الرئيسية » الحمل والرضع » التغذية اثناء الحمل والرضاعة

التغذية اثناء الحمل والرضاعة

التغذية اثناء الحمل والرضاعة

فترة الحمل والرضاعة من أهم الفترات التي تمر بحياة كل أم، وأكثرها صعوبة كذلك، فالأم في هذه الفترة تحتاج إلى عناية صحية كبيرة للغاية، فوضع الأم وحالتها الصحية تنعكس بدون شك على حالة طفلها وصحته، وخاصة أن الجنين يمتد غذائه واحتياجاته بشكل كامل من أمه خلال فترة الحمل، ثم ينتقل إلى مرحلة الرضاعة، ولذلك فإن التغذية اثناء الحمل والرضاعة لها دور شديد الأهمية في صحة الأم والجنين.

أهمية التغذية السليمة أثناء فترة الحمل والرضاعة

  • لا شك أن هناك علاقة مؤكدة بين النظام الغذائي للسيدة الحامل وبين الحالة الصحية للجنين ووزنه، لذلك لابد من التوازن في تناول التغذية الصحية والسليمة، وذلك لحماية الأم والجين من أي مضاعفات.
  • كما أن هناك علاقة كبيرة بين معدل الأمراض والوفيات وبين فكرة سوء التغذية، وأهمها أمراض فقر الدم، لذلك يجب توافر نظام غذائي صحي متوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية من بروتينات ونشويات وكربوهيدرات ودهون صحية.
  • فاحتياجات الأم الحامل إلى العناصر الغذائية المختلفة تزداد بشكل كبير مع تقدم شهور الحمل، حيث تصل كافة هذه العناصر إلى الجنين من خلال المشيمة والحبل السري، كما يتم تخزين العديد من العناصر الغذائية التي تفيد الطفل في مرحلة الرضاعة الطبيعية.

شاهدي أيضًا: طريقة التغذية السليمة للحامل

التغذية السليمة خلال فترة الحمل

  • دائمًا ما يتم نصح المرأة الحامل بضرورة تناول كميات كبيرة من الطعام بحجة أن الجنين يتناول الطعام أيضًا، ولكن هذه النصيحة تحمل بين طياتها بعض المعلومات الخاطئة.
  • فليس من الضروري أبدًا أن تتناول الحامل كميات كبيرة من الطعام تفوق قدراتها، بل الأهم هو التنوع في العناصر الغذائية، والاهتمام بكل ما يحتوي على فيتامينات ومعادن وعناصر هامة يحتاج إليها جسم الأم والجنين معًا.
  • فالجنين لا يتناول الطعام، ولكنه يمتص احتياجاته من الغذاء عن طريق ما تتناوله الأم ويتم امتصاصه في الدم، فيمتصه الجنين من الدم الواصل إليه من خلال المشيمة والحبل السري.
  • ولذلك فإن الأم إن لم تهتم بتناول الغذاء السليم، فإن الجنين يمتص احتياجاته من المخزون الموجود في جسم الأم، مما ينعكس على الحالة الصحية للأم الحامل وشعورها بالضعف والهزلان.

ولكي تطمئن الأم الحامل إلى حصولها وجنينها على التغذية السليمة والمتنوعة، فهناك بعض العناصر التي يجب الاهتمام بتناولها بشكل يومي، وهي:

  1. الخضروات والفواكه الطازجة: حيث تحتوي على الألياف التي تنظم عميلة الهضم، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات الهامة لجسم الحامل ولصحة الجنين، وينصح بتناول الخضروات والفواكه الطازجة بعد غسلها جيدًا تحت الماء الجاري، وعدم طبخها لأوقات طويلة، فإن ذلك يؤدي إلى فقد جزء كبير من قيمتها الغذائية.
  2. البروتينات: وهي من أهم ما يحتاج إليه جسم الانسان بشكل عام، وبالتالي تزداد الحاجة إليه في شهور الحمل والرضاعة، فلابد من تناول حصة يومية من البروتين والذي يتوفر في البيض واللحوم والدجاج والأسماك، كما يمكن الحصول عليه من خلال البقوليات والمكسرات، وينصح بتناول السمك مرتان في الأسبوع، لأنه يمد الجسم بالعديد من العناصر الهامة مثل الدهون والكالسيوم والفسفور وأوميجا ثري وغيرها، مع ضرورة الانتباه إلى عدم تناول اللحوم النيئة أو النصف مطهية، بل لابد من طهي اللحوم والدجاج والبيض جيدا قبل تناولها.
  3. اللبن ومشتقاته: فهو يمد الجسم باحتياجاته من الكالسيوم اللازم لنمو عظام وأسنان الجنين ولحماية الأم من الإصابة بنقص الكالسيوم، ويمكن الحصول على الاحتياج اليومي من الكالسيوم من خلال شرب اللبن أو تناول مشتقاته مثل الجبن والزبادي، مع تجنب تناول الجبن الزرقاء أو الجبن المعفن، وكذلك ضرورة غلى اللبن جيدًا بل شربه أو تناول اللبن المبستر.
  4. الكربوهيدرات والنشويات: حيث أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والألياف الضرورية لبناء الجسم، كما أنها تساعد على الشعور بالشبع دون تناول كمية كبيرة من السعرات الحرارية التي تؤدي إلى زيادة الوزن، ومن أفضل أنواع الكربوهيدرات التي يمكن تناولها هي الشوفان والذرة والأرز والبطاطا، كما ينصح بتناول الحبوب الكاملة فهي أفضل من حيث القيمة الغذائية.

شاهدي أيضًا: طريقه شرب المرمية والبردقوش للحمل

التغذية أثناء الرضاعة

  • على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية تقوم بمد جسم الرضيع بكل احتياجاته بشكل كامل حتى وإن لم تحصل الأم على التغذية المناسبة لها، إلا أنه لابد للأم أن تعلم أن رضيعها يحتاج إلى أم تتمتع بصحة قوية حتى تتمكن من السهر وتقديم الرعاية التي يحتاج إليها الرضيع.
  • وأهم ما يجب الاهتمام به خلال الرضاعة هو تناول كميات كبيرة من السوائل، وخاصة الماء والحليب، حيث يساعد ذلك في زيادة إدرار حليب الأم.
  • كما يجب على الأم المرضع أن تهتم بالتنوع في الأطعمة التي تقوم بتناولها، فيجب أن تهتم بتناول الخضروات والفواكه والبروتينات بشكل يومي، والبعد عن تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والشوكولاتة.
  • كما ينصح بعدم تناول الأطعمة الحريفة والخضروات الحادة مثل البصل والثوم والكرات والفجل، لأنها تؤثر على طعم حليب الأم وقد لا يتمكن الرضيع من بلع حليب أمه أو قد يصاب بالمغص والغازات.
  • كما ينصح بتجنب تناول الأطعمة المشبعة بالدهون واستبدالها بالوجبات الصحية والألبان قليلة الدسم، والبعد عن تناول المقليات والأطعمة السريعة، لأنها تؤدي إلى زيادة الوزن بصورة سريعة ولا تحقق نفس الفائدة من الأطعمة الصحية.

شاهدي أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل تعرفي عليها

وفي الختام، الرضاعة الطبيعية هي كنز لا يمكن ضياعه، فلابد أن تهتم كل حامل بصحتها وتغذيتها السليمة حتى تتمكن من إرضاع وليدها رضاعة تامة وخالصة، والتي يجب ألا تقل عن ستة أشهر اعتماد كامل على حليب الرضاعة فقط، شاركونا باستفساراتكم لنرد عليها في أسرع وقت.

اضافة تعليق