الرئيسية » صحة وفوائد » مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف وأضراره

مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف وأضراره

مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف وأضراره

في وقتنا الحالي أصبحت عملية التجميل أكثر انتشاراً، ويقبل عليها الكثير من الأشخاص، خاصة عملية تجميل الأنف، فهي تجذب الكثير من الأشخاص، وذلك لأن الأنف من أكثر الأعضاء التي تكون أكثر تأثيراً في مظهر الإنسان العام، وذلك بسبب موقعها المركزي في الوجه، ويتم إجراء عملية تجميل الأنف لعدة أسباب عديدة، ومنها التعلق بالحالة الصحية مثل التعرض إلى مشاكل التنفس المختلفة، وهناك أشخاص أخري يقومون بعملية تجميل الأنف إلى أغراض تجميلية وتصحيح بعض العيوب الخلقية، ولأن النساء أكثر إقبالاً سنعرض لكم كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف، ولكن بالرغم من فوائد هذه العملية إلا أنها لها أضرار خطيرة، ولذلك سوف يقدم لكم موقع ماميتو مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف وأضراره.

طريق إجراء تجميل الأنف:

الطريقة الخارجية:

هذه هي الطريقة الأفضل إلى إجراء عملية تجميل الأنف، والكثير من الجراحون يتجنبون هذه الطريقة لأنها تترك أثر على الجلد، ولكن بعض الأشخاص يلجئون إلى استخدام هذه الطريقة حينما يصابون بتشوه في الوجه أو أن يكون المريض مصاب بانحراف شديد في عظمة الأنف التي توجد في أعلى الوجه، كما أن الطبيب يضطر لإحداث شق في جلد الأنف، لكي يتمكن من فصل أنسجتها الداخلية على الجلد.

شاهدي أيضًا: ما أسباب انسداد الأنف من جهة واحدة بدون زكام

الطريقة الداخلية:

هذه الطريقة الأكثر شيوعاً بين الناس، فهي يتم استخدامها في حالات التشوه المحدود أو المتوسط، وهذه الجراحة تكون عبر فتحتي الأنف مباشرة دون إحداث أي جرح في الجلد الخارجي، ودائماً يلزم أثناء عملية التجميل تخدير كلي، فهو يكون خلال فترة زمنية قصيرة، كما أن هذه الجراحة تتراوح ما بين ساعة واحدة إلى ساعتين فقط.

مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف:

لكل عملية جراحية مخاطر صحية، ومن الصعب التغلب عليها، فالأطباء بعد عملية التجميل يلاحظون بعد التغيرات على صحة المريض الذي قام بالعملية، ومن تلك المخاطر التي تحدث نتيجة عملية التجميل:

انفجار الأوعية الدموية:

يعتبر انفجار الأوعية الدموية تكون نتيجة الكثير من الأسباب، ومنها ينتج بسبب إجراء عملية تجميل الأنف وبهذه الحالة يسبب انفجار في الأوعية الدموية وتصبح أكثر تشوهاً في أسفل الجلد وهي تظهر في مناطق واضحة كالوجه، وأيضاً عملية التجميل تسبب ظهور بقع داكنة تكون مائلة للون الأحمر على سطح الجلد ويطلق عليها اسم فرفرية، أو تسمى نقاط بالغة الدقة تسمى حبرات، وفي هذه الحالتين قد يحدث مظهراً غير للائق للأشخاص خاصة المرأة.

الجراحات التصحيحية:

أكدت الدراسات أن عمليات التجميل غير مضمونة بنسبة مائة في المائة، في بعض الحالات تصبح عمليات التجميل لا تحقق النتائج التي يطلبها الشخص بدقة، فيضطر إلى إجراء عملية تجميل أخرى وهي تسمى بالعملية التصحيحية، ويتم عمل هذا العملية لتصحيح الخطأ الذي فعل في العملية الأولى، ولكن عندما تصبح عملية التجميل خاطئة هذا ليس يكون بيد الطبيب، هذا يكون شئ طبيعي.

تلف الأعصاب وفقدان حاسة الشم:

من أهم مخاطر تجميل الأنف هو الأعصاب، حيث أن جراحة الأنف يشترط فيها إطالة منطقة الأعصاب، وإذا حدث فيها تلف قد تصاب حاسة الشم، وهذه الحالة تعتبر من الآثار السلبية التي قد تترتب عند إجراء أي جراحة أنفية.

شاهدي أيضًا: علاج نزيف الأنف المستمر عند الأطفال بالاعشاب

أضرار عملية تجميل الأنف:

كما ذكرنا من قبل أن لكل عملية جراحية مخاطر على صحة المريض، والتي لا يجب إهمال مدى خطورتها باختلاف نوع العملية، ولذلك يجب كل مريض يريد أن يعمل هذه العملية أن يعرف أضرار عملية تجميل الأنف:

التورم الواضح:

هذا هو الضرر الأكثر شيوعاً بين الناس، وهو يحدث في منطقة العينين وأسفل منطقة الأنف، وفي بعض الأحيان يكون التورم وقتي لا يبقى لفترة طويلة، كما أنه من الممكن أن يختفي تماماً بعد أسابيع قليلة من بعد إجراء الجراحة، وبالرغم من أنه لا يشكل خطورة صحية إلا علينا أن نبتعد عنه، وذلك لأنه يعمل على تشوه الوجه وأحياناً يكون ملازم المريض، ويجب عليهم أن يتوقفوا عن ممارسة أنشطتهم اليومية حتى يزال ذلك الورم منه.

التورم البسيط:

هذا التورم ينتج من جراحة تنحيف الأنف كما أننا ذكرنا من قبل أنه يزول بعد أسبوعين بعد العملية، ولكنه يترك أثراً خفيفاً في منطقة العملية، فهذا التورم يكون عبارة عن نتوءات صغيرة أو تورمات تكون طفيفة على جانب الأنف وأسفل العين مباشرة.

الألم:

تعتبر عملية تنحيف الأنف من أصعب عمليات التجميل ويتعقد منها الكثير من الأشخاص، فنجاها يعتمد أولاً على الطبيب ثم يعتمد على إحداث تعديلات في شكل عظمتي الأنف والغضروفية، ومن الأضرار التي تنتجها هذه العملية، هو أن يشعر المريض بألم شديد يصاحبه دائماً، وهو يشعر بعد ارتياح خلال الأيام التالية لإجراء العملية،وعادة يستمر هذا الألم لمدة 10 أيام على الأقل أو من الممكن أسبوع فقط، فالمريض لا يستطيع القيام بأنشطته اليومية بسبب ألم هذه العملية، ولذلك ينصح بالراحة التامة لكي يزول هذا الألم الشديد.

شاهدي أيضًا: علاج جفاف الأنف الشديد وانسدادها من الخارج

وقد قدمنا إليكم في هذا مخاطر القيام بعملية فيلر الأنف وأضراره، حيث يمكنكم معرفة طريقة إجراء تجميل الأنف، وعليكٍ أن لا تترددي يا سيدتي في وضع تعليق فنحن في انتظار استفساراتكم للرد عليكم في أقرب وقت ممكن.

اضافة تعليق