الرئيسية » الحمل والرضع » عملية فحص السائل المحيط بالجنين

عملية فحص السائل المحيط بالجنين

فحص السائل المحيط بالجنين يستخدم في حالة الشك بإصابة الجنين بعيوب خلقية أو أحد الأمراض الوراثية، فيتم عمل هذا الفحص للتأكد من مدى إصابة الجنين، فكيف يتم عمل هذا الفحص وما هي آثاره الجانبية؟

عملية فحص السائل المحيط بالجنين

  • يتم أخذ عينة من السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين من خلال استخدام إبرة يتم إدخالها من خلال جلد بطن الأم حتى تصل إلى جدار الرحم، ومن ثم تصل إلى السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين دون أن تلمس الجنين أو المشيمة.
  • يتم سحب مقدار من السائل الأمنيوسي يتراوح بين 15 إلى 20 مل، وهي تعتبر عشر مقدار السائل المحيط بالجنين تقريبا في الشهر الرابع من الحمل.
  • من خلال هذا الفحص يتم قياس نسبة البروتين الجنيني أو ما يعرف بالاسم العلمي ألفا فيتو بروتين، ففي حالة إصابة الطفل بالشوك المشقوق أو انشقاق العمود الفقري، فإن نسبة البروتين الموجودة بالسائل الأمنيوسي تكون أكبر.
  • كما يتم فحص الكروموسومات أو صبغيات الجنين من خلال الخلايا الموجودة في السائل الأمنيوسي، ويساعد هذا الفحص في تحديد إذا ما كان الطفل مصابًا بمتلازمة داون، أو أي من المشكلات الأخرى التي تتعلق بالكروموسومات والتي تكون أقل شيوعًا، كما يمكن من خلاله أيضًا تحديد جنس الجنين.
  • ذلك بالإضافة إلى العديد من الفحوصات والاختبارات الأخرى التي يمكن عملها من خلال فحص السائل المحيط بالجنين، وذلك في حالة وجود عوامل وراثية لدى أحد الزوجين تهدد بخطر ولادة طفل مصاب بأحد الأمراض النادرة، فهذه الفحوصات تتطلب وجود تقنية عالية جدًا كما أنها تتكلف مبالغ طائلة.

شاهدي أيضًا: ما هي فائدة السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين

متى يتم فحص السائل المحيط بالجنين

  • ينصح بإجراء هذا الفحص للحامل التي تخطى عمرها أكثر من 37 عامًا، فكلما تقدمت الحامل في السن كلما ارتفعت احتمالية إصابة جنينها بمشاكل كروموسوميه، وتعتبر متلازمة داون أكثر الأمراض الشائعة.
  • يمكن إجراء فحص السائل الأمنيوسي في أي وقت من الحمل، ولكن أفضل وقت لإجرائه هو بعد الأسبوع الرابع عشر من الحمل.
  • يجب عمل هذا الفحص للنساء اللاتي سبق لديهن ولادة طفل يجمل أحد المشاكل الكروموسومية، مثل متلازمة داون أو مشكلة انشقاق العمود الفقري.
  • يتم عمل هذا الفحص للحامل المصابة بخلل كروموسومي، أو في حالة أن الزوج يعاني من خلل كروموسومي، فهنا تزداد احتمالية إنجاب طفل يعاني من أحد الأمراض النادرة.

إجراءات ما قبل فحص السائل المحيط بالجنين

  1. قبل البدء في إجراءات الفحص لابد من عمل كشف بالسونار، وذلك للتأكد من عدد الأجنة في الرحم، والتأكد من أن وضع الجنين في الحالة الطبيعية، وكذلك للاطمئنان حول حالة المشيمة.
  2. كما يوضح السونار أيضًا عمر الجنين بشكل دقيق، وموضع المشيمة ووضع الجنين بداخلها، وذلك لتحديد المكان المناسب لضرب الإبرة حتى لا يتم إصابة المشيمة.
  3. قبل إجراء الفحص لابد من أن تكون مثانة الحامل فارغة تمامًا.
  4. يتم استخدام محلول اليود في تنظيف الجلد في المنطقة التي سيتم ضرب الإبرة بها، ثم يتم مسح الجلد وتعقيمه.
  5. يتم إدخال الإبرة في بطن الأم حتى تصل إلى الرحم، ويساعد فحص السونار في تحديد المكان المناسب لضرب الإبرة بدقة.
  6. تستغرق عملية سحب العينة مدة لا تزيد عن دقيقة، ثم يتم سحبها.
  7. يتم الكشف على الجنين باستخدام السونار مرة أخرى للاطمئنان عليه وعلى حالة المشيمة.
  8. تنتظر الحامل لبعض الوقت لأخذ استراحة والاطمئنان لعدم وجود أي أثار جانبية، ثم يمكنها الذهاب للبيت وانتظار نتيجة الفحص.

شاهدي أيضًا: تعريف الموجات فوق الصوتية للتأكد من الحمل

المضاعفات الناتجة عن فحص السائل المحيط بالجنين

  • يعتبر الإجهاض من الآثار الجانبية نادرة الحدوث، بحيث تحدث لسيدة واحدة من بين كل مائتي فحص، وغالبًا ما يحدث بسبب خطأ طبي أو ضرب الحقنة في مكان خاطئ يؤدي إلى حدوث ثقب في كيس الماء الأمنيوسي.
  • هذا الفحص ككل أنواع الفحوصات الطبية التي قد تتعرض إلى الفشل أو الإخفاق، وذلك قد يكون بسبب عدم الحصول على مقدار كافي من العينة أو بسبب فشل المختبر في الحصول على النتيجة المطلوبة بشكل دقيق.
  • قد يؤدي ضرب الحقنة في هذا المكان شديد الحساسية إلى نزول السائل الأمنيوسي المحيط الجنين من خلال المهبل، وهو ما يؤدي إلى العديد من المخاطر والمشكلات الصحية للجنين.

متى يتم الحصول على نتيجة فحص الماء الأمنيوسي

  • في حالة فحص انشقاق العمود الفقري فيمكن الحصول على النتيجة بعد أسبوع تقريبًا، ويجدر الإشارة هنا إلى أن هذه المشكلة يمكن الكشف عنها من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية فقط دون الحاجة إلى فحص السائل الأمنيوسي، ولكنه يتطلب خبرة طبيب متخصص وأجهزة سونار حديثة.
  • أما في حالة الرغبة في فحص الكروموسومات الخاصة بالكشف عن متلازمة داون أو غيرها من المشاكل الكروموسومية، فغالبًا ما يستغرق الفحص أسبوعين تقريبًا، وذلك بحسب المدة المطلوبة لزرع عينة السائل في المختبر وتحديد النتيجة.
  • الجدير بالذكر أن الفحص بالسونار على يد طبيب خبير بالتصوير بالموجات فوق الصوتية يعتبر كافي للكشف عن العيوب الخلقية التي قد تصيب الجنين، بالإضافة إلى أن اختبار بزل السلى قد لا يضمن استبعاد كل المشاكل المتعلقة بالجينات والكروموسومات، فبعض أجزاء الصبغيات متناهية الصغر لا يمكن اكتشافها أبدًا.

شاهدي أيضًا: اسباب ثقب الغشاء المغلف للجنين

وفي الختام، يجب على كل حامل الحرص على عمل الفحوصات الدورية التي يطلبها الطبيب طوال فترة الحمل للاطمئنان على حالة الجنين وصحته وتطور نموه بشكل طبيعي، فالمتابعة الدورية لدى الطبيب وتنفيذ إرشاداته هي أهم ما يجب على كل حامل القيام به.

اضافة تعليق