الرئيسية » الأطفال » كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة

كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة

كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة

عند التحدث عن كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة فإننا نكون أمام أمر في منتهى الأهمية يهدف إلى المحافظة على الطفل في نهاية المطاف، حيث أن السلوك الخاطئ يتسبب في عدم تقبل الناس له اجتماعيًا ويكون الأمر بمثابة الرفض الاجتماعي تمامًا، فالطفل عندما يكون ذو سلوك خاطئ فإنه يتطور بشكل خطير إلى أن يصبح طفل منحرف ويفصل أشياء عندما يكبر تكون ضد القانون بالتالي يضيع مستقبل الطفل بعد أن يكبر، لذا نوصي دائمًا وأبدًا إلى تغيير وتقييم سلوكيات الطفل والعمل على تحسينها بشكل كامل، وفي هذا المقال سوف نتعرف على الطريقة والخطوات الصحيحة التي تعالج هذا الأمر بشكل جيد.

أقسام السلوك الخاطئ عند الأطفال

قسم سلوك اضطراب التصرف:

  • هذا القسم أو النوع يتمثل في الفوضى لدى الطفل والعصيان وأيضًا نوبات الغضب، ويطلق عليه سلوك اضطراب التصرف لدى الطفل لأن جميع أفعاله تكون مضطربة بشكل كبير.

قسم اضطراب الشخصية:

أنه قسم تندرج تحته الأفعال أو التصرفات التالية:

  • القلق لدى الطفل.
  • الخجل.
  • الانسحاب.
  • عدم شعور الطفل بالسعادة.

فعندما تلاحظ الأم على الطفل مزيد من القلق والكثير من الخجل بشكل مبالغ فيه دون العادي أو ملاحظة حزن الطفل وأنه غير سعيد حينها تعرف الأم جيدًا أن هناك اضطراب شخصية لدى طفلها وبالتالي يتم الوصول إلى تقييم لسلوك الطفل فيسهل العلاج له.

· سلوك عدم النضج

هذا السلوك على وجه التحديد يصيب الكثير من الأطفال وهو يتسم بالسلبية لدى الطفل من أغلب الأشياء أو أحلام يقظة بشكل متكرر، فيتم رؤية أحلام يقظة لدى الطفل من نسج خيال الطفل وتكون جميعها ذات سلبية للأسف الشديد، وهذا السلوك يعالجه الطبيب بشكل بطيء لكي يأتي بنتيجة في الطفل ويتغير سلوكه إلى السلوك الطبيعي لدى الأطفال الطبيعيون.

· سلوك العدوان الاجتماعي

هذا السلوك على وجه التحديد خطير وتركه يؤدي إلى زيادة نسبة الخطورة، ومن أمثلته الهروب من المدرسة والسرقة، فترك هذا السلوك لا يتصحح بمفرده بل لابد من عمل اللازم لكي يبتعد الطفل عن هذا السلوك العدواني الاجتماعي ليصبح بعد ذلك طبيعيًا لا يكون بحاجة إلى أخذ الحذر منه من أن يسرق أو الخوف منه من أن يهرب من المدرسة.

علامات تظهر على الطفل ذو السلوك السيئ

  1. يقوم الطفل بتدمير الممتلكات وتخريبها سواء في العام أو في المنزل.
  2. يقوم الأطفال بإيذاء أنفسهم أو القيام بإيذاء الحيوانات الأليفة.
  3. يكون الطفل منطوي ومنعزل اجتماعيًا.
  4. يغضب الطفل كثير ويجادل والديه.
  5. الطفل ينشط جنسيًا بشكل مبكر.
  6. القيام بتدخين الطفل في عمر مبكر أو أنه يقوم بشرب كحول أو مخدرات كل هذا مبكر.
  7. هروب الطفل من المدرسة أو يكون أدائه سيء كأن يكون غير متفوق في دراسته.
  8. يصبح الطفل قلق كثير.
  9. ترى الطفل يتسم بالانسجام الاجتماعي.
  10. الطفل يكون مشتت الانتباه.
  11. نشاط الطفل الحركي المبالغ فيه.
  12. خجل الطفل مع حالة اكتئاب.

شاهدي أيضًا :مخاطر النوم بعد سقوط الطفل على راسه

أسباب تجعل سلوك الطفل خاطئ

  1. وجود عوامل وراثية أو عوامل بيولوجية.
  2. وجود عوامل اجتماعية هي السبب في جعل سلوك الطفل خاطئ، مثل الفقر أو عدم تحمل المسئولية.
  3. عوامل البيئة الأسرية مثل الحرمان من الأبوين أو وجود أساليب معاملة الوالدين السيئة والتي تتمثل في
    عقاب الطفل بشكل خاطئ.
  4. الحماية بشكل زائد للطفل من المحيطين حوله.
  5. وجود تفرقة بين الأبناء وبعضهم البعض.
  6. سوء البيئة المدرسية مثل شدة المدرسين بشكل مفرط أو تساهلهم في طريقة تعليم الطلاب.
  7. وجود عوامل نفسية كالإحباط الذي بدوره يؤدي إلى العنف أو السلوك العدواني.
  8. إحساس الطفل بعدم تقدير الذات أو بالنقص.

كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة

قبل العلاج لسلوك الطفل لابد من تقييم سلوك الطفل، حيث أن هذا التقييم يؤدي إلى معرفة العلاج الصحيح والذي بدوره يؤدي إلى معالجة الطفل وجعله طبيعي يتعامل دون مشكلة في السلوك، فأول شيء لابد من عمله إذا هو معرفة مدى خطورة الاضطراب عند الطفل.

شاهدي أيضًا : العوامل المؤثرة في الصحة النفسية للطفل

ما هي طريقة العلاج بعد تقييم سلوك الطفل؟

يبدأ علاج الطفل ذو السلوك الخاطئ أولًا بالتكلم، فيقوم الطبيب المعالج من خلال المخاطبة بالتكلم مع الطفل مرارًا وتكرارًا إلى أن يصل إلى مرحلة التخاطب فيقوم بعمل حوارات مع الطفل من خلالها يظهر للطبيب مدى وصول سلوك الطفل وكيف يتم التخاطب معه وما هي المدة المناسبة في كل جلسة تخاطب للحديث مع الطفل، فيبدأ الطبيب بمعرفة مزاج الطفل وشعوره ثم بعد عدد من جلسات التخاطب للطفل يبدأ في تحسين سلوكه بناءً على تأثره بما قاله له الطبيب المعالج، لكن نوصي بشيء مهم، وهو أن لا يتم إخبار الطفل بأنه يعاني من سلوك خاطئ بشكل يوصل له أنه مريض، لأنه قد يصل إلى مرحلة العناد، وبالتالي يكون العلاج فيه شيء من الصعوبة في بعض الأحيان.

العلاج لسلوك الطفل الخاطئ بالأدوية

لا يتمثل العلاج في التخاطب فقط، بل أيضًا يمكن علاج السلوك الخاطئ عند الطفل عن طريق بعض الأدوية التي يحددها الطبيب المعالج، والتي غالبًا ما تكون من أجل علاج نقص الانتباه أو علاج فرط النشاط، بالإضافة إلى أنه في بعض الحالات يتم استخدام منبهات من أجل علاج اضطراب التصرف الخاطئ لدى الطفل.

ملاحظة حول مقال كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة:

يمكن تقييم سلوك الطفل في المنزل من قبل الوالدين بناءً على تصرفات الطفل ومقارنتها بالمدون في المقال لمعرفة نتيجة التقييم.

شاهدي أيضًا : اهم استخدامات فاستم جيل للاطفال

إلى هنا نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم عن كيفية تقييم سلوكيات الأطفال الخاطئة، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم والاستفادة من المعلومات المقدمة من أسرة الموقع، كما نرجو نشر المقال عبر صفحاتكم لتنتشر فائدة المعلومات على الجميع.

اضافة تعليق