الرئيسية » الحمل والرضع » الفرق بين كيس الجنين الذكر والانثى

الفرق بين كيس الجنين الذكر والانثى

فور معرفة المرأة بخبر حدوث الحمل، يبدأ التفكير في جنس الجنين، وتوقع نوعه مع كل عرض من الأعراض التي تشعر بها المرأة، مع ربطها بالعديد من الأفكار والمعتقدات المتوارثة عبر الأجيال القديمة، مثل تغير شكل الحامل أو شكل البطن أو نوع الطعام الذي تشتهيه خلال الوحام، وغير ذلك من المعتقدات المتوارثة عبر الأجيال.

الفرق بين كيس الجنين الذكر والانثى

هناك بعض الاعتقادات الشائعة بين النساء أن شكل كيس الجنين يختلف باختلاف جنس الجنين، ويمكن ملاحظة ذلك بشكل مؤكد بعد الأسبوع الثامن من الحمل، ففي هذه الفترة يمكن ملاحظة شكل كيس الحمل بوضوح عند فحصه بالسونار.

فيظهر كيس الحمل في هذا الأسبوع وبداخله النطفة أو الجنين الذي مازال في مرحلة التكوين، ويعتقد الكثير من الأشخاص أن كيس الجنين الذكر يكون على شكل دائري، أما كيس الجنين الأنثى فيكون على شكل هلالي أو بيضاوي.

ولكن بالطبع كل هذه الاعتقادات ليست مبنية على حقائق علمية، لذلك لا يمكن الجزم بصدقها أو بنجاحها مع كل النساء، فقد تنجح هذه الطريقة في تحديد جنس الجنين نع نسبة 50% من النساء وقد تخفق مع 50% الأخريات.

شاهدي أيضًا: كيف أتأكد من جنس الجنين من شكل البطن

متى يظهر جنس الجنين

بشكل علمي فمن الصعب أن يتم تحديد جنس الجنين في الأسابيع الأولى من الحمل، وذلك حتى نهاية الأسبوع العاشر من الحمل، حيث يبدأ ظهور الملامح الرئيسية للجهاز التناسلي للجنين.

وفي نهاية الشهر الثالث من الحمل يمكن معرفة نوع جنس الجنين من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية، وذلك في حالة أن وضع الجنين يسمح بتصوير أعضاءه التناسلية.

ففي كثير من الحالات يكون الجنين متخذًا للوضع المقعدي أو الخلفي بحيث يكون وجه الجنين مقابل للعمود الفقري للأم، وفي هذه الحالة لا يمكن تصوير أعضاءه التناسلية وبالتالي يصعب معرفة جنس الجنين.

بمرور الوقت في فترة الحمل يزداد حجم الجنين فيكون تصوير جميع أعضاءه أكثر وضوحًا عما كان في الشهر الثالث، لذلك دائمًا ما ينصح بعدم التسرع في تحديد جنس الجنين، والانتظار حتى الشهر الرابع من الحمل حيث يكون جهازه التناسلي أكثر اكتمالًا ووضوحًا.

وعند تصوير الجنين بالسونار أو الموجات فوق الصوتية فسوف يظهر العضو التناسلي للجنين، فإن كان الجنين أنثى فسوف تظهر في السونار ثلاثة خطوط بيضاء وواضحة، وهي البظر والشفرتين.

أما إن كان الجنين ذكر فسوف يظهر القضيب والخصيتين بوضوح، ومع ذلك ففي كثير من الحالات يخطئ الطبيب في معرفة جنس الجنين، وذلك لأنه في بعض الحالات تكون الشفرات لدى الأنثى منتفختين فيعتقد الطبيب أن الجنين ذكر، وفي حالات أخرى قد يتأخر نزول كيس الصفن في الخصيتين فيظن الطبيب أن الجنين أنثى.

اعتقادات شائعة حول جنس الجنين

هناك بعض الاعتقادات المتوارثة عبر الأجيال القديمة والتي كانت تستخدم قديمًا في معرفة جنس الجنين، وذلك قبل التطورات الطبية الحديثة واكتشاف الطرق العلمية التي تستخدم حديثًا في معرفة جنس الجنين، ومنها:

  1. إذا شعرت الحامل بتركيز حركة الجنين في الجهة اليمنى من الرحم، فهذا يشير إلى أن الجنين ذكر.
  2. إذا شعرت الحامل أنها تميل بشكل أكبر لتناول الحلويات والمأكولات السكرية، فهذا يشير إلى أن الجنين أنثى، أما إن كانت تميل لتناول الأطعمة المالحة والمخلل فهذا يشير إلى أن الجنين ذكرًا.
  3. إن كان حجم البطن متركزًا في الأعلى على شكل كرة مستديرة فهذا دليل على الحمل ببنت، أما إن كانت على شكل بطيخة بيضاوية في أسفل البطن فهذا دليل على الحمل بذكر.
  4. هناك اعتقاد بأن الحامل بجنين ذكر تقل نضارة بشرتها وتصاب بالجفاف والتشققات، كما تقل حيوية شعرها، وذلك بسبب هرمون الذكورة.
  5. أما الحامل بجنين أنثى فتزداد إشراقًا وجمالًا، كما تزداد نعومة بشرتها وحيوية شعرها، وذلك أيضًا بفضل تأثير هرمون الأنوثة الذي يرتفع في دم الحامل بأنثى.

شاهدي أيضًا: ما هي الطريقة الصينية لتحديد جنس الجنين

أعراض حدوث الحمل

  • تعتبر أهم علامات حدوث الحمل هو تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد، وهنا يتم عمل اختبار الحمل للتأكد من سبب تأخير الحيض.
  • تصاب المرأة بالدوار وحالة من الضعف العام والخمول.
  • تزداد رغبة المرأة في الاستلقاء والنوم لعدد ساعات أطول.
  • شعور المرأة بالنفور من العلاقة الزوجية.
  • إصابة المرأة بفقدان الشهية بشكل مفاجئ، بل أنها قد تكره معظم الأكلات التي كانت مفضلة لديها من قبل.
  • تزداد حاجة المرأة في التبول بشكل متكرر خلال فترات متقاربة.
  • تصاب المرأة بآلام وتورم في الثدي، لدرجة أنها لا تطيق أي لمسة بهما ولو بسيطة.

نصائح هامة لكل حامل

  1. يجب على كل حامل المتابعة المنتظمة لدى الطبيب المتخصص بمجرد تأكدها من حدوث الحمل، فالمتابعة الطبية الدورية هي أهم ما يمكن أن تقدمه لجنينها.
  2. الحرص على تناول جرعة واحد ملجم من حمض الفوليك بشكل ليومي بمجرد التأكد من وجود حمل فعلي.
  3. تجنب النشاطات البدنية المجهدة، والحرص على الراحة وتوخي الحذر تجاه بذل أي جهد.
  4. الاهتمام بتناول الفواكه والخضروات والبروتين بشكل يومي طوال فترة الحمل، فهذه العناصر هامة وضرورية جدًا لصحة الأم ولنمو الجنين بصحة وسلامة.

شاهدي أيضًا: كم عدد دقات قلب الجنين في الدقيقة

وبالنهاية، فإن الفرق بين كيس الجنين الذكر والأنثى ليست قاعدة مطلقة، بل أنها فوارق متغيرة تخضع للعديد من العوامل والمتغيرات والاختلافات الشخصية بين ظروف الحمل من سيدة لأخرى، لذلك لا يمكن الجزم بأنها وسيلة علمية مؤكدة لاكتشاف جنس الجنين.

تعليق 1