الرئيسية » دليل الحياة » الأسرة » كيفية تعلم الثقة بالنفس وقوة الشخصية

كيفية تعلم الثقة بالنفس وقوة الشخصية

الثقة بالنفس هي مصطلح يعبر عن الشعور الداخلي للإنسان بأن شخص ذو شأن وقيمة عالية، وهذا الشعر ينعكس على تصرفات الشخص وردود أفعاله في مختلف المواقف، وطريقة تفكيره وقدرته على اتخاذ القرارات، وعلى العكس فإن ضعف الثقة بالنفس يؤدي بالشخص إلى الفشل في العلاقات الاجتماعية والعملية والإخفاق في العديد من نواحي الحياة.

ماذا تعني الثقة بالنفس

  • هي نوع من الأمان الداخلي للشخص، ويعتمد على مدى تصديق الشخص بإمكانياته ومهاراته وتمكنه من تحقيق أهدافه، وهذا الأمر يساعده على تحقيق التوازن النفسي والاجتماعي للشخص.
  • كما تعريف الثقة بالنفس أنها إدراك الشخص بقدراته ومؤهلاته وإمكانياته وقدرته على توظيفها بشكل صحيح في مواجهة الظروف والعوائق التي تقابل الشخص في حياته اليومية بشكل فعال وبناء.
  • فثقة الشخص بنفسه تساعده على تحقيق توازن وتوافق اجتماعي، كما تمنح الفرد قدرة على احساس الأخرين بقدراته وتقديرهم لكفاءته وقدرته على مواجهة الظروف وحسن التصرف في جميع المواقف المختلفة.

شاهدي أيضًا: كيف اجعل طفلي هادئ

كيفية تعلم الثقة بالنفس وقوة الشخصية

قوة الثقة بالنفس هي من الصفات الشخصية التي يكتسبها الفرد في السنوات الأولى من حياته، فأسلوب التربية التي يتلقاها تعتبر هي المؤثر الأول والأساسي في تكوين شخصيته وكسب الصفات الحميدة.

وكثيرا ما يقع الطفل ضحية لأخطاء تربوية يتعرض لها في سنوات طفولته المبكرة، والتي تؤثر بشكل سلبي في تكوين شخصيته، وقد يتدارك الشخص هذا الأمر في مراحل متقدمة من حياته ويحاول أن يسيطر عليها ويعالجها، وقد يظل ضحية لها طوال حياته.

ولكي تعمل على تقوية ثقتك بنفسك فعليك معرفة بعض الأمور والأسس الهامة التي تؤثر في الصفات الشخصية، على النحو التالي:

  • يجب أن يحافظ الشخص على مظهره الخارجي، فارتداء الملابس النظيفة والمتناسقة والتي تلائم الظروف التي يتواجد بها، حتى وإن لم تكن من أغلى الماركات العالمية ولكنها متناسقة وأنيقة، فالمظهر الخارجي يؤثر بشكل كبير في ثقة الشخص بنفسه.
  • أن يتحلى الشخص بحسن التصرف والبعد عن السلوكيات السيئة التي تؤدي إلى نفور الآخرين منه، كالبصق في الأرض أو التجشؤ بصوت مسموع أو غير ذلك من السلوكيات السيئة.
  • أن يتحدث الشخص مع الآخرين بصوت معتدل وأن يتحلى بالابتسامة المعتدلة وخاصة عند استقبال الآخرين والسلام عليهم بوجه بشوش، فكل هذه الأمور تساعد على تقبل الآخرين للشخص وتكوين فكرة جيدة عنه بأنه شخص مهذب.
  • يجب أن يقاوم الشخص إحساسه بالخوف وأن يتحلى بالشجاعة على تجربة الأمور الجديدة، وأن يسمح لنفسه باكتشاف مهاراته الشخصية وتنميتها من خلال تجارب عملية حقيقية، حتى وإن لم تنجح من المرة الأولى، فالتجربة والتكرار كفيل بزيادة المعرفة وتحقيق النجاح فيما بعد.
  • تجنب التسرع في اتخاذ القرارات، فمن الضروري التفكير في كل الاحتمالات وكل الاختيارات المتاحة بشكل عقلاني ومتوازن، مع الفصل بين النتائج السلبية والايجابية المترتبة على القرار، والحرص على دراسة الاختيارات البديلة قبل اتخاذ القرار.
  • يجب على الشخص عدم مقارنة نفسه بالآخرين، ويجب عليه تفهم أن لكل شخص مميزات وعيوب يتصف بها، وليس من الضروري أن يتشابه مع الآخرين، بل عليه أن يسلط الضوء على قدراته وما يميز شخصيته وأن يحاول التفوق في مجاله دون النظر إلى انجازات الآخرين.
  • يجب على الشخص أن يحب ذاته، وأن يتقبل عيوبه ومميزاته وقدراته ومهاراته الشخصية، مع حرصه على الاستمرار في تطوير نفسه وتدريب ذاته على إضافة كل ما هو جديد وحسن إلى شخصيته.
  • التدريب المستمر على إدارة الحوار والمناقشات في شتى المجالات والموضوعات، فذلك يساعد على قهر الخوف والتوتر الداخلي الذي يقع فيه بعض الأشخاص في الاجتماعات والنقاشات الجماعية، فالتدريب على إدارة الحوار من أهم ما يزيد الثقة بالنفس.
  • يجب على الشخص التعلم من أخطاء نفسه وعدم تكرارها، وكذلك التعلم من أخطاء الآخرين والحرص على عدم الوقوع فيها.

مقومات الثقة بالنفس

المقومات هي الغرائز الطبيعية التي يتسم بها كل شخص وتساعده أن يثق بنفسه ويعتز بصفاته ومهاراته الشخصية، مما يمكنه من الحفاظ على قدراته الداخلية والشعور بأهميتها، ودعم هذه المقومات يساعد على زيادة الاستقرار الذاتي للشخص، ويمكن الإشارة إلى هذه المقومات على النحو التالي:

المقومات العقلية:

  • وتعني أن يكون الفرد سليم عقليا، يتمتع بقدر من الذكاء، وأن تكون لديه القدرة على توظيف ذكائه وقدراته العقلية لاكتساب المزيد من الخبرات الاجتماعية، والقدرة على تجنب الأمور التي تسبب آثار سلبية على الشخص.
  • إلى جانب تمتع الشخص بقدرة على توظيف مهاراته في مجالات مختلفة، والقدرة على ابتكار أشياء أو أفكار جديدة وتوظيفها بشكل صحيح لزيادة خبراته، إلى جانب أهمية قوة الذاكرة في القدرة على استرجاع المعلومات والقدرة على توظيفها في المواقف المختلفة.

المقومات الاجتماعية:

  • لا شك أن أسرة الفرد هي اللبنة الأساسية في بناء شخصيته وقوة التوافق النفسي لديه، حيث أن تقبل أسرته له منذ ولادته يساعد في شعوره بالرضا عن نفسه وبناء شخصية سوية، كما أن التنشئة السليمة للفرد تجعله أكثر ثقة بنفسه وبقدراته وأكثر قدرة على تحمل المسئوليات والقدرة على اتخاذ القرارات.

شاهدي أيضًا: كيف أبعد أولادي عن رفقاء السوء

مقومات جسدية:

مثل خلو الشخص من التشوهات الخلقية أو الأمراض التي تؤثر على المهارات الجسدية تساعد في زيادة قوة ثقة الشخص بنفسه، فالمظهر الخارجي له أكبر الأثر في قدرة الشخص على الانخراط في المجتمع والتأثير فيه وأن يمارس الفرد حياته بشكل طبيعي.

مقومات وجدانية:

  • وهي تعني صحة النمو النفسي للشخص، بأن ينمو نفسيا بشكل صحي، وألا يعاني من أي مشكلة نفسية، أو من وساوس أو توتر نفسي تجاه أي شيء، وألا يعاني من الشك المرضي، وأن تكون لديه القدرة على التحكم بانفعالاته النفسية والمزاجية.
  • كذلك أن تكون لديه القدرة على التوازن وتقييم الأمور بشكل عقلاني بعيد عن الغرور أو الخضوع للآخرين بشكل مهين، وأن يتمكن الفرد من الفصل بين أي آثار قد ترتبت على صحته النفسية من التنشئة الأسرية، والقدرة على التمتع بأخلاق حميدة تدفعه لتطوير ذاته وتغيير نمط حياته.

مقومات اقتصادية:

  • لا شك أن هناك علاقة طردية بين المستوى المادي للفرد وبين قوة ثقته بنفسه، إلا أنها ليست العامل الأساسي المؤثر في ثقة الشخص بنفسه، فارتفاع المستوى الاقتصادي أو انخفاضه لا يؤثر على ثقة الشخص بنفسه أو مهاراته وقدراته الشخصية التي يتمتع بها، فكم من الشخصيات المؤثر في التاريخ والمجتمع نشأت في أسرة متواضعة اقتصاديا.

تربية الطفل على تعلم الثقة بالنفس

لا شك أن المراحل الأولى من حياة الطفل تؤثر بشكل كبير وأساسي في بناء شخصيته ومدى قوتها وثقته بنفسه، لذلك فهناك بعض الأسس التي يجب وضعها في الاعتبار على النحو التالي:

  1. تجنب تعريض الطفل للعقاب الجسدي، فالضرب والعنف الجسدي من أكثر الأمور التي تؤثر سلبا في شخصية الطفل.
  2. الاهتمام بالحوار مع الطفل ومناقشته في كل الأمور الحياتية والاستماع إلى آرائه، وترك مساحة للطفل للتعبير عن آرائه واحتياجاته.
  3. مشاركة الطفل في اللعب والمرح، من أكثر الأمور التي تعزز الجوانب الإيجابية في شخصيته.
  4. ممارسة الرياضة منذ الصغر تعمل على بناء شخصية قوية فيتعلم الطفل اتخاذ القرارات السريعة وحل المشكلات والاعتماد على ذاته في مواجهة العواقب.

شاهدي أيضًا: 7 طرق لزيادة الثقة بالنفس عند الاطفال

تعلمنا معا أسس تعلم الثقة بالنفس وقوة الشخصية وأهم المقومات التي تؤثر في كل شخص، فنرجو أن تكون هذه المقالة مفيدة ومرجع مؤثر لكم، فشاركونا بآرائكم حول هذا الموضوع.

اضافة تعليق