الرئيسية » دليل الحياة » الأسرة » كيف تعرفي من يكرهك ومن يحبك

كيف تعرفي من يكرهك ومن يحبك

كيف تعرفي من يكرهك ومن يحبك

كيف تعرفي من يكرهك ومن يحبك حسن اختيار الناس الذي يتعامل معهم الإنسان من أهم أسباب الراحة النفسية في الحياة، فالله خلق الناس لتتعارف وتتألف كما ورد في القران الكريم الحب هو الفطرة الطبيعية التي خلق عليها كل البشر أما الكراهية فهي دخيلة على الإنسان وليده العديد من العوامل والظروف التي تحيط بالإنسان في بيئته، حب الناس نعمه يرزق بها الله من يشاء من عباده والقلوب المحبة للناس يحبها الناس.

من يحبك تمسك به ولا تجعله يفلت من يدك ومن يكرهك فاحترس منه , لا حاجه للإنسان للدخول في علاقات ممتلئة بالكراهية والبغيضة تلك العلاقات تمثل عبء نفسي وصراعات داخليه، ولا تجلب إلا المشاكل والمعاتب فالابتعاد عنها أفضل، لا يجب على الإنسان أن يتعامل مع من يكرهه معامله سيئة تجلب المتاعب بل فقط عليه الحرص والاقتصار معه فالحياة اقصر بكثير من أن يقضيها الإنسان في الم نفسي أو مشاحنات مع أشخاص لا جدوى من وجودهم في حياتنا سوى المشاكل, على الإنسان أن يتعامل تبعًا لخلقه لا لخلق الآخرين حتى لا يخسر الدنيا والآخرة ولكن كيف تعرف من يحبك ومن يكرهك ؟ ؟

كيف تعرفي من يكرهك ومن يحبك

الدعاء لك

  • دائمًا من يحبك تجد في كلامه دعوه لك يقول دائمًا ربنا يرزقك الخير أو ربنا يوفقك وسوف تفهم من نظراته أو طريقه كلامه، إذا كانت الدعوة فعلًا من قلبه أم يتمنى لك الشر فالعيون تفضح صاحبها ولغة الجسد كافيه أن تعبر عما يشعر به الإنسان.

شاهدي أيضًا: كيف تعرفي نوع الجنين بنفسك في المنزل

المواقف السعيدة

  • المواقف السعيدة في حياه أي إنسان تجد بشر كثيرة إلى جوارك ولكن من يحبك يظهر علامات الفرح، يحرص على المشاركة في كل التفاصيل بداية من مكالماته الهاتفية التي يعبر بها عن سعادته وحرصه أن يكون أول الحاضرين.
  • يحرص من يحبك أن يشارك وبشده في كل تفاصيل المناسبة، ويعرض كل ما يستطيع فعله من خدمات، من يكرهك قد لا يشارك وقد يأتي للمشاركة ولكن لا يمكن أن تختفي علامات الكراهية في نظراته وملامح وجهه مهما حاول أن يتظاهر تجده كارها أن يشارك أي شيء.

المواقف الحزينة

  • يحتاج الإنسان إلى من يقف إلى جانبه في الموقف الحزين أكثر من الموقف السعيد يحتاج إلى من يشد أزره ويعينه، تجد من يحبك حزنه على وجهه وعينيه ونبره صوته يظهر عليها الحزن بشده.
  • أما من يكرهك فلا يمكن أن تختفي معالم الفرح والشماتة في أسلوب كلامه أو نظراته.

في غيبتك

  • لا يمكن أن تعرف من يحبك أو يكرهك إلا بما يقوله من وراءك ولا عليك فلا شيء يختبئ، من يحبك حقًا يرد غيبتك ولا يتحدث عنك إلا بالخير ويدافع عنك دائمًا.
  • أما من يكرهك يتحدث بأسلوب غير لائق وقد يكذب ويفتعل مواقف كي يجعل من صورتك إنسان سيء.

رد فعله على كلامك أو تصرفاتك

  • دائمًا من يحبك يتقبل كلامك ويتجاوب معك فيه، أما من يكرهك تجده يتعمد تجاهل كلامك والسخرية منك، يتعمد أن يفعل عكس ما تقول حتى في ابسط الأمور إذا قلت مثلًا هيا نأخذ قسط من الراحة من عناء العمل يقول لك بتوبيخ واستهزاء، وماذا أنجزت في عملك اليوم حتى تستريح.
  • أما من يحبك يقول لك حقًا نحتاج إلى راحة قليلًا أعانك الله وأعاننا، إذا تحدث احد بالخير تجد من يكرهك يظهر على ملامحه علامات الانفعال و الغضب تبدو عليه ملامح الحقد والكراهية تجده يحاول أن يشوش على الكلام حتى لا يسمع احد، العكس إذا انتقد احد تصرفاتك فتجد ملامح البهجة والراحة ظهرت عليه ويحاول أن يجذب انتباه الآخرين كي يسمعون وقد يساعد ويشجع على هذه الكلمات وتجده يهدأ ويرتاح كلما استطاع احد إثبات حجه عليك.

شاهدي أيضًا: كيف تعرفي انه يحبك سرا من نظراته

في المواقف الصعبة وأوقات أزماتك

  • الأزمات والمواقف الصعبة في الحياة من أهم الأمور التي يمكن أن نعرف منها من يحبنا حقًا ومن يكرهنا من كان يرغب لنا الخير ومن كان يدعي ذلك، المواقف الصعبة امتحان لكل من حولنا وامتحان صعب وقاسي نخرج من لازمه بصديق وحبيب مخلص إلى الأبد.
  • أو بمعنى أخر نفصل من يحبنا عن من يكرهنا فالأزمات أحيانًا تكون نعمه لنعرف منها من يستحق أن نكمل حياتنا إلى جواره ومن لا يستحق، من يحبك يتأثر لأزمتك ويسعى بكل طاقته وقته كي يساعدك على الخروج من للأزمة، من يكرهك لا يفعل إلا العكس لا يقدم أي خدمه وان تمكن يغرزك في المشاكل أكثر يفعلها دون تردد.

ما يجب عليك تجاه من يحبك ومن يكرهك

  • من يحبك تتمسك به بشده لا تدعه أبدًا يبعد عنك وتبذل كل ما في وسعك من أجله، تذكره دائمًا بدعوة قف بجواره في أي مناسبة سعيدة أو حزينة.
  • من يكرهك لا تكرهه بل القلوب لمن خلقها فقط احترس في معاملتك معه وأدعو الله ربما يهدي قلبه لك، كل إنسان في الدنيا يقرر أن يحب أو أن يكره بمعنى أنك إذا أردت أن تكره أحد سوف تكرهه مهما كانت بينكما ذكريات جميله سوف تجد أسباب تجعلك تكرهه.
  • أيضًا إذا أردت أن تبقى على حب إنسان سوف تجد أسباب كي تتمسك به وتحبه مهما كان منه مواقف لا تحبها، سوف تلتمس له العذر فالحب أو الكراهية أحيانًا تكون اختيار إذا التمست العذر لمن لم يقف بجوارك في أزمتك أو تصرف بأي أسلوب غير لائق ربما دون قصد سوف يشعر وقتها أنك تحرص على بقاءه في حياتك وسوف يتغير تجاهك قد يخجل من ذاته.
  • كن من الناس التي تنشر الحب لا الكراهية والبغيضة دعنا من المحاكم التي ينصبها الإنسان للمحيطين به التي لا تجلب إلا المزيد من العداء، بالتسامح والتغاضي عن أخطاء الآخرين تكسب قلوبهم بمساعده حتى من تخلى عنا نجعله يخجل من ذاته ويشعر انه قليل وضعيف وان كراهيته لك ليست في محلها.
  • فقط عليك الحرص في معاملاتك ولا تخلط بين من يحبك ومن ينافقك من يحرص على حالك ومن يستغلك لمصلحته الشخصية

اختر بعناية كيف تتعامل مع كل شخص

  • حسب أراء الباحثين والعلماء أن حوالي بالمائة من أسباب نجاح الشخص في حياته العملية واستقراره النفسي يعتمد على المجتمع المحيط به على مدى تفاعلات الإنسان والمجتمع سويًا، وهذا طبقًا لنظريات الفلسفة الحديثة.
  • لذلك البعد عن المشاحنات والضغوط النفسية مهم للإنسان كي يستطيع الاستمرار في حياته بشكل سوي ويتمكن من تحقيق رغباته وطموحه.
  • العلاقات السيئة تستهلك الوقت الكثير دون جدوى العلاقات مع الناس التي لا تعرف معنى الحب مرهقه نفسيًا.
  • فالحذر فيها مطلوب للغاية، قد يفعل شخص يكرهك شيء يسبب لك إيذاء كبير في عملك أو في بيتك أو قد يتسبب لك في صدمه كبيره قد تتعرض بعدها لوعكة صحية شديدة، فالحزن يؤثر بشده على صحة القلب والجسد لا تتكاسل السعي إلى تصحيح العلاقات أو احذر منها لتهنأ بحياتك.

شاهدي أيضًا: كيف اجعل زوجي يتعلق بي بجنون

اضافة تعليق