الرئيسية » صحة وفوائد » اهمية التطعيمات الخارجية وانواعها

اهمية التطعيمات الخارجية وانواعها

التطعيم هو القيام بحقن ميكروب غير حي أو ضعيف بداخل الجسم، فيعمل على تحفيز الجهاز المناعي بإنتاج أجسام مضادة لهذا الميكروب، مما يساعد في التصدي لهذا الميكروب بقوة في حالة التعرض له في فترة انتشار المرض أو في حالة احتمالية انتقال العدوى من شخص مريض.

أهمية التطعيمات

  • تمنح الجهاز المناعي للجسم القوة التي تمكنه من مقاومة مختلف الأمراض.
  • تساعد في التغلب على انتقال العدوى من شخص لآخر.
  • تساعد في التصدي لهجوم الجراثيم والفيروسات الذي يحدث في فترات معينة من كل عام، وخاصة الفترة الفاصلة بين الصيف والشتاء.
  • تمد جسم الانسان بالعديد من الأجسام المضادة التي تتصدى للأمراض المعدية، مثل الجديري المائي، والالتهاب الكبدي الوبائي، والروتا، وغيرها من الأمراض التي قد تشكل خطرًا على حياة الانسان في حالة الإصابة بها.
  • تعمل على تقوية الجهاز المناعي بشكل دائم، فعند التعرض للجراثيم بشكل متكرر فالجهاز المناعي يزداد نشاطًا وقوة في مواجهة الأمراض.
  • الجدير بالذكر أن الأطفال عند ولادتهم يكتسبون مناعة طبيعية لفترة معينة من الوقت، وذلك بسبب انتقال المناعة الموجودة فعليًا في دم المشيمة من خلال التطعيمات والمناعة التي اكتسبتها الأم خلال حياتها إلى جسم الجنين من خلال المشيمة، ولكنها لا تستمر طويلًا ولذلك لابد من تطعيم الأطفال في الشهور الأولى من حياتهم.

شاهدي أيضًا: ما هي تطعيمات الحامل ومواعيدها بالتفصيل

التطعيمات الخارجية ليست رفاهية

يختلف نظام التطعيمات الإجبارية في العديد من الدول عن ذلك الموجود في مصر والذي تطبقه وزارة الصحة المصرية للأطفال، ففي مصر يوجد بعض أنواع التطعيمات التي تتركها الوزارة كاختيار إضافي لمن يرغب في الحصول عليها.

على العكس من ذلك فهذه الأنواع يتم فرضها في بعض الدول كتطعيم إجباري في مواعيد محددة من عمر الطفل، وذلك للأهمية القصوى لهذه التطعيمات وما تحققه من فائدة عظيمة في تقوية مناعة الطفل وزيادة مقاومته للعديد من الأمراض التي زاد نسبة انتشارها في السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من تواجد التطعيمات الاختيارية في مراكز المصل واللقاح والعديد من المراكز الطبية الخاصة والعيادات، إلا أن نسبة كبيرة من الناس لا يدركون أهمية هذه التطعيمات ولا يملكون معلومات كافية عنها، على الرغم من تأكيد كل أطباء الأطفال تقريبًا على أهمية التطعيمات الخارجية وأنها ليست رفاهية ولم تعد اختيار بل لابد أن تكون إجبارية.

أنواع التطعيمات الخارجية

يوجد العديد من أنواع التطعيمات الاختيارية في مصر والتي يتم فرضها كتطعيم إجباري في العديد من دول العالم، نظرًا لأهميتها القصوى في الحفاظ على صحة الأطفال، ومنها ما يلي:

تطعيم الروتا

ويعتبر من أبرز التطعيمات الخارجية الهامة جدًا لصحة الطفل، حيث يعتبر فيروس الروتا من أخطر الفيروسات التي تسبب الإصابة بالنزلات المعوية لدى الأطفال، وتزداد نسبة الإصابة به في فصل الشتاء أو في الفترة ما بين تغيير الفصول بين الخريف والشتاء.

وتتمثل أعراض الإصابة به في الإسهال الشديد الذي يؤدي في معظم الحالات إلى الدخول في حالة جفاف شديدة، إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة بشكل شديد، وفي بعض الحالات إذا لم يتم تشخيص الإصابة بشكل صحيح فقد يؤدي إلى الوفاة بسبب الجفاف.

تطعيم المكورات الرئوية

وهو من التطعيمات شديدة الأهمية، حيث يساعد في وقاية الطفل من 13 نوع من الفيروسات التي تسبب الالتهاب الرئوي وغيرها من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي.

كما أنه من التطعيمات الضرورية جدًا للأطفال المصابين بحساسية الصدر أو الأنف، والأطفال المصابون بأمراض نقص المناعة، وهذا التطعيم تم فرضه كتطعيم إجباري في معظم دول العالم.

تطعيم الجديري المائي

وهو أيضًا من الأمراض الشائعة بين الأطفال، ويسبب ظهور طفح جلدي وحبوب مائية بالجلد، وارتفاع في درجة الحرارة، ويساعد التطعيم على تقوية الجهاز المناعي لمقاومة الفيروس، كما يقوم ببناء أجسام مضادة للفيروس المسبب للمرض.

شاهدي أيضًا: ما أضرار تطعيم الإنفلونزا الموسمية للأطفال

تطعيم الالتهاب الكبدي الوبائي أ

وهو أحد الأمراض الناتجة عن إصابة الكبد بنوع من الفيروسات والتي يتم تصنفيها (أ/ ب/ج)، وينتقل الفيروس من نوع (أ) من خلال البراز ويصل إلى الطعام أو الماء من خلال لمس الطعام بيدين ملوثتين، أو انتقال العدوى من خلال شخص مصاب عند طريق استخدام الرذاذ أو استخدام أدوات شخصية للشخص المصاب.

ويعتبر الطعام الملوث هو أول وأهم أسباب الإصابة بهذا المرض، لذلك لابد من الحفاظ على النظافة الشخصية للوقاية من الإصابة بالمرض، والاهتمام بغسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد استخدام الحمام وقبل الأكل وبعده.

ولا تظهر أعراض المرض إلا بعد فترة من الإصابة، وقد لا تظهر أعراض مباشرة، فقد يظهر على المريض أعراض فقدان الشهية، أو القيء، أو اليرقان، وقد يصاب بالحمى، وإذا لم يتم تشخيص المرض فقد يؤدي ذلك إلى تلف الكبد وقد تحدث الوفاة.

تطعيم الالتهاب السحائي

وهو أحد الأمراض المعدية التي تسببها جرثومة النيسرية السحائية، وينتقل من خلال الرذاذ والتنفس، حيث تعيش الجرثومة السحائية في الحلق ومجرى الأنف، وتنتقل من خلال الأنف إلى الدورة الدموية، فتسبب الإصابة بالتهاب في أغشية الدماغ التي تعرف باسم السحايا.

وأشهر أعراض هذا المرض هو القيء والاسهال، وارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، مع الشعور بوجع عام في الجسم، وغالبا ما يظهر طفح جلدي مميز لهذا المرض.

شاهدي أيضًا: التطعيمات الضرورية للأطفال حديثي الولادة

وأخيرًا، تعرفنا معًا على انواع التطعيمات الخارجية وأهميتها، فالوقاية خير وأفضل من العلاج، وواجبنا تجاه أطفالنا الحفاظ على صحتهم وتقديم الأفضل لهم دائمًا، في حالة وجود أي استفسار اكتبه في التعليقات وسوف نرد عليه بأسرع ما يمكن.

اضافة تعليق