الرئيسية » الحمل والرضع » كيف أخفف من أعراض الوحم

كيف أخفف من أعراض الوحم

أعراض الوحم التي تظهر على الحامل في الشهور الأولى هي نتيجة للتغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث في جسم المرأة بشكل مفاجئ، وتعتبر فترة الوحم هي من أصعب الفترات التي تمر في حياة المرأة على الإطلاق، فكيف يمكن التخفيف من حدة هذه الأعراض؟

متى تظهر أعراض الوحم

  • يبدأ الوحم عادة مع بداية انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، فتظهر بعض الأعراض البسيطة التي تشبه إلى حد كبير الأعراض التي تصاحب فترة الدورة الشهرية.
  • فتشعر المرأة بآلام في أسفل البطن وأسفل الظهر، وعادة ما تكون آلام خفيفة بشكل متكرر، كما قد تشعر المرأة بهبوط أو دوخة، بالإضافة إلى آلام في الثديين.
  • ومع بداية الشهر الثاني من الحمل تزداد حدة الأعراض وتبدأ أعراض الغثيان والقيء وغيرها من الأعراض المعروفة لفترة الوحم، حتى تصل إلى ذروتها مع بداية الشهر الثالث من الحمل.
  • ومع انتهاء الشهر الثالث في الحمل تبدأ أعراض الوحم في الانخفاض والتحسن بشكل تدريجي، وتبدأ الحمل في استعادة قواها الجسدية وتزداد شهيتها تجاه الطعام مرة أخرى.

شاهدي أيضًا: متى ينتهي الوحم نهائيًا

أعراض الوحم

  • يبدأ الوحم ببعض التغيرات التي تظهر على جسم المرأة الحامل، مثل تغير في الثديين والشعور بآلام شديد بهما مع ملاحظة وجود تورم أو انتفاخ، وكذلك تغير في شكل الحلمة ولونها.
  • الإصابة بدوخة ودوار بشكل متكرر، وخاصة عند النهوض بعد الاستلقاء، أو عند الاستيقاظ من النوم، أو عند القيام بأي مجهود مهما كان بسيطًا.
  • النوم لفترات طويلة بشكل غير المعتاد للمرأة، وذلك بسبب الشعور الدائم بالإرهاق والتعب، فحتى إن كانت المرأة الحامل لا تبذل أي مجهود بشكل فعلي، ولكن في حقيقة الأمر أن جسدها في حال عمل دائم بسبب عمل هرمون الحمل وتكوين الجنين.
  • فقدان الشهية والشعور بعدم الرغبة في تناول أنواع معينة من الطعام، بل قد تصل إلى كره الحامل للطعام بشكل كامل.
  • الإصابة بالغثيان بشكل متكرر، وخاصة في أوقات الصباح وبعد تناول الطعام أو شرب الماء.
  • تعاني الحامل في الشهور الأولى من حالة نفور من العلاقة الزوجية، كما أنها غالبًا ما تكره التقرب من الزوج، وذلك بسبب فعل الهرمونات والتغير الذي يحدث في جسدها، وهو أمر مؤقت وطبيعي للغاية.
  • قد تميل الحامل إلى أشياء لم تكن تحبها في فترة ما قبل الحمل، مثل الميل إلى روائح معينة أو تناول أنواع أكل معينة، فكثيرًا ما نسمع عن الحامل التي تحب رائحة البنزين، أو الحامل التي تحب أكل الطباشير.

كيف أخفف من أعراض الوحم

  • ينصح بعدم الإفراط في تناول الطعام وعدم الوصول إلى مرحلة الشبع، فامتلاء المعدة بالطعام أو بالسوائل يؤدي إلى زيادة الغثيان والتعرض للقيء.
  • يفضل مقدار قليل من الطعام كل ساعتين تقريبًا، مما يساعد على عدم الشعور بالجوع وفي نفس الوقت لا يرهق المعدة ويقلل من فرص الإصابة بالغثيان.
  • يجب تجنب تناول الأطعمة الحريفة والحارة لأنها تسبب تهيج بجدار المعدة وزيادة الغثيان، وكذلك الحال مع الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والوجبات السريعة.
  • يفضل الاهتمام بتناول الفواكه الطازجة بين الوجبات، وخاصة في حالة النفور من تناول الطعام المعتاد، فالفواكه لا تسبب الغثيان، كما أنها تمنح الجسم الطاقة اللازمة لتخطي فترة الوحم، إلى جانب العديد من الفيتامينات والعناصر الهامة.
  • تجنب تناول منتجات الألبان في فترة الوحم، لأنها تحتوي على خمائر تزيد من الإصابة بالغثيان.
  • غالبًا ما لا تملك الحامل في فترة الوحم القدرة على إعداد الطعام، بسبب أن رائحة اللحوم النيئة أو البخار المتصاعد أثناء الطبخ يؤدي إلى إصابتها بالغثيان، ولذلك يفضل أن تبتعد الحامل في هذه الفترة عن عملية إعداد الطعام بالكامل.
  • ينصح بشرب الأعشاب الدافئة مثل الكاموميل أو النعناع الدافئ، حيث تساعد على استرخاء الجسم ومقاومة الإجهاد، وكذلك تهدئة المعدة والتقليل من الغثيان.
  • تجنب استخدام العطور والبخور وما إلى ذلك من الأشياء التي تصدر روائح قوية وتسبب الإصابة بالغثيان.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية والقهوة والشاي، لأنها تؤدي إلى نقص نسبة السوائل في الجسم، كما تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ، إلى جانب العديد من التأثيرات الضارة الأخرى تسببها للجنين.
  • عادة ما قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تساهم في تخفيف حدة أعراض الغثيان والقيء، ولكن لابد لكل حامل أن تدرك أن هذه الأدوية ليست علاج أكيد وإنما هي عوامل مساعدة لتخفيف حدة الأعراض فقط وليس علاجها بشكل كامل.
  • يمكن الاحتفاظ بقطع من البسكويت المالح أو الباتون ساليه في متناول يد الحامل بشكل دائم، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم، حيث تساعد على تهدئة أعراض الغثيان وتهيئة المعدة للعمل بشكل تدريجي.
  • يفضل رفع مستوى الرأس عن الجسم أثناء النوم لتجنب الإصابة بالارتجاع والغثيان، فالنوم في وضع الاستلقاء التام يؤدي إلى ارتفاع أحماض المعدة والإصابة بالحموضة والغثيان.
  • يعتبر المشي من أسهل التمارين الرياضية التي يمكن للحامل القيام بها طوال شهور الحمل، فالمشي يعمل على تنشيط الدورة الدموية للجسم، وتخليص الجسم من الطاقة السلبية، كما يساعد على تحسين عمل الجهاز الهضمي، والتخلص من مشاكل عسر الهضم والإمساك، وكذلك التخفيف من الشعور بالغثيان.

شاهدي أيضًا: إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور

لكي تمر الفترة الأولى من الحمل بسلام فلابد من فهم طبيعة هذه المرحلة وكيفية التعامل مع أعراض الوحم والتخفيف من حدتها بوسائل طبيعية، شاركونا بتجاربكم الشخصية في هذا الموضوع حتى تعم الفائدة.

اضافة تعليق