الرئيسية » صحة وفوائد » ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الإسلام

ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الإسلام

ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الإسلام

ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الإسلام، في هذا المقال سوف نتعرف عن موضوع هام من أهم الموضوعات التي يتساءل عنها الكثير من الأشخاص، اليوم سنوضح الوقت المناسب لطهارة الطفل في الاسلام، في المقال ستعرف أفضل الأوقات واهم الحالات التي يجب تأخير عملية الطهارة معها، واليك الشرح.

سنتناول في هذا المقال فوائد عملية الطهارة للذكور، وكيف تتم، ومرحلة ما بعد اجرائها والعناية بهذه المنطقة حتى تمام الشفاء، كل هذا واكثر سنقدمه لك ايتها الام الحديثة لترعى طفلك كما يجب فتابعونا.

ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الإسلام؟:-

  • عملية الختان عملية ضرورية للطفل فهي تحمي الطفل من الإصابة بالكثير من الأمراض التناسلية، وقد حث رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم على طهارة الطفل قبل البلوغ، واكد كثيرا على عدم ترك الطفل يبلغ دون القيام بعملية الختان.
  • كما تحدث الكثير من الصحابة عن أهمية طهارة الطفل في الأسبوع الأول من الولادة، أو قبل وصول الطفل إلى سن البلوغ.
  • حيث يقوم الكثير من الاطباء بنصح أهل الطفل بقيامهم بعملية طهارة الطفل في الأسبوع الأول بعد الولادة مباشرًا، لأنه في ذلك الوقت لا يستطيع التحرك فهذا يمنعه من التعرض للنزيف الذي يحدث مع الكثير من الأطفال.

شاهدي أيضًا : أعراض إنفجار الزائدة الدودية عن الأطفال

الميعاد المناسب لطهارة الأطفال:-

إن طهارة الطفل بعد عملية الولادة مباشرًا هي أنسب وقت تمامًا، لأن الطفل سوف يظل نائم طوال الوقت وهذا ما يجعله لا يشعر بالآلام طوال الوقت.

  • الطهارة في وقت متأخر من عمر الطفل لها الكثير من المخاطر، أهمها أن الطفل يتعمد احتباس البول وهذا يعرضه للكثير من الامراض، اما طهارته بعد الولادة يجنبه هذه المخاطر لأنه حينها لا يدرك معنى تلك الآلام.

ما الحالات التي يضطر الطبيب فيها لتأخير طهارة الطفل؟:-

  • يولد الكثير من الأطفال الذين يعانون في بداية الأمر بصغر حجم العضو الذكري التي لا يسمح بإجراء ختان له، ففي هذه الحالة ينصح الطبيب بتأجيل طهارة الطفل إلى وقت متأخر حتى يكبر الطفل.
  • إذا كان الطفل الرضيع ولد مصابًا بمرض ما يلزم حاجته بالبقاء داخل حضانة الأطفال فيجب التأخير للاطمئنان على صحة الرضيع.
  • الولادة المبكرة للطفل لا يجب طهارة الطفل التي يولد في الشهر السابع أو الثامن قبل التأكد من سلامة صحته من الطبيب المختص.
  • يجب التأخر أيضًا إذا كان الرضيع ولد بتشوهات خلقية تمنع طهارته، في هذه الحالة لا يمكن إجراء له عملية الطهارة إلا بعد خلاف ذلك التشوه أو بعد فحص الطبيب المختص.
  • يمنع طهارة الطفل الذي يولد بحجم زائد ومع مرور الوقت يتقلص حجمه كثيرًا يجب أخذ الطفل أولاً إلى طبيب الأطفال لمعرفة المشكلة التي يعاني منها الطفل وعلاجها أولاً.
  • ينبغي مراعاة عمل تحليل سيولة الدم قبل اجراء عملية الختان للبنين؛ حتى نتبين من كون السيولة مرتفعة أم مناسبة وبالتالي نتفادى حدوث نزيف للطفل قد يؤدي في نسبة قليلة جدًا الى مضاعفات خطيرة مثل الوفاه.

فوائد طهارة الذكور:

  • تساعد عملية الطهارة على منع الطفل من الإصابة بالالتهابات التي تحدث داخل مجرى البول، وهذا بشهادة اكبر اطباء الجهاز التناسلي الذي يقول، إن الطفل الذي تتم طهارته مبكرا لا يعاني من اي مشاكل في الجهاز التناسلي مقارنة بالطفل الذي لم يحدث له الطهارة.
  • كما إن عملية الطهارة المبكرة تحمي الطفل من الإصابة بمرض سرطان القضيب الذي يصيب الكثير من الرجال الذي تم طهارتهم في وقت متأخر من العمر.
  • من أهم فوائدها حماية الذكر من الأمراض الجنسية التي يمكن أن يتعرض لها في الكبر.
  • كما انها تساعد كثيرا في النظافة الشخصية للطفل وتحميه من التعرض للبكتيريا أثناء قيامه بعمل التبول.
  • كما أثبتت الكثير من الأبحاث بأن طهارة الذكر أو عدم طهارته تؤثر كثيرا في المستقبل على الزوجة، فإن الزوجة التي تزوجت من رجل أقام عملية الطهارة أقل عرضة لالتهابات الرحم من السيدة المتزوجة من رجل لم يتم له عملية الطهارة.

شاهدي أيضًا : كيفية العناية بالطفل الولد بعد اتمام عملية الختان

مضاعفات ومخاطر عملية الطهارة:-

  • إن القيام بعملية الطهارة عند احد الهواه يؤدي إلى تعرض الطفل للكثير من المخاطر، مثل قيام ذلك الشخص بإزالة جزء اكبر من المطلوب مما يؤدي إلى تعرض الطفل إلى النزف.
  • يمكن أن يقوم الشخص الهاوي بترك جزء من الجلد التي يلزم إزالة في عملية الطهارة فيؤدي ذلك إلى نمو هذا الجزء مرة أخرى، مما يتطلب القيام بعملية الطهارة مرة أخرى وهذا يعرض الطفل إلى الكثير من المخاطر والكثير من الآلام.
  • كما أن في بعض الحالات يتعرض القضيب إلي التهابات صفراء حول المنطقة التي تمت بها عملية الطهارة مما يتسبب في الكثير من الآلام.
  • تعرض الطفل إلى النزف أثناء القيام بعملية الطهارة وهذا امرا اعتياديًا يحدث مع معظم الأطفال، لكن يجب التوجه إلي الطبيب في حالة استمرار النزف.
  • في الكثير من الحالات يتحول لون القضيب إلي اللون الأزرق وهذا أمرًا طبيعيًا لكن إذا استمر أكثر من ثلاث ايام يجب التوجه إلي الطبيب المعالج.
  • لذلك ننصح بالقيام بعملية طهارة الطفل عند الطبيب المختص لتجنب تلك الأضرار.

طريقة القيام بعملية طهارة الأطفال:-

  • في القديم من الزمان كانت عملية الطهارة تتم من خلال استدعاء أحد رجال الهواة يقوم باستدعاء بعض أقارب الطفل لمساعدته في تثبيت الطفل ومنعه من الحركة.
  • بعد ذلك يقوم بشد الجزء المراد قطعة جيدا وقصة بالمقص، ووضع أي نوع من مطهرات الجروح حول القطع مع ربطه جيدا لكتمان النزف وتكون وهكذا تمت العملية.
  • اما حاليا يقوم أهل الطفل بالتوجه إلى الطبيب المختص الذي يقوم برش سائل البنج فوق الجزء المراد طهارة لتخدير الالام ومنع شعور الطفل به إذا كان كبيرًا في العمر.
  • ثم يقوم بتثبيت الجزء المراد طهارة بحلقة من البلاستيك، تعمل على تحديد الجزء جيدا بعد ذلك يقوم الطبيب بوضع المطهر المناسب لذلك مع لف القضيب جيدا لإيقاف النزيف.
  • كما يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تساعد كثيرًا في تخفيف الألم ومنع التهابات القضيب.

شاهدي أيضًا : علاج فطريات الأظافر عند الأطفال

وفي نهاية مقالنا اليوم عن ما الوقت المناسب لطهارة الطفل في الاسلام، في انتظار تعليقاتكم وآرائكم على موقعكم ماميتو.

اضافة تعليق