الرئيسية » دليل الحياة » الأسرة » ما هي اعلى درجات الحب والعشق

ما هي اعلى درجات الحب والعشق

الحب والعشق من أسمى المشاعر الإنسانية، وهو من الأمور الفطرية التي لا يمكن لأي شخص التحكم بها أو منعها، ويتدرج الحب منذ بدايته بالإعجاب ويزداد كلما تعمقت المشاعر بشكل أكبر، فهيا نتعرف معًا على درجات الحب والعشق.

ما هي اعلى درجات الحب والعشق

يمكن تقسيم مراحل أو درجات الحب إلى عدة درجات على النحو التالي:

شاهد أيضًا: كيفية التعبير عن الحب لشخص ما

الهـوى

وهو أول مراحل الحب، حيث يشعر الشخص بالميل نحو شخص معين، والإعجاب به بشكل عام، وفي هذه المرحلة يكون الحب عابرًا، فقد يتطور وينمو، وقد يتوقف عند هذا الحد ولا يخطو أي خطوة للأمام، وذلك لأن المشاعر في بدايتها من السهل أن تتغير.

الصّبابـة

أو الصبوة، أو الصبا أي الشباب، حيث تدل على مرحلة الشباب وتدفق المشاعر في هذه الفترة والتي تعبر عن هذه المرحلة من الحب، وهي المرحلة الثانية من مراحل الحب، حيث تبدأ مشاعر الحب في التطور، وتبدأ مرحلة التلميح وإظهار المشاعر بين الطرفين، وقد تبدأ خطوة تبادل كلمات الحب والغزل.

الشّغف

وهي مشتقة من مصطلح شغافة، أي شغاف القلب أو غشاؤه، وهي المرحلة الثالثة من مراحل الحب، وتم إطلاق هذا الاسم لأن مشاعر الحب تبدأ بالتعمق وملامسة غشاء القلب، فالشغف تجاه شيء ما هو حبًا له، ولكن ليس كل حب شغف.

الوجد

وهو من المراحل المتطورة في الحب، وتدل على استمرار التفكير في المحبوب بشكل دائم، وعدم القدرة على التوقف عن ذلك، كذلك عدم القدرة على نسيان المحبوب ولو للحظات.

الكَـلَف

وهو من مراحل الحب العميق، حين يزداد الحب وينمو إلى مستويات شديدة لدرجة أن يتسبب في الأذى لصاحبه، فيبقى القلب منشغلًا طوال الوقت بالمحبوب، ويزداد الحب ويقوى لدرجة أنه يؤثر على الجسد، ويسبب مشقة للعقل من كثرة التفكير.

العشق

هو مصطلح يصف القلب حين يكون في افتنان حقيقي، حيث يصل الحب إلى كل أجزاء القلب، ويحمل مصطلح العشق العديد من الدلالات، منها الحب الأعمى، وهو أعلى مراحل العاطفة الممتعة، وذلك قبل أن يصبح الحب أكثر واقعية ووضوحًا، حيث يستهلك الحب في هذه المرحلة الكثير من التفكير والعواطف.

شاهد أيضًا: ما معنى الحب في سن المراهقة

النّـجوى

وهذه المرحلة تأتي في حالة الفراق بين المحبوبين بعد تخطيهما المراحل الخمس السابقة، فتأتي مرحلة النّجوى حيث تختلط فيها مشاعر الحب بالحزن على الفراق وفقدان الحبيب وعدم القدرة على لقاءه.

الشوق

وهو شدة الاشتياق والتوق إلى لقاء المحبوب وقضاء الوقت برفقته.

اللوعة

اللوعة هي الاحتراق، فلوعة الحب هي حرقته، والتاع الفؤاد أي احترق من الشوق إلى الحبيب.

الوصب

يعني الشعور بالألم والمرض، ويشير المصطلح إلى شدة الحب إلى الدرجة التي تجعل الحبيب يشعر بالألم والتعب حين يبتعد عن محبوبه.

السهد

وهو السهر وقلة النوم والأرق بسبب التفكير في المحبوب والانشغال به.

الاستكانة

وتعني الاستسلام وخضوع النفس إلى المحبوب بشكل تام.

الود

وهو مصطلح عميق المعنى، حيث يشمل الحب والعشق والخلة، ويصل إليه الحبيبين بعد مرورهما بكل المراحل السابقة، فيظهران الرفق الحقيقي لبعضهما البعض، ويصبح كل طرف أكثر قدرة على حماية حبه للطرف الآخر.

الخلة

وهي مشتقة من الخليل، أي ملازمة الشخص الآخر كما تلزم الروح الجسد، ويصبح الحبيب هو الشخص الوحيد المفضل في العالم بأسره ولا يوجد أي بديل يغني عنه.

الغرام

في هذه المرحلة من الحب يصبح الشخص فاقد للقدرة على الابتعاد عن حبيبه على الإطلاق، فالغرام هو ملازمة الشيء وعدم القدرة على تركه.

الوله

وهو من المصطلحات القديمة لدى العرب، وتعبر عن افتقاد السعادة عند غياب المحبوب، فالحياة والسعادة مرتبطة فقط بتواجد المحبوب.

الهيام

وهذه هي المرحلة الأكثر نضجًا واكتمالًا بين المراحل السبعة، حيث تصبح مشاعر الحب هنا أكثر حرية وأكثر قدرة على إظهار المشاعر الجنونية بسبب كل ما مر به من رحلة عاطفية طويلة.

فالوصول إلى هذه المرحلة من الحب تعني اختفاء كل العوائق التي كانت تقف أمام المشاعر والعواطف بين الحبيبين، فهنا يصلان إلى السعادة الحقيقية والمطلقة، وهو اعلى درجات الحب، فقد يصل الحبيب إلى مرحلة الجنون من كثرة الحب.

والهيام مصطلح مشتق من الهيم، أي الإبل الشاردة في الصحراء، والهائمة على وجهها، فإذا عطشت كان العطش عظيمًا، وإذا شربت، شربت حتى انفجرت.

درجات الحب عند العرب القدامى

استطاع قدماء العرب تقسيم درجات الحب من أول درجة إلى أعلى درجة على النحو التالي:

  • المحبّـة
  • المـودّة.
  • الهـوى.
  • الصبابـة.
  • العشـق.
  • الـوَلَـه.
  • الهيـام.
  • التّيتُّـم، وهذا هو أعلى درجات الحب.

علامات الحب الحقيقي

من الكتب الشهيرة التي تناولت موضوع الحب وعلاماته كتاب (طوق الحمامة) لابن حزم، والذي حدد فيه علامات الحب على النحو التالي:

  • إدمان النظر إلى الحبيب.
  • الإقبال بالحديث مع الحبيب.
  • الاتصال الدائم والسؤال.
  • الإنصات إلى حديث وكلام المحبوب.
  • تصديق حديث المحبوب حتى إن كذب.
  • موافقة المحبوب حتى إن ظلم.
  • الشهادة للمحبوب حتى وإن جار.
  • إتباع المحبوب في كل طريق يسلكه.
  • الإسراع بالتواجد في المكان الذي يوجد به المحبوب.
  • التعمد بالجلوس بالقرب من المحبوب والتقرب منه.
  • الاضطراب واللهفة عند رؤية المحبوب.

علامات الوقوع في الحب

الحب هو أجمل وأنبل المشاعر، ولا يمكن لأي شخص السيطرة عليها، فهي تبدأ كالشعلة ثم تنمو وتزداد شيئًا فشيئًا دون أي تدخل فعلي من الإنسان، وهناك بعض العلامات التي تشير إلى وقوع الشخص في الحب، ومنها:

  • ازدياد العاطفة تجاه شخص ما، وزيادة التعاطف معه في كل حالاته، فتحزن لحزنه، وتسعد لسعادته.
  • حين تميل إلى فعل كل التصرفات التي يفضلها هذا الشخص، والتي تشعره بالسعادة، وفي نفس الوقت تتجنب كل تصرف قد يسبب له الضيق أو يصيبه بالحزن.
  • حين تشعر بالسعادة الغامرة عندما تكونا سويًا، والرغبة الملحة في أن تلقاه وأن تتواجد معه في نفس المكان.
  • حين لا تتوقف عن التفكير به، والتحدث عنه باستمرار مع نفسك ومع المقربين لك.
  • حين تشعر بالقلق والتوتر وفقدان الشهية عند غياب هذا الشخص.
  • عندما تفقد القدرة على التوقف عن التحديق بالشخص الآخر بمجرد حضوره بعد الغياب، والبسمة لا تفارق وجهك.
  • إذا كنت لا تشعر بالأمان والراحة إلا عند وجوده، وحين ترغب في تجربة الأشياء الجديدة برفقته، ومشاركته في الأمور المفضلة لديك.
  • عندما لا تشعر بالملل أو الثقل خلال التواجد معه، بل وترغب في قضاء ساعات طويلة معه دون ملل.

أسس الوصول إلى اعلى درجات الحب

لاستمرار الحب ونجاحه فهناك بعض الأمور والأسس التي لا يمكن أن تغيب بين المحبوبين، وهي:

  • الإخلاص من كل طرف تجاه الطرف الآخر في غيابه وحضوره.
  • الوفاء بالوعود والاتفاقات والمبادئ.
  • التقدير لكل ما يقدمه المحبوب إلى محبوبه.
  • التضحية في سبيل إسعاد المحبوب والبقاء معه.
  • التفاهم والتقارب الفكري والعقلي في المبادئ والآراء الأساسية في كل جوانب الحياة.
  • الاحترام المتبادل بين الطرفين، لبعضهما البعض وأمام الآخرين أي في السر والعلن.

شاهد أيضًا: مراحل الحب عند الرجال

والآن، أصبح بإمكان كل شخص منكم أن يصنف مشاعره ويحدد في أي درجة من درجات الحب هو، وما هي مكانته لدى محبوبه، وما المراحل التالية التي تنتظركما معًا.

اضافة تعليق