصة حين يلاعبه الأب أو الأم.
  • كما يتمكن الطفل من التعرف على الأشخاص من حوله، وكذلك تمييز الأشياء والألعاب الخاصة به.
  • كما يشعر الطفل بالخوف والقلق في حال رؤية أشخاص غرباء، على العكس أنه يشعر بالراحة والسعادة عند تواجده مع الأب أو الجد والجدة.
  • سيكون للطفل في هذا الشهر من عمره بعض الألعاب أو الأشياء المفضلة لديه أكثر من غيرها.

تغذية الطفل في الشهر السادس من عمره

  • مع بلوغ الطفل الشهر السادس من عمره فإنه أصبح الآن مستعدًا لتجربة أنواع من الطعام غير الحليب، ويجب أن يتم تقديم الطعام للطفل في البداية في أبسط صورة، بحيث يكون مسلوق ومطحون جيدًا حتى يسهل على الطفل بلعه.
  • يجب اختيار أنواع من الخضروات والفواكه والتي تحتوي على الحديد والألياف والمعادن الهامة، مع الحرص على تقديم كل صنف من الخضروات والفواكه بشكل منفصل لمدة ثلاثة أيام على الأقل قبل تقديم صنف آخر، للتأكد من عدم تسبب هذه الصنف في حساسية للطفل.
  • بعد فترة من تقديم الخضروات والفواكه يمكن تقديم الحبوب الكاملة الغنية بالحديد، ومن ثم البدء في تقديم البروتين للطفل بشكل تدريجي، بداية من البيض ثم الدجاج.
  • في حالة رفض الطفل لنوع معين من الطعام يمكن الانتظار لبضع أيام ثم إعادة المحاولة مرة أخرى.

شاهدي أيضًا: ما تغذية الحامل في الشهر السادس

نمو الطفل في الشهر السادس من عمره يمر بالعديد من التطورات والتي يجب على الأم أن تساعد طفلها في هذا التطور، وكذلك الاهتمام بتغذيته التغذية الصحيحة التي تساعد في بناء جسمه ونمو عقله.

اضافة تعليق