الرئيسية » دليل الحياة » ما أهمية الزواج للشاب والفتاة

ما أهمية الزواج للشاب والفتاة

ما أهميه الزواج للشاب والفتاه

ما أهمية الزواج للشاب والفتاة، الزواج عقد يجمع بين رجل وامرأة بهذا العقد تصبح الزوجة ملك لزوجها، وكذلك الزوج ملك لزوجته وواجب على كل منهم أن يشارك الأخر في مهامه، والزواج من أهم المراحل التي يصل إليها الإنسان والتي يحقق به الاستقرار الأسري الذي يحلم به الكثير من الشباب والفتيات، فكل إنسان يحلم بأن يصبح له زوجه تعينه ع تحمل مصاعب الحياة ويصبح له بيت وأولاد يهونوا عليه ما يقابله في الحياة من مصاعب ومشاكل، فالزوجة الصالحة تكون سكنًا لزوجها وكذلك الزوج الصالح يكون سكنًا طيبًا لزوجته.

وقد حث الإسلام على الزواج وأمر به الله عز وجل في قوله (وانكحوا الايامي منكم والصالحين من عبادكم وايمائكم) ففي هذه الآية قد أمرنا الله تعالى أن نحسن الاختيار ونتحرى اختيار الزوجات الصالحات.

وقد نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الامتناع عن الزواج حتى ولو كان ذلك بغرض الإكثار من العبادات، كقيام الليل وصيام النهار لما في ذلك من التعنت الشديد والإسلام سمح جميل لم يحث ع هذا النوع من التشدد.

ما أهمية الزواج للشاب والفتاة؟

اجتناب الوقوع في الخطأ والمعاصي

  • فالزواج يحصن الإنسان من الوقوع في الفواحش فهو يعف النفس ويشبع الغريزة والفطرة فلا ينظر إلى النساء، وبالتالي لا يقع في الأخطاء أو المحرمات.
  • وقد حث النبي على الزواج لما له من عفة وحصانة وأمان للإنسان، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).
  • وأيضًا قول الرسول صلى الله عليه وسلم (من جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير).

شاهدي أيضًا : كيفية تحقيق السعادة بين الزوجين

حفظ الأنساب من الاختلاط

  • أن الزواج يحفظ الأنساب من الاختلاط فلولا وجود الزواج لكان الرجل تزوج ابنته أو أخته مثلًا بدون علمه، لذلك كان الزواج مفيدًا لكي يقع الإنسان في مثل هذا الخطأ.

إنجاب الأطفال وتعمير الأرض

  • فالزواج هو الوسيلة الوحيدة والتي أمرنا بها الله تعالى لإنجاب الأطفال والذرية المسلمة الصالحة، التي تعلي بالإسلام وتعمر الأرض ففي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تزوّجوا الولود الودود فإنّي متكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة”.

لمقاصد الزواج السامية

  • إن للزواج مقاصد سامية وهي أن الله شرع الزواج لما فيه من راحة للزوجين فجعل كل منهم سكنًا للأخر، وجعل بينهم مودة وتراحم وتعاون، فكل منهم يتحمل العناء عن الأخر فيعود الزوج من عمله ليرمي كل حمولة وأوجاعه ع زوجته وهي بدورها تتحمل ذلك بصدر رحب.
  • ويبين هذا قول الله عز وجل (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ).

لما فيه من الاقتداء بالرسل؟

  • فمن المعروف أن الزواج من سنن الرسل وقد وصى به النبي صلى الله عليه وسلم (تزوجوا فإني متكاثر بكم الأمم).
  • فهنا حث النبي الشباب على الزواج لكي ينجبون الأطفال فتزداد الأمة الاسلامية ويزداد عدد المسلمين في كل بقاع الأرض.
  • وقد نهي النبي صلى الله عليه عن الامتناع عن الزواج وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة عن النهي عن التبتل (والتبتل هو الامتناع عن الزواج).
  • إقامة شرع الله تعالي والتي وصانا بها في كثير من الآيات الكريمة
  • كما في قوله تعالي (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ).
  • وقوله تعالي (وانكحوا الايامي منكم والصالحين عبادكم أن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله) ففي هذه الآية حث الله تعالى على الزواج من المرأة الصالحة التي تستطيع أن تقوم أسره صالحة وذرية.

تحقيق الترابط بين العائلات

  • الزواج ليس علاقة تربط بين زوج وزوجته فقط إنما علاقة تربط عائلتين وأسرتين مختلفين فالزواج يحقق الترابط بينهم.
  • الزواج ينشئ علاقة بين عائلتين ويجعل بينهم مودة وكذلك تكثر الزيارات العائلية بينهم فيزداد الترابط أكثر، كما أن إنجاب الأطفال يزيد الترابط بين العائلتين بشكل أقوى.
  • وكذلك علاقة الزوجين ووجود الحب بينهم والفهم والود يزيد المودة والحب بين العائلتين.

شاهدي أيضًا : فوائد عمل المرأة المتزوجة

استمتاع الزوجين بعضهم ببعض

  • الزواج يجعل كلاً من الزوجين يستمتع بالأخر بالطريقة التي أحلها الله تعالى.
  • فالزواج وسيلة لاستمتاع الزوجين بعضهم البعض وطريقة ليستعف كل منهم بالأخر عن الوقوع في المعاصي والمحرمات.
  • المحافظة على البشرية من الانقراض لأن الزواج ينشأ أولاد ونسل فتزداد الأمة الإسلامية.

النفع المتبادل بينهم

  • فكل من الزوج والزوجة له حقوق وعليه واجبات فمثلًا الرجل يحمي زوجته ويقدم لها ما تحتاجه من الأمور التي تعولها، من مأكل ومشرب وملبس وأيضًا الأمور الحسية كالحب والحنان وغيره.
  • والزوجة تقدم كل شئون منزلها وبيتها من تنظيف وطبخ وتربية أولاد والحفاظ عليهم وعلى دروسهم، والرعاية الكاملة لهم وحفظ مال زوجها وعرضه كل خذه

وجبات على الزوجة اتجاه زوجها

ولكي يحصل حياة زوجية سعيدة لابد أن يكون هناك أسس اختيار لكل منهما:

أولًا: الدين

  • لابد أن يكون الزوج صاحب دين ومتدين موحدًا بالله تعالى علمًا بالحكام ويعرف وجبات زوجته اتجاه، ويسعى لإرضائها حتى لا يعصى الله عز وجل، وكذلك أيضًا الزوجة لابد أن تكون متدينة حتى تعلم حقوق زوجها عليها، فحينها تتكون أسرة كاملة مكتملة.

ثانيًا: الخلق الحسن

  • فإن من الحظ السيئ أن يعيش الرجل مع امرأة سيئة الخلق، فلا يعيش في سعادة ولا راحة بال أبدًا، وهكذا أيضًا الزوجة التي يكون نصيبها رجل سيء الخلق فإنها تعيش في تعاسة أبدية وهذا النوع من الزواج ينتهي بالانفصال.

ثالثًا: الجمال

  • ولكن ليس القصد هنا أن يتغلب الجمال على الدين والخلق فاهم في البداية وهو في النهاية لأن أيضًا مظهر الزوجين الحسن يسعدهم بعضهم البعض.

رابعًا: النسب

  • لابد أن تكون الفتاة ذات نسب معروف ومشرف لأنها تابعة لنسبها.
  • وأيضًا الشاب يكون ذو نسب مشرف يتشرف به الفتاة وتعيش مع هذا النسب حياة سعيدة.

خامسًا: المال

  • فهو أمر لابد منه في الزواج فيكون الزوج لديه مال حتى يستطيع على إعالة بيته وزوجته ومطالبتها ومتطلبات المنزل.

شاهدي أيضًا : كيفية تحقيق السعادة بين الزوجين

ذكرنا اليوم معكم مقالنا اليوم عن أهمية الزواج للشاب والفتاة وذكرنا كل التفاصيل عن أهمية الزواج للطرفين، ونرجو أن نكون قد وضحنا لكم المعلومات الكافية، ومن هنا نكون ختمنا معكم مقالنا اليوم، إذا عجبك المقال لا تنسي أن تشاركي المقال على مواقع التواصل؛ لتعم الفائدة على الجميع.

اضافة تعليق