الرئيسية » الحمل والرضع » كيف أبعد أولادي عن رفقاء السوء

كيف أبعد أولادي عن رفقاء السوء

رفقاء السوء

يعاني الأبوين إثناء تربية أولادهم لكي يصبحوا ناجحين وصالحين ومحترمين، من المخاوف التي يشعر بها الأبوين هي رفقاء السوء وهناك سؤال هام جداً يدور في بال كل أب وأم وهو “كيف أبعد أولادي عن رفقاء السوء وما هو تأثير رفقاء السوء على أولادي؟”، في هذا المقال سنقدم لكم بعض النصائح والخطوات التي تساعدك على إبعاد أولادكم عن جميع رفقاء السوء وكيف نربي أولادنا التربية الصحيحة والسليمة ليحسنوا اختيار أصدقائهم، تابعوا معنا التفاصيل.

نصائح لإبعاد الأولاد عن رفقاء السوء

الأصدقاء لهم تأثير كبير على أطفالنا، في حالة إذا كانوا أصدقاء صالحون فيكن من حسن حظ أطفالكم سيكون لهم تأثير إيجابي كبير عليهم، فالصديق هو المعلم الأول فهم يتعلموا ويقلدوا بعضهم البعض.

في هذه الفقرة سنقدم لكم نصائح هامة حتى يبعد طفلك عن صديق السوء بكل سهولة، تابعوا معنا التفاصيل

  • في البداية يجب أن نختار الجيرة الحسنة ونحاول أن نختار مكان للسكن حسن السمعة، وأيضاً يفضل أن نختار نحن الأبوين الأصدقاء الصالحين حتى يختلط أبنائهم بأبنائنا دون قلق أو خوف.
  • كما يجب على الآباء باختيار مدرسة لطفلهم ذات سمعة طيبة وجيدة، لأن المدرسة هي أكثر مكان يؤثر على الطفل ويقضون وقت كبير بداخل وسط الكثير من الأطفال والزملاء، حيث يكونوا الأطفال تحت مراقبة المدرسين والمشرفين الذين يتسمون بسمعة جيدة ويقوموا بتربية التلاميذ بشكل تربوي قويم..
  • يجب أن تكون علاقة الأبوين جيدة جداً مع أولادهم لكي يخبروهم كل ما يمروا به ويعرفوهم على أصدقائهم وزملائهم، ويجب أيضاً على الأبوين أن تكون علاقتهم بأصدقاء أبنائهم طبية وجيدة.
  • يجب أن يستخدم الأب سلطته الأبوية التي تختلف بشكل تام عن الأم العاطفية، لذلك يجب على الأب وضع الخطوط الحمراء والممنوعات والخطوط العريضة للتربية التي يجب على الأبن إتباعها لإبعاده عن صديق السوء.
  • لا يمكن للأبوين توقف أي علاقة بين أبنائهم وأصدقائهم لذلك عليهم التعرف على الأصدقاء والزملاء والتقرب منهم ومن أهاليهم لمراقبتهم من بعيد.
  • من بداية التربية يجب أن نربي الأطفال على القيم والأخلاق الصالحة من خلال القصص والحكايات حتى يستطيع الطفل اختيار أصدقائه وزملائه الصالحين بنفسه.
  • يجب الابتعاد تماماً عن توبيخ أو إهانة أصدقاء وزملاء الأبن أو الأبنة أمامهم، لإن أي إساءة أو إهانة حتى وإن كانت هذه الصفات صحيحة إلا إنه يجعل الأبن يعند أكثر ويتمسك بصديقه ويحدث ذلك في مرحلة المراهقة بشكل كبير.
  • إذا تأكدنا أن الصديق أو الزميل سيء ولاحظنا أنهم يتلفظون بألفاظ قبيحة مثلاً فعلينا إبعاد أولادنا تماماً عن هذا الصديق، وذلك بإيجاد البدائل المناسبة لهم وذلك مثل: شراء بعض الألعاب التي تهلي الأبن عن هذا الصديق وقوموا باللعب معه كبديل للصديق السيء حتى لا يشعر بالوحدة ويلجأ لهذا الصديق مرة أخرى أو نقوم بالذهاب للتنزه مع الطفل بشكل منتظم أو إلهاء الطفل ببعض الأنشطة الرياضية والمنزلية ومشاركتهم في جميع الأعمال اليومية.
  • يجب ان نشجع الطفل على اختيار الصديق الصالح لإن ذلك سينعكس على شخصية أبنك أو بنتك وعلى نجاحهم، فمن الممكن أن نسمح لأولادنا أن يذاكروا مع زملائهم الصالحين في المنزل أو منزل أحدهم تحت رقابتنا وإشرافنا وإن لم نحبذ هذه الفكرة ولكن في بعض الأحيان تكون مفيدة.
  • يجب على الأبوين مراقبة الأنشطة التي يقوم بها الأبناء مع اصدقائهم خاصة إذا اجتمعوا لمشاهدة فيلماً مثلاً، يجب أن نعرف نوعية الفيلم ويفضل أن نشاهده مسبقاً حتى نتأكد من أن الفيلم مناسب لأولادنا وتعاليمنا وأخلاقنا.
  • يجب أن نربي الأطفال على الثقة بالنفس والاعتماد على الذات حتى لا يكون لأصدقاء السوء أي تأثير عليهم ويرفضوا القيام بأي نشاط غير صحيح وضد تربيته.
  • علينا أن نعرف أن الأبناء يختارون أصدقائهم بناء على ميولهم وهواياتهم وصفاتهم المشتركة، لذلك يجب أن نربي أبنائنا على الصفات الحميدة والميول والهوايات الجيدة.
  • أتركوا لأطفالكم حرية اختيار الصديق مع إعطائهم بعض الأسس والنصائح في كيفية اختيارهم له ثم نقوم بمراقبتهم من بعد للتأكد أن الصديق مناسب وصالح.

شاهدي أيضًا: كيف أعرف أن طفلي سليم في بطني

أضرار مرافقة أصدقاء السوء

يتأثر الأطفال كثيراً بأصدقائهم وزملائهم سواء من حيث الأخلاق والطباع والأفعال، فإذا كان هذا الصديق سيء ذلك يؤثر على أطفالنا بشكل سلبي للغاية وعلى أفعالهم لأن الأطفال يقلدوا بعضهم البعض.

فإذا كان الصديق يعامل أبويه بسوء أو يشرب سجائر أو فاشل في دراسته وغيرها من الصفات السيئة سيقلده طفلنا ويتعلم منه كل تلك الأمور السيئة.

كيف نحمي أطفالنا عن رفقاء السوء

حماية الأطفال من أي شيء سيء يحتاج إلى جهد كبير ولكن حماية الأطفال من أصدقاء السوء هو أمر اساسي على كل أب وأم، تابعوا معنا بعض الخطوات لحماية أطفالنا

  • شغل وقت الأطفال بالأمور الجيدة مثل الرياضة أو مساعدتنا في الأمور المنزلية أو ملئ وقت الطفل بهوايته المفضل أو القراءة يجعله يبعد تماماً عن أصدقاء السوء.
  • ويجب على الأبوين أن نعرف الأطفال على مخاطر وأضرار مرافقة الصديق السيء على شخصيته وتعليمه وسمعته وعلاقاته مع الأخرين ومستقبله أيضاً.
  • علينا بالدعاء لأطفالنا، فالدعاء يحميهم من كثير من الأمور السيئة

شاهدي أيضًا: كيف أعود طفلي على النوم في غرفته بمفرده

علينا أن نتأكد إن إبعاد أطفالنا عن رفقاء السوء ليست أمر بهين وإنما هو من أصعب الأمور التي تمر بكل أب وأم للحفاظ على أبنائهم وجعلهم صالحين وناجحين والعمل على رسم مستقبل جيد لهم، وعلينا بالدعاء لأطفالنا لإن الله خير حافظ.

اضافة تعليق