الرئيسية » صحة وفوائد » ما أسباب وجود ألم خلف الركبة وفي الفخد أثناء القيام أو الجلوس

ما أسباب وجود ألم خلف الركبة وفي الفخد أثناء القيام أو الجلوس

ما اسباب وجود الم خلف الركبة وفي الفخد اثناء القيام او الجلوس

الركبة هي أكبر مفصل بالجسم، وهي أيضًا من أكثر مناطق الجسم المعرضة للإصابة، ويعاني كثير من الأشخاص من وجود الم خلف الركبة وفي الفخذ، وقد يتراوح بين الألم الخفيف أو الألم الحاد، ويرجع الشعور بهذا الألم إلى العديد من الأسباب المختلفة والتي سوف نتعرف عليها في السطور القادمة فتابعونا للإفادة.

أسباب وجود ألم خلف الركبة وفي الفخد أثناء القيام أو الجلوس

التهاب الوتر الرضفي:

وينتج هذا الالتهاب عن حدوث إصابة في الوتر الذي يربط الرضفة بعظمة الساق، وغالبا ما تحدث هذه الإصابة بسبب التحرك في اتجاه مخالف بشكل مفاجئ، مما يؤدي إلى حدوث تمزقات صغيرة في الوتر والتي تسبب تورم وضعف في الوتر، مما ينتج عنه وجود الم خلف الركبة مع ضعفها.

التهاب المفاصل:

ويوجد عدة أنواع من التهاب المفاصل الذي يصيب الركبة دون أن يدرك المريض حقيقة إصابته بها، ومن أشهرها التهاب المفاصل الروماتويدي، والذي يسبب الم خلف الركبة، فلم يعد حكرًا على كبار السن، بل أن التهاب المفاصل يصيب جميع الأعمار حتى أنه قد يصيب الأطفال أحيانًا، وقد يتطور التهاب المفاصل الحاد إلى أن يحدث التهاب في الركبة من الخلف.

شاهدي أيضًا : علاج برد العظام بالأعشاب

التواء في الركبة:

قد يحدث التواء في الركبة ويسبب وجود الم خلف الركبة بسبب القيام بحركة مفاجئة أو القفز أو ممارسة التمارين الرياضية بدون عمل تمارين الإحماء، وذلك يؤدي إلى تمدد في أربطة الركبة التي تدعم باقي أجزائها وأحيانا يحدث تمزق بها.

التهاب في الأوتار:

ويصيب هذا النوع من الالتهاب الأشخاص الذين يكثرون من ركوب الدراجات الهوائية، وهو يؤدي إلى وجود الم خلف الركبة.

الانزلاق الغضروفي:

أو الغضروف الخلفي وهو يسبب الشعور بآلام شديدة وخاصة عند القيام بمجهود زائد فيؤدي إلى وجود الم خلف الركبة مع وجود ورم في بعض الأحيان.

التهاب في الجراب الزلالي:

قد تؤدي بعض الإصابات في الركبة إلى حدوث التهاب في أكياس السائل التي تقوم بتغليف الأجزاء الخارجية لمفصل الركبة، والتي تتمثل وظيفتها الأولى في سهولة انزلاق الأوتار والأربطة فوق مفصل الركبة.

تآكل الغضاريف:

قد تؤدي بعض الإصابات أو المشاكل الصحية أو التقدم في العمر إلى تآكل الغضاريف، مما يؤدي إلى قلة حركة مفصل الركبة وهو ما يؤدي إلى وجود الم خلف الركبة.

خشونة المفاصل:

وتعرف أيضًا باسم التهاب المفاصل التنكسي، وهي أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا وتسببًا في الشعور بألم، وترتبط خشونة المفاصل بشكل كبير بأصحاب الأوزان الثقيلة وكبار السن بسبب حدوث تدهور في حالة الغضاريف الخاصة بالركبة.

شاهدي أيضًا : علاج خشونة الركبة والمفاصل بالزيوت الطبيعية

الوقاية والعلاج من ألم خلف الركبة وفي الفخد

قبل البدء في العلاج لابد من تشخيص الحالة بشكل صحيح عن طريق طبيب متخصص ومن خلال عمل الفحوصات اللازمة سواء الفحوصات السريرية أو الاشعاعية، حتى يتم التأكد من السبب الرئيسي لوجود الألم ووصف العلاج المناسب لها، وغالبا ما يشمل العلاج مضادات للالتهاب ومسكنات للآلام، وفي بعض الحالات المستعصية قد يضطر الطبيب للتدخل الجراحي للتخلص من مسبب الألم.

وهناك بعض الأمور التي يمكن من خلال إتباعها الوقاية من وجود الم خلف الركبة والفخد أثناء القيام والجلوس، وكذلك العمل على تخفيف حدة الأعراض التي تصاحب المشكلات الخاصة بالركبة، ومن هذه الأمور ما يلي:

  • تخفيف الضغط على الركبة وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يفضلون المشي بكثرة أو الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية التي تجهد الركبة.
  • الاهتمام بعمل تمارين الإحماء قبل البدء في ممارسة الرياضة حتى لا تؤثر سلبا على الركبة والجسم بشكل عام.
  • العمل على إراحة الركبة وخاصة بعد بذل الكثير من الجهد، وذلك من خلال رفع الركبة فوق مستوى الجسم على وسادة مرنة.
  • عند الشعور بوجود الم خلف الركبة والفخذ أو وجود تورم؛ فيمكن اللجوء إلى عمل كمادات باردة على موضع الألم ليعمل على تهدئته.
  • كما يفيد استخدام زيت الزيتون الدافئ في تخفيف الشعور بالألم وتهدئة التورم من خلال تدليك المنطقة المصابة بقليل منه.
  • الاهتمام بتناول المشروبات التي تحتوي على مضادات الأكسدة والتي تتميز بفعالية كبيرة في التأثير على مستوى الالتهاب في الجسم وتقليله.

علاج آخر من ألم خلف الركبة والفخد:

  • تناول العسل الأسود بشكل يومي، حيث يمد الجسم بنسبة هائلة من البوتاسيوم والكالسيوم والماغسنيوم وهي من أهم المعادن اللازمة للجسم والتي تعمل على علاج التهاب المفاصل.
  • عند الشعور بالألم يفضل الالتزام بالراحة والخلود إلى النوم وتجنب بذل أي جهد إضافي حتى لا يزداد الشعور بالألم.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة بشكل منتظم، حيث تساعد على زيادة لياقة ومرونة الجسم والركبة.
  • التخلص من الوزن الزائد، فالسمنة هي العدو الأول لجسم الانسان وخاصة المفاصل والعمود الفقري.
  • الاهتمام بتناول الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، وخاصة الأطعمة الغنية بالكالسيوم اللازم لصحة المقاصل.
  • الحرص على تناول الزنجبيل الذي يعمل على تسكين الآلام وتخفيف الالتهاب الي يصيب الركبة والمفاصل.
  • تناول مشروب توت العرعر الذي يعمل على تهدئة الالتهابات التي تصيب الركبة وتتسبب في وجود الم خلف الركبة.

شاهدي أيضًا : أفضل علاج لجفاف سائل الركبة الزلالي في خمس أيام فقط

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وجود الم خلف الركبة وفي الفخذ اثناء القيام أو الجلوس، ولابد من معرفة السبب الحقيقي لهذا الألم لكي يتم التغلب عليه وعلاجه أو الوقاية من تكرار الألم، فالوقاية خير وأفضل من البحث عن العلاج، دمتم في تمام الصحة والعافية.

اضافة تعليق