الرئيسية » صحة وفوائد » اضرار ادوية الاكتئاب على المدي البعيد

اضرار ادوية الاكتئاب على المدي البعيد

الاكتئاب هو أحد الاضطرابات النفسية الشائعة والتي تمثل خطورة شديدة على الفرد والمجتمع، حيث يؤثر بشكل سلبي جدًا في مشاعر المصاب به، وفي طريقة تفكيره في مختلف الأمور، كما تختلف أيضًا تصرفاته وردود أفعاله تجاه الأمور اليومية، كما أن الاكتئاب يؤدي إلى شعور المصاب به بحالة دائمة من الحزن، وشعوره بالافتقاد للاهتمام للأمور التي كانت تعتبر مصدر سعادة له في السابق.

الاكتئاب مرض نفسي

الاكتئاب لا يقتصر فقط على بعض الأعراض التي يشيع انتشارها بين بعض الأشخاص ويفسرون هذه الأعراض بأنها “اكتئاب”، ولكن الاكتئاب هو أحد الأمراض النفسية التي تسبب تغيرات جذرية في حياة المصاب به، ويحتاج إلى علاج نفسي ومتابعة مستمرة حتى يتم العلاج.

ولا يمكن تشخيص الأعراض والتغيرات النفسية بأنها اكتئاب إلا بعد استمرار الأعراض لمدة تزيد عن أسبوعين متواصلين، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تغيرات شديدة في الشهية ما بين فقدان الشهية أو فرط الشهية، وبالتالي تؤثر على وزن الجسم ما بين اكتساب الوزن الزائد أو فقدان الوزن بصورة شديدة.
  • يسبب الاكتئاب مشاكل واضطرابات في النوم.
  • يجد مريض الاكتئاب صعوبة في التركيز وفقدان القدرة على التفكير في أي من الأمور الحياتية اليومية.
  • دائما ما تسيطر فكرة الموت والانتحار على مريض الاكتئاب بشكلٍ دائم.
  • يشعر مريض الاكتئاب دائمً ا بالتعب والإجهاد وفقدان الطاقة.

شاهدي أيضًا: الجرعة المناسبة التي يجب تناولها من دواء انفرانيل لعلاج الاكتئاب

ادوية الاكتئاب

أدوية مضادات الاكتئاب Antidepressants تعرف بأنها تعمل على تخفيف الأعراض التي تصاحب مرض الاكتئاب، مثل اضطرابات النوم ومشاعر القلق وغيرها.

وذلك من خلال العمل على تصحيح الاختلالات الكيميائية التي تصيب الناقلات العصبية في الدماغ، حيث يعتقد أن هذه الناقلات العصبية هي المسئول الأول عن التغيرات المزاجية والسلوكية التي تصيب المريض النفسي.

اضرار ادوية الاكتئاب على المدي البعيد

مضادات الاكتئاب تشمل أكثر من مجموعة من الأدوية، والتي تختلف في آلية العمل وفي الأعراض الجانبية التي تسببها، فالأعراض الجانبية لمضادات الاكتئاب تعتمد على نوع المادة الفعالة في كل منها.

والجدير بالذكر أن كل مجموعة من الأدوية تتشابه في الآثار الجانبية المترتبة على استخدامها، وتختلف كذلك عن غيرها من الأدوية في المجموعات الأخرى، ولكن قد تتشابه الآثار الجانبية لاستخدامها من حيث التسبب في القلق واضطرابات النوم وتغيرات الشهية واضطرابات المعدة ما بين الاسهال أو الامساك.

والجدير بالذكر أن من أخر الآثار الجانبية لاستخدام ادوية الاكتئاب هي أنه كثيرًا ما تؤدي بالمريض إلى التفكير الدائم في الانتحار، وهناك العديد من الحالات التي تم تسجيلها بالفعل لمرضى اكتئاب أقدموا على الانتحار.

وفي بعض الدراسات الحديثة أكد الباحثون على الأضرار الخطيرة التي تسببها ادوية الاكتئاب وعلى وجود العديد من الشكوك حول فعالية مضادات الاكتئاب بشكل حقيقي، ونادت هذه الدراسات بالتوقف عن استخدام مضادات الاكتئاب حول العالم واللجوء إلى وسائل أخرى من العلاج النفسي.

شاهدي أيضًا: مضادات الاكتئاب الطبيعية سريعة المفعول بدون وصفه طبيه

استخدامات ادوية الاكتئاب

تستخدم مضادات الاكتئاب في العديد من الحالات النفسية، ومنها:

  • اضطرابات الوسواس القهري.
  • اضطرابات القلق العام.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • اضطرابات القلق الاجتماعي.
  • السلس البولي عند الأطفال.
  • الصداع النصفي والأرق.
  • الآلام المرتبطة بالاعتلال العصبي.

فعالية أدوية الاكتئاب

بشكل عام يبدأ مفعول أدوية مضادات الاكتئاب بعد عدة أسابيع من البدء في تناولها، فقد أثبتت الأبحاث أن معظم من يستخدم مضادات الاكتئاب لا يشعر بأي تحسن ولا يجد أي نتيجة خلال الأسابيع الأولى من الاستخدام والتي قد تصل إلى شهر أو أكثر.

ولعل هذه هو التفسير المنقي لتوقف معظم الأشخاص عن استخدام مضادات الاكتئاب بعد فترة بسبب ظنهم أنه لا توجد فائدة من استخدامها، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى عدم ظهور فعالية سريعة لمضادات الاكتئاب، ومها عدم ملائمة الدواء أو الجرعة الموصوفة منه لحالة المريض، أو احتياج المريض إلى جوانب أخرى من العلاج النفسي بجانب تناول مضادات الاكتئاب.

فالمدة المعروفة لاستخدام مضادات الاكتئاب تتراوح في الحالات العادية ما بين 6 وحتى 9 أشهر على أقل تقدير حتى تحقق الأدوية الفعالية المطلوبة، ولكن في بعض الحالات قد تتطلب استخدام الأدوية لفترة أطول قد تمتد لسنوات، وذلك في حالات تكرار الإصابة بالاكتئاب.

علاج الاكتئاب بدون أدوية

استخدام مضادات الاكتئاب يعتبر اختيار إضافي يقرره الطبيب لبعض الحالات لمساعدتها على التخلص من مشكلة الاكتئاب، ولكن لأن هذه الأدوية تضر أكثر مما تفيد، وتحتاج إلى فترات طويلة حتى تحقق مفعولها، فالأفضل هو البحث عن وسائل أخرى للعلاج، ومنها:

  1. العلاج النفسي: حيث يساعد على تحديد أسباب الاكتئاب بشكل دقيق، ويساعد على استبدال الأفكار السلبية التي تسيطر على المريض بأفكار إيجابية، والمساعدة على زيادة التفاعل الاجتماعي الذي يحد من بعض الأعراض والأفكار السلبية.
  2. علاج التحفيز الدماغي: وينقسم هذا النوع من العلاج إلى عدة أقسام، منها العلاج بإرسال موجات كهربائية إلى الدماغ، أو إرسال نبضات مغناطيسية والتي تؤثر في عمل الناقلات العصبية المسئولة عن الإصابة بالاكتئاب.
  3. إن أهم وسائل التخلص من الاكتئاب هو إحساس المصاب بالتحدي وقدرته على مواجهة الأفكار السلبية والتخلص منها، كما أن ارتباط المصاب ببعض التأملات الروحانية وممارسة بعض الشعائر الدينية وخاصة إن كان في جو جماعي فهي تساعد بلا شك على مواجهة مشاعر الاكتئاب.

شاهدي أيضًا: اشهر اعراض مرض الاكتئاب الذهاني وعلاجه

وأخيرًا، الاكتئاب مرض وليس عرض، فلا يجب إهمال الشخص الذي تظهر عليه هذه أعراض الاكتئاب، ومساعدته باللجوء إلى العلاج النفسي ربما يكون سبب في إنقاذ حياته.

اضافة تعليق