الرئيسية » دليل الحياة » أسس ومعايير اختيار شريك الحياة

أسس ومعايير اختيار شريك الحياة

أسس ومعايير اختيار شريك الحياة

أسس ومعايير اختيار شريك الحياة، الحياة الزوجية من الأشياء الهامة التي يجب على الرجل والمرأة أن لا يتعجل في القيام باتخاذ القرار المناسب فيها، ويجب على كل منهما أن يعلم أن القرار الذي يمكن أن يتسرع في أخذه من الممكن أن يتسبب في حدوث الكثير من المشكلات في المستقبل، كما أن هذا القرار يمكن أن يؤثر بشكل كبير على الحياة المستقبلية فيما بينهم.

أسس ومعايير اختيار شريك الحياة ولهذا ومن المعروف أن كل من الرجل والمرأة أو البشر بصفة عامة لدية الكثير من الأشياء في مخيلته، والتي يحلم أن يجدها في شريك حياته، وتلك الأشياء يمكن أن يكون فيها الأشياء الأساسية وهي تلك التي يجب على الإنسان التأكد من تواجدها في الشخص الذي يتم اختياره كشريك للحياة.

ويمكن أن تكون تلك الأشياء توجد بينها بعض الأشياء الفرعية التي يمكن أن يتم التعويض عنها ببعض الأشياء الأخرى الجيدة، فعقول الناس في كل مكان هي عقول مختلفة، وكل منهم له الكثير من المعايير المختلفة التي يمكن أن يحكم بها على الأشخاص، ولكن هناك بعض الأسس والمعايير اللازمة التي يجب توافرها في الشخص الذي ينوي إكمال حياتنا.

أسس ومعايير اختيار شريك الحياة

1. الدين

  • من المعروف أن الدين من أهم الأشياء التي يجب أن تكون متوفرة في الشخص الذي يرغب في الارتباط به، أو الشخص الذي نعزم على إكمال ما تبقى من حياتنا إلى جانبه، ويعد الدين من الأشياء أو الأسباب الهامة في اى نوع من أنواع الزواج الناجح بين الرجل والمرأة.
  • فالرجل أن كان من الأشخاص الذين لديهم المعرفة الكاملة بالدين والواجبات الدينية تجاه ربة، سيراعي رب العالمين ويتق الله في زوجته ومنزله وأولاده، ويعاملهم المعاملة الحسنة التي تحب المرأة أن يتم التعامل معها بها.
  • وكذلك المرأة أن كانت من الشخصيات التي لديها الدين القيم فهي من الشخصيات النادرة، وتلك الأنواع من النساء يجب على الإنسان أن يتمسك بها ولا يحاول في أي وقت من الأوقات خسارتها.
  • لأن الزوجة الصالحة العالمة بأمور دينها هي الزوجة التي يمكنها أن تربي أبنائها التربية الصالحة التي يتمناها الأهل، كما أن تلك الزوجة سوف تتق الله في زوجها، ولا يمكن أن تضيع شرفة أو عرضه أو أن تكذب عليه أو أن تفعل أي أمر من الأمور السيئة التي تكون السبب في فشل العلاقات الزوجية في العادة.

شاهدي أيضًا : أفكار لهدية عيد ميلاد الزوج

2. تحمل الصعاب

  • من أسس ومعايير اختيار شريك الحياة من الأشياء الخاطئة أن الرجل والمرأة في الفترة التي تسبق الزواج فأنهما يقومان بتخيل الزواج وكأنه جزء من الجنة، ولكننا بشر نعيش على الأرض ولهذا لابد أن يقابل الإنسان بعض المشاكل الأسرية وبعض الأعباء التي يمكنها أن تجعله غير سعيد في حياته، فلو وجد الحب والترابط بين الزوج والزوجة فيمكن لكل منهما أن يعاون الأخر على تخطي تلك العقبات بكل سهولة.
  • القدرة على تحمل العقبات التي يمكن أن تصادف الزوج والزوجة في فترة الزواج هي من الأشياء التي يمكنها أن تجعل الحياة أجمل، أن تعاون الزوج مع زوجته في حل لتخطي تلك العقبات.
  • أما أن ظل الزوجان في عالم من الخيال فيمكن أن تحدث الصدمة مع أول عقبة يتعرضان إليها بعد الزواج، والتي يمكن أن لا يستطيع الزوج وزوجته القيام بالتعاون المناسب الذي يمكنهم من حل تلك المشكلة و تخطي تلك العقبة، وفي النهاية يمكن أن يؤدي كل هذا إلى عدم إمكانية إكمال الحياة الزوجية أو حدوث حالة من حالات الطلاق.

3. التوافق الاقتصادي

  • من الأشياء الهامة التي يجب أن يعلم بها الزوج والزوجة هو أن اختيار الشخص المناسب يجب أن يكون على قدر كبير من التكافؤ، فلا يجب على الزوج أن يختار الزوجة التي لديها قدر كبير من الأموال إلا أن كان الزوج لديه القدر الكافي من الأموال التي تعادل ما تملكه الزوجة.
  • مجرد القرار للرجل بأن يتزوج المرأة الغنية والتي لديها الكثير من الأموال، في حالة كان الزوج ميسور الحال وليس من الطبقة الغنية، فتلك من أكبر المشكلات التي يمكن أن تواجه الزوج والزوجة في الحياة.
  • لأنه في تلك الحالة لا يمكن أن يكون هنالك نوع من التفاهم بين الزوج والزوجة، لأن أموال الزوجة سوف تنوب عن الزوجة في الحديث، وسيجد الرجل نفسه وسط دائرة لا يستطيع الخروج منها، فبالطبع أن المتطلبات الحياتية كثيرة يمكن التنسيق فيها بين رجل والمرأة.
  • فهنالك بعض الأشياء التي يجب على الزوج أن يشتريها لزوجته أن كانت حالته المادية ميسورة والبعض الآخر يمكن الاستغناء عنه إلى حين تدبر ثمنه، ولكن في الحالة السابقة ستقوم المرأة بآفاق الأموال على الرجل ومنزلة.
  • وفي تلك الحالة يمكن أن يشعر الرجل بأنه غير قادر على سداد التزامات منزلة أو ما يحتاج إلية من أشياء، وفي تلك الحالة سوف يتبخر الحب أو الترابط الأسرى يومًا بعد يوم إلى أن يختفي وتدمر العائلة.

شاهدي أيضًا : هل يقتل الزواج الحب بين الزوجين

4. كفاءة المجتمع

  • من الجيد أن يقوم الإنسان بالاختيار المناسب للشخص الذي سيكمل معه ما بقي له من حياته، على أن يكون هذا الشخص لديه الدراية الكافية بكل العادات التي يجب عليه أن يتبعها، وكافة التقاليد التي تخضع لها البلدة التي ينتمي إليها الزوج في الأصل في المجتمع.
  • لأن تلك النقطة من أهم النقاط التي يجب عدم إهمالها، ففي كثير من الأحيان تختلف الثقافات الاجتماعية من بلد إلى أخر، فهناك بعض العادات المحرمة التي يقوم بها غيرنا على أنها عادات طبيعية، والتي يجب أن ننتبه إلى مثل تلك الأشياء إن أردنا أن ننعم بحياة زوجية سعيدة.

5. المستوى العلمي

  • من أسس ومعايير اختيار شريك الحياة أن يختار الإنسان سواء الرجل أو المرأة الإنسان الذي يتوازى معه في الثقافة العلمية أو درجة التعليم، فلا يجب على الرجل أن يختار من النساء من هي أعلى منه في الدرجة العلمية، لأن مثل هذا التصرف قد تكون له الكثير من العواقب السيئة في المجتمع.
  • وكذلك المرأة لا يجب عليها أن تختار الرجل الذي يعتبر أقل منها في الدرجة العلمية حتى لا يتعرض كل منهما لنفس المشاكل الأسرية بسبب التعالي من قبل إحداهما على الأخر في الحياة اليومية أو في العمل أو إلى غير ذلك من الأشياء.

6. العمر

  • من المعروف أن هند اختيار المرأة المناسبة للزواج فيجب على الرجل أن يختار المرأة الجميلة التي تصغره في العمر، فليس من الجيد أن يتزوج الإنسان من امرأة هي أكبر منه في العمر، لأن هذا يمكن أن يتسبب في الكثير من المشكلات لكل منهما.
  • وكذلك المرأة يجب عليها أن لا تختار الرجل الذي يصغرها في العمر، لأن هذا من أسوء الاختيارات التي يمكن أن تقوم بها، والذي يمكن أن يترتب عليه الكثير من المشكلات.

7. تقارب الأفكار

  • أن الزوج والزوجة في الأسرة هما الأساس في كل شيء، فيجب أن يكون هنالك نوع من أنواع التوافق في الأفكار التي يمكن أن تتواجد في المنزل بينهما سواء من الأب أو من الأم أي الزوج والزوجة.
  • عدم وجود أي نوع من أنواع التوافق في الأفكار بين كل من الزوج والزوجة، هو من أكثر الأسباب التي يمكنها أن تؤدى إلى حدوث الخلافات الزوجية، وتلك الخلافات الزوجية هي التي لها القدرة على النهايات المؤلمة مثل الطلاق، وفى تلك الحالة لا يؤثر عدم التوافق الفكري على الزوج والزوجة فقط، بل يمكن أن يؤثر على الأطفال وكل أفراد العائلة.

شاهدي أيضًا : كيف أستطيع أن أعيش حياة زوجية سعيدة

 يجب على الإنسان أن يفكر في كل خطوة يقوم بها في حياته، وبالأخص إن كانت تلك الخطوة من أهم خطوات حياته مثل الزواج، أي أن كانت الخطوة التي سيقبل عليها الإنسان من الخطوات المصيرية التي يمكن أن تؤثر فيه مدى الحياة، من هنا نكون ختمنا معكم مقالنا أسس ومعايير اختيار شريك الحياة ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال.

اضافة تعليق