الرئيسية » صحة وفوائد » الفرق بين الكوليسترول الضار والنافع لجسم الإنسان

الفرق بين الكوليسترول الضار والنافع لجسم الإنسان

الكوليسترول الضار والنافع

الكثير منا لا يعرف ما هو الكوليسترول وأهميته للجسم وما هي معدلاته الطبيعية وخطورة زيادة هذه النسب؟ وما هي الفرق بين الكوليسترول الضار والنافع على جسم الإنسان، في هذا المقال المهم سنقدم لكم كل المعلومات التي تخص الكوليسترول، أتمنى أن يكون هذا الموضوع مفيد للجميع تابعوا معنا الفقرات التالية.

ما هو الكوليسترول وما هو الفرق بين الكوليسترول الضار والنافع

في البداية سنقوم بتعريف الكوليسترول، الكوليسترول هو عبارة عن مادة شمعية دهنية ومكون أساسي لأنسجة الجسم ولا تذوب في الماء وتوجد هذه المادة في الدماغ والأعصاب والدم والعصارة الصفراوية.

  • الكبد هو العضو المسئول عن إنتاج 80% من الكوليسترول في الدم، كما يحصل الجسم على الكوليسترول من خلال بعض الأطعمة بنسبة 20% وذلك اللبن الكامل الدسم والجبنات والزبدة.
  • يستخدم الكوليسترول في بناء أغشية الخلايا وإنتاج الهرمونات الجنسية.

شاهدي أيضًا: 5 طرق لتجميد الدهون في الجسم في المنزل

ما هي النسب الطبيعية والصحية للكوليسترول في جسم الإنسان

علينا جميعاً أن نعرف النسب الطبيعية والمعدلات الصحية للكوليسترول في جسم الإنسان لمعرفة ما إذا كان الإنسان مصاب بارتفاع في هذه المعدلات والنسب التي قد تكون خطر على صحته.

  • نسبة الكوليسترول الكلى هو أقل من 200 ملي جرام/ ديسيلتر.
  • نسبة الكوليسترول الضار في الدم أقل من 130 ملي جرام/ ديسيلتر.
  • نسبة الكوليسترول النافع في الدم أكثر من 35 ملي جرام/ ديسيلتر.

ما هو الفرق بين الكوليسترول النافع والكوليسترول الضار

1- الكوليسترول الضار

الكوليسترول الضار هو عبارة عن دهون بروتينية ذات كثافة منخفضة، ويحتوي على 50% من البروتين و20% كوليسترول ويطلق عليه أيضاً البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة أو شديدة الانخفاض التي تحتوي على دهون ثلاثية، ويؤدي إلى تراكم الكوليسترول في الدم ويسبب في الكثير من الأمراض.

أضرار زيادة نسبة الكوليسترول الضار في الدم

إذا زادت نسبة الكوليسترول الضار في الدم يعرض الإنسان المصاب بالعديد من المخاطر والأضرار الصحية مثل:

  • الإصابة باضطرابات في عضلة القلب.
  • يحدث ضعف في التركيز والذاكرة.
  • يتعرض المصاب بتصلب الشرايين في بعض الأحيان.
  • قد يتعرض الإنسان في هذه الحالة إلى الذبحة الصدرية أو السكتات الدماغية.

أسباب ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم ومنها:

  • عادة التدخين.
  • الإصابة بمرض السمنة.
  • تناول الوجبات الغذائية السريعة أو الغير صحية أو إتباع نظام غذائي يحتوي على لحوم حمراء كثيرة أو منتجات ألبانية كاملة الدسم أو دهون مشبعة.
  • الكسل وعدم الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • كبر حجم محيط الخصر.
  • الإفراط في تناول الوجبات الجاهزة السريعة والأطعمة المعلبة والمحفوظة.

شاهدي أيضًا: 7 مشروبات طبيعية تخفض الكوليسترول الضار

ما هي الأطعمة التي تساعد على تخفيض الكوليسترول الضار بشكل صحي

يوجد كثير الأطعمة التي تعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول الضار حتى يحصل على نسبته الطبيعية، ولكن بشرط أن يتم تناول هذه الأطعمة طازجة أو مطهوة بدون أي إضافات مثل الدهون أو السكر، وهذه الأطعمة هي:

  • الشوفان.
  • الأسماك الدهنية.
  • الشاي الأخضر.
  • ثمرة الخرشوف.
  • الثوم والكرفس.
  • أوراق السبانخ.
  • بذور الكزبرة.
  • البصل الأحمر.
  • فاكهة البرتقال.
  • زيت جوز الهند.
  • التين الشوكي.
  • القرفة.

ما هي العادات التي تساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الدم

يوجد بعض العادات التي يفضل أن نتبعها طوال حياتنا لكي تساعدنا على تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الدم وهي:

  • التوقف فوراً عن التدخين.
  • تناول الأطعمة الصحية والجيدة والابتعاد عن الوجبات الغير صحية.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية بانتظام.
  • التوقف عن التفكير الزائد والتوتر والعصبية قدر الإمكان.
  • تغير نمط ونظام الحياة للمريض.

الأطعمة التي تسبب في زيادة نسبة الكوليسترول الضار في الدم

  • من الأطعمة التي تسبب في زيادة نسبة الكولسترول الضار في الدم هي اللحوم الحمراء والمنتجات الألبان كاملة الدسم وذلك عند تناولهما بشكل مفرط.
  • الأطعمة المصنعة والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة أو الدهون المتحولة.

2- الكوليسترول النافع

أما بالنسبة للكوليسترول النافع فهو عبارة عن بروتين دهني عالي الكثافة وله الكثير من الفوائد، فهو يساعد على التخلص من الكوليسترول الضار في الدم ويساعد على ترميم جدار الشرايين ويقي من الإصابة بتصلب الشرايين.

ما هي فوائد الكوليسترول النافع لجسم الإنسان

للكوليسترول النافع فوائد عديدة ومهمة لجسم الإنسان وهي:

  • يدخل الكوليسترول النافع في تركيب الخلايا الحية في الجسم ويعمل على الحفاظ على درجة حرارة تلك الخلايا.
  • يعمل على التخلص من الكوليسترول الضار.
  • يحمي الجسم من التعرض للإصابة بالجلطات وتصلب الشرايين.
  • يعمل على تكوين هرمون في الجسم يحافظ على وظائف أجهزة وأعضاء الجسم وعصارات الجسم مثل عصارة الصفراوية وعصارة البنكرياس.

أضرار انخفاض نسبة الكوليسترول النافع في الجسم

انخفاض نسبة الكوليسترول النافع في الجسم يعرضه إلى كثير من المخاطر والأمراض مثل:

  • يسبب في زيادة فرصة إصابة الجسم بمرض الشلل الرعاش.
  • يصاب الإنسان بالنسيان وضعف الذاكرة.
  • يتعرض الإنسان في هذه الحالة بالإصابة بالاكتئاب أو العدوانية.

ما هي مصادر الكوليسترول النافع

لزيادة نسبة الكوليسترول النافع في الجسم علينا تناول بعض الأطعمة وهي:

  • زيت الزيتون النقي وزيت الكتان.
  • الخضروات الطازجة.
  • الحبوب الكاملة.
  • فاكهة التوت البري والجريب فروت والعنب.
  • المكسرات غير المملحة.
  • الشوكولاتة السوداء.
  • البروكلي والأفوكادو.
  • سمك السلمون وجميع اللحوم الخالية من الدهون.
  • عصير الصبار الطازج.
  • البقوليات.

بعض العادات التي تزيد من الكوليسترول النافع في الجسم

يوجد بعض العادات الصحية اللازمة لكي نزيد ونحافظ على الكوليسترول النافع في الجسم وهي

  • يجب الحفاظ على الوزن المثالي أو الوزن الصحي لكل جسم.
  • يجب ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لكل شخص.
  • يجب الامتناع عن التدخين التي تزيد من الكوليسترول الضار وتقلل من الكوليسترول النافع.
  • يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.

شاهدي أيضًا: هل نقص الكالسيوم يؤثر على الجنين والحمل

كانت هذه نبذة عن الكوليسترول الضار والنافع وظيفة كل منهما والأطعمة التي تزيد من الكوليسترول النافع والتي تخفض الكوليسترول الضار في الدم، أتمنى أن يكون المقال مفيد للكل.

اضافة تعليق