الرئيسية » الأطفال » ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

نقدم لكم اليوم موضوع خاص عن ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل بالصور، حيث يعد ضرب الأطفال من الأشياء السلبية التي يفعلها الأهالي، فكثيرًا من الأهالي يضربون أطفالهم بدافع أنهم بهذا يساعدون في تربية الطفل تربية سليمة، ولكن لا يدركون أن الضرب يسبب الكثير من الآثار الجسمية والنفسية السيئة.

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل :-

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل
ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

من المهم توضيح سلبيات ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل، وذلك كي يتجنبون هذا النوع من الأسلوب السيئ، لذا يجب توضيح الآثار النفسية التي تطرأ على الطفل نتيجة الضرب ومن بينها :-

  • يجب أن تكون العلاقة بين الطفل وأبويه مبنية على الاحترام والود، ولكن مع الضرب يولد بداخل الطفل الكثير من الكراهية للآباء والعدوانية من ناحيتهم، فيجب الحرص على ألا أن تكون العلاقة بين الطفل والآباء مبنية على الكره.
  • الضرب يجعل الطفل منا لسهل أن ينتمي إلى أصدقاء السوء، كما أنه يعمل على ضعف شخصية الطفل.
  • من أنسب وسائل التربية الصحيحة هي فرص الحوار والتفاهم، ولكن نتيجة الضرب تعمل على إزالة فرص الحوار والتفاهم، فيجب الحفاظ على إتاحة الفرصة للطفل للحوار والتفاهم مع أبويه.
  • يؤثر الضرب في النمو الجسدي والنفسي للطفل، حيث أنه يزيد من شعوره بالحرمان، كما أن الضرب يفتقده الأمان الذي يجب أن يشعر به وهو وسط أبويه.
  • يجعل الطفل أقل انخراط في المجتمع، كما يجعله لا يستطيع أن يكون علاقات وصداقات جديدة، ويجعل شخصيته أيضًا أكثر انطواء، وأيضًا يقلل من ثقة الطفل بنفسه.
  • يولد لدى الطفل رغبة بالانتقام كي يفرغ الغضب المكبوت، كما أن الضرب يزيد من سلوكه العدواني، وهذا هو نتيجة ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل.

شاهدي ايضًا : العاب تنمية مهارات الطفل العقلية واللغوية

تأثير ضرب الأطفال على الوجه :-

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل
ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

تأثير ضرب الأطفال على الوجه تأثير سيئ جدًا على جسد الطفل وأيضًا على نفسيته، فالضرب لم يكون له أي فائدة بل بالعكس له الكثير من الأثار السلبية،كما أن الضرب غير أخلاقي تمامًا وقد نهى الرسول(ص) عنه تمامًا، ومن بين تأثير ضرب الأطفال على الوجه :-

  • الأضرار الجسدية للضرب: كما أوضحنا أن الضرب على الوجه مهين جدًا وغير أخلاقي، والضرب يعمل على قتل من 300إلى 400 خلية عصبية بالدماغ، والضرب أيضًا يسبب الكثير من الأمراض العصبية كالزهايمر، وفي بعض الأوقات يمكن أن يسبب الشلل ألوجهي والعمى وأيضًا فقدان السمع، وقد يعاني الطفل من التبول اللاإرادي
  • الأضرار النفسية: يولد الضرب للطفل الكذب والعند، كما أنه يتولد لدى الطفل البغض والكراهية، ويؤدي لهم إلى العزلة والانطواء وأحيانًا يؤدي إلى الإدمان، كما أنه يهاب الناس ويجعله مكتئب وبعيد عنهم، وأحيانًا يولد لديه الكثير من العنف الذي يجعله يقع بالكثير من المشاكل.

ضرب الأطفال في الإسلام :-

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل
ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

سنوضح ضرب الأطفال في الإسلام، حتى لا يختلط على الناس الأمر ويجعلهم يعتقدون أن الضرب شيء مباح به في الإسلام، وهذا بالطبع الأمر خاطئ، فسوف نوضح بعض من الشروط التي توضح لكم الأمر بطريقة أفضل، ومن بين هذه الشروط :-

  • يجب أن يكون قد بلغ الطفل العشر من عمره لضربه مثلًا على ترك الصلاة، فقال الرسول (ص) “علموهم لسبع وأضربوهم عليها لعشر”.
  • يجب أن لا يضرب الطفل أمام الآخرين حتى لا يصبح عدواني، أو خوفًا من أن يعايره أحد.
  • يجب أن لا تؤلمه بكثرة بحيث أن لا تتخطى يدك كتفك، وقد قال “سيدنا عمر بن الخطاب” لا تضرب بكل قوتك.
  • يجب ألا يكون الضرب على الوجه أو الفرج أو الرأس، لذا يجب مراعاة مكان الضربة.
  • يجب ألا تضرب الطفل وأنت غاضب حتى لا تفرغ جميع الشحنة السلبية الذي بداخلك على الطفل، وبالتالي تضربه ضرب مبرح.
  • يجب إذا أستحلفك الطفل بالله بأن تتركه إذا فيجب أن تتركه على الفور حتى يتأكد الطفل أن الحلفان بالله لا يمكن تخطيه أحدًا مهما حصل، وهذا هو ضرب الأطفال في الإسلام، وليس بالمعني الذي يتبعه الكثير في الضرب.

شاهدي ايضًا : كيفية التعامل مع الطفل المكتئب

طريقة عقاب الطفل في عمر السنتين :-

ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل
ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل

يوجد طريقة عقاب الطفل في عمر السنتين بعيدًا عن الضرب، حيث أن لا يصلح تمامًا لطفل بل سوف ينتابه الكثير من الآثار السيئة، ومن بين هذه الطرق :-

  • الثبات: من أهم السمات التي يجب أن تتسم بها الأم، حيث أنها يجب أن تكون ثابتة على موقفها مهما أستعطفها الطفل، فالثبات يجعل الفرد لا يكرر الخطأ مرة ثانية بدلًا من الضرب، فمثلًا إذا حرمت الأم الطفل من مشاهدة التلفاز نتيجة لخطأ ما فيجب عليها أن تثبت على هذا حتى لا يكرر الخطأ.
  • التذكير والتوجيه: هذه الصفة يجب أن تقوم بها الأم ولكن على قدر الاستيعاب لطفلك، فيمكنك الاعتراض على شيء بكلمة لا مع الكلمات التي تناسب عمر طفلك، بدلًا من المحاضرة الطويلة التي تجعل طفلك يتشتت أكثر.
  • طريقة كرسي المشاغبين: هذه الطريقة من الطرق الفعالة حيث أن الأم يمكن أن تصطحب أبنها إلى كرسي المشاغبين نتيجة خطاءة وبذلك يشعر أنه قد قام بخطأ ما، ويجب إلى يكون كرسي المشاغبين في غرفة نومه حتى لا يكره المكان.
  • تجنب الضرب: يجب مهما حدث أن لا يقوم كلًا من الأبوين بالضرب، حيث أنه يولد لدى الطفل الكثير من المشاكل النفسية، بالإضافة إلى أنه يولد لديه الحقد والكره والتعب النفسي والجسدي، وهذه كانت أفضل طريقة عقاب الطفل في عمر السنتين بعيدًا عن الضرب والإيذاء النفسي.

شاهدي ايضًا : سلوكيات الاطفال وكيفية التعامل معها بشكل صحيح

وفي نهاية رحلتنا حول موضوع ضرب الأطفال وتأثيره النفسي بالتفصيل أتمنى أن يكون قد حقق الاستفادة المرجوة منه، لذا سوف انتظر من خلال التعليقات المتعلقة بهذا المقال تجاربكم المختلفة والمتعلقة بهذا الصدد وتأثيرها عليكم سواء في سن الطفولة أو الآن.

اضافة تعليق