ماميتو
الرئيسية » صحة وفوائد » الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد

الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد

الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد

يعاني الكثير من الأشخاص من الإصابة بالتهابات الروماتويد، وفي بعض الأحيان يعيش البعض بمرض الروماتويد ويموت من دون أن يعلم هو أو حتى طبيبه أنه كان يعاني من هذا المرض، ومازال حتى الآن أطباء المفاصل هم القلة مقارنة ببقية التخصصات الطبية النادرة في مواجهة هذا الكم الهائل من المرضى الجدد كل عام.

فيقوم الأطباء المتخصصين بالجراحة وأحياناً الباطنيين بعلاج مرض الروماتويد لسنوات بأدوية أو بالعلاج الطبيعي والتي إن لم تفد المريض، فهي النهاية من دون ملاحظة مستمرة تقوم بإضرار أعضائه الداخلية، وبإمكان المرض أن يتسبب في تأثر المفصل بشكل دائم خلال سنة من المرض، ولذلك ظهر في وقتنا الحالي العلاج البيولوجي للقضاء على مرض الروماتويد، ولذلك سوف يقدم لكم موقع ماميتو الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد.

الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد:

لكل دواء أعراضه الجانبية التي تؤثر على صحة الإنسان، فالعلاج البيولوجي هو تماماً مثل باقي الأدوية، من الممكن أن يسبب العلاج البيولوجي بعض من الأعراض الجانبية مثل زيادة فرص العدوى، لأنه يتداخل مع الجهاز المناعي.

العلاج البيولوجي ودوره في علاج المفاصل:

العلاج البيولوجي له دوور في حماية المفاصل من التلف، فبعد الإصابة بالتهاب المفاصل فيقوم الجهاز المناعي بمهاجمة المفاصل بطريقة خاطئة، والعلاجات الدوائية مثل Dmards والعلاج البيولوجي، فهي تقوم بإبطاء تلف المفاصل عن طريقة الدفاع عنها.

شاهدي ايضًا: ما أسباب وجود ألم خلف الركبة وفي الفخد أثناء القيام أو الجلوس

مميزات العلاج البيولوجي للروماتويد:

  • هذا العلاج يمتاز بفعاليته وسرعة تحسين المريض.
  • ندرة حدوث أي أثار جانبية.
  • تسكين الآلام التي تصاحب الروماتويد بصورة كبيرة.
  • الوقاية من التشوه الذي يسببه المرض في العظام.
  • له دور في السيطرة على المرض ووقف تطوره.
  • تعزز جهاز المناعة في الجسم.

أعراض التهاب المفاصل:

  • آلم شديد في المفاصل.
  • تورم في المفاصل.
  • حساسية المفاصل للمس.
  • الإصابة باحمرار في كفي اليدين وتورمهما.
  • نتوء صلبة تحت الجلد في الذراعين.
  • الإصابة بحمي.
  • الشعور بإرهاق شديد خاصة عند كبار السن.
  • شعور بالتصلب في الصباح وتستمر لمدة نصف ساعة على الأقل.
  • خسارة الوزن.

عوامل خطر التهاب المفاصل الروماتويد:

أكدت الدراسات أن التهاب المفاصل الروماتويد عندما تنتقل كريات الدم البيضاء التي وظيفتها العادية مهاجمة الغزاة الغير مرغوب فيهم مثل الجراثيم، والبكتيريا، والفيروسات من الدورة الدموية إلى الأغشية التي تغلق المفاصل، فكريات الدم البيضاء هي التي تسبب الالتهاب في الغشاء الذليلى فهذا الالتهاب يؤدي إلى إطلاق البروتينات التي تقوم بدورها في غضون أشهر أو سنين إلى تكثف الغشاء الذليلي.

شاهدي ايضًا: كيفية علاج ألآم الرقبة والكتف في المنزل

خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويد:

الجنس:

تكون النساء الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

العمر:

الالتهاب الروماتويدي يظهر من سن 40 إلى 60 عام، ومع ذلك فأنه يصيب الأشخاص الأكبر سناً وحتى الأطفال.

التاريخ العائلي:

يزداد خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عند الأشخاص الذين أصيب أحد أفراد عائلتهم من قبل التهاب المفاصل الروماتويدي، ولا يعتقد الأطباء بأن المفاصل الروماتويدي ينتقل بالوراثة بشكل مباشر، ولكن قابلية الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي هي التي تنتقل بالوراثة.

التدخين:

تدخين السجائر هو السبب الرئيسي لالتهاب المفاصل الروماتويدي.

الزيوت النباتية:

التي تحتوي على حمض جاما لينوليك، هذا الحمض نوعاً من أحماض أوميغا6 الدهنية مثل زيوت نباتية وزهرة الربيع المسائية ولسان الثور و عنب الثعلب، وأكدت الدراسات إلى أن حمض جاما لينولينيك يقلل من الألم الذي ينتج من الألم الناتج عن التهاب المفاصل الروماتويدي.

زيت السمك:

حمض الأيكوسابنينويك وحمض الدوكوساهيكسانويك هذان الحامضان ينتميان إلى حامض دهني من عائلة أحماض أوميغا3 التي توجد بوفرة في زيت السمك، وأكدت الدراسات الأولية أن زيت السمك يقلل من الألم والتصلب الذي ينتج عن التهاب المفاصل الروماتويدي.

العلاجات الدوائية الطبي:

  • في بعض الأحيان يتم استخدام مسكنات الألم المعتادة، وهي مناسبة لتخفيف الحرارة والألم ولكنها لا تمنع من تطور المرض لذا فإنها غير كافية كذلك لا بد من أخذها بحذر مع مرضى القلب والكلي.
  • تناول بعض المضادات الحيوية لالتهابات المفاصل والتي ينصح بها الطبيب حسب درجة الإصابة، فهو يمنع تطور المرض وإصابته لجهاز آخر مثل القلب والرئتين.

العلاج باستخدام الأعشاب:

  1. أكدت الدراسات أن الزنجبيل والعرقسوس والكركم لهما دور في علاج التهاب المفاصل، فما عليكِ إلا بمزج كميات متساوية في ماء مغلي ويتم شربه 3-مرات كل يوم.
  2. حبة البركة: يتم مزجها مع كوب واحد من اللبن وملعقة من العسل ويتم تناول ملعقة كل يوم باستمرار قبل النوم حتى تتخلصين من التهاب المفاصل.
  3. الزيوت: يتم أخذ ملعقة واحدة كل يوم من الزيوت بأنواع مختلفة مثل زيت حبة البركة أو زيت الثوم أو زيت الحلبة لمدة 3 شهور على التوالي.
  4. أغذية أوميغا3: يتم تناول الأغذية التي تحتوي على أوميغا3 مثل الأسماك لأنه يساعد المفاصل على عدم إتلافها.

شاهدي ايضًا: أعراض وأسباب مرض الروماتيزم وطرق علاجه

وقد قدمنا إليكم في هذا المقال الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي للروماتويد، ويمكنكم الاستفادة من قراءة هذا المقال للتعرف على عوامل خطر التهاب المفاصل الروماتويد، ولا تتردد عزيزنا القارئ في وضع تعليق فنحن في انتظار استفساراتكم للرد عليها في أقرب وقت ممكن.

اضافة تعليق