الرئيسية » الحمل والرضع » اسباب صغر حجم الجنين في الشهر الخامس

اسباب صغر حجم الجنين في الشهر الخامس

اسباب صغر حجم الجنين في الشهر الخامس

حجم الجنين يزداد وينمو مع تقدم أسابيع وشهور الحمل، فمنذ تخصيب البويضة وبداية تكوين الجنين حيث يكون الجنين بنهاية الشهر الأول من الحمل بحجم حبة الأرز أو حبة العدس، ثم يزداد وينمو حتى يصبح جنين متكامل يزن ما يقرب من ثلاثة كيلوجرامات في الشهر التاسع من الحمل.

الحجم الطبيعي للجنين في الشهر الخامس

مع بداية الشهر الخامس من الحمل يصبح الجنين قد اكتمل بشكل كبير، فقد ظهرت أطراف الجنين وأصبحت كاملة، وظهرت الأصابع كما تنمو بها الأظافر أيضًا، وتبدأ عظام الجنين في التماسك فتصبح أكثر صلابة عما كانت عليه.

وفي هذا الشهر يصل طول الجنين إلى حوالي 25 سنتيمتر، كما يبلغ وزن الجنين ما يقرب من نصف كيلو جرام تقريبًا، وهذا هو المعدل الطبيعي لوزن الجنين في هذه الفترة من الحمل.

شاهدي أيضًا: هل صغر حجم الجنين طبيعي

اسباب صغر حجم الجنين في الشهر الخامس

يعتبر صغر وزن وحجم الجنين من المشكلات الشائعة التي تتعرض لها نسبة كبيرة من الحوامل، ويرجع ذلك إلى العديد من الأمور والأسباب التي تؤثر في مستوى نمو الجنين وتطور حجم بشكل طبيعي.

ومن الأسباب والعوامل المؤثرة في حجم الجنين ما يلي:

  • إصابة الحامل بمرض سكري الحمل، أو وجود تاريخ قديم للإصابة بالمرض.
  • معاناة الحامل من أحد مشاكل القلب أو الشرايين، مما يؤثر على وصول الغذاء والأكسجين للجنين.
  • إصابة الحامل بمشاكل في وظائف الكلى.
  • إصابة الحامل بأحد الأمراض المعدية، مثل الحصبة الألمانية أو الزهري.
  • إصابة الحامل بمرض فقر الدم، حيث يؤثر ذلك بشكل سلبي على نمو الجنين.
  • ارتفاع ضغط الحامل بشكل مزمن، حيث يعيق وصول الدم للجنين، وبالتالي لا يحصل الجنين على الغذاء بشكل كافي.
  • تدخين الأم أو تعرضها بشكل مستمر للتدخين السلبي، فدخول النيكوتين في دم الأم يصل إلى الجنين ويؤثر على قدرته على الحصول على الغذاء والاستفادة منها.
  • في حالات الحمل المتعدد الأجنة، غالبًا ما يكون حجم الجنين صغير مقارنة بحجم الجنين في الحمل الواحد.
  • إن كان عمر الحامل أقل من 17 عامًا، أو أكبر من 35 عامًا، فغالبًا ما يكون حجم الجنين صغير للغاية بسبب العديد من العوامل.
  • عدم اهتمام الحامل بالحصول على التغذية السليمة، واعتمادها على الوجبات السريعة فقط، فهي غير كافية لحصول الأم والجنين على احتياجاتهما من العناصر الغذائية المختلفة.
  • إهمال الحامل لتناول المياه، مما يعرضها إلى الإصابة بالجفاف وهو ما ينعكس على الجنين بشكل مباشر، فالماء من أهم المكونات التي يحتاج إليها الجنين لكي ينمو بشكل صحي.
  • تناول الحامل للأدوية والعقاقير الطبية دون استشارة الطبيب وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى تعرض الجنين للإصابة بالتشوهات أو تأخر النمو.
  • إصابة الجنين بعيب خلقي أثناء مرحلة تكوينه.
  • إصابة الجنين بعيوب في الكروموسومات، أو إصابته بأحد الأمراض الجينية الوراثية.

شاهدي أيضًا: معلومات هامة عن الجنين

مضاعفات صغر حجم الجنين

في حالة تعرض الجنين إلى مشكلة في النمو أدت إلى صغر حجمه فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة ببعض المضاعفات عند الولادة، ومنها:

  • انخفاض وزن الطفل عند ولادته مما قد يستدعي دخوله إلى الحضانة أو الخداج حتى يكتمل نموه.
  • ينخفض مستوى الأكسجين في جسم الطفل عند الولادة مما يعرضه إلى العديد من المضاعفات الصحية.
  •  تتأثر مناعة الطفل بشكل كبير حيث تكون ضعيفة أكثر من المعدل الطبيعي.
  • يصاب الطفل بانخفاض في معدل السكر في الدم عن المستوى الطبيعي.
  • يتعرض الطفل إلى بعض الصعوبات أثناء لحظة خروجه من عنق الرحم بسبب الضغوطات المهبلية التي تحدث في لحظات الولادة.
  • يتعرض الطفل إلى صعوبة في الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم الطبيعية.
  • قد يتعرض الجنين صغير الحجم إلى مشكلة التبرز وابتلاع البراز أثناء الولادة، مما يعرضه إلى مضاعفات خطيرة في الرئتين.

الوقاية من وعلاج صغر حجم الجنين

  1. في حالة معاناة الحامل من أحد الأمراض المزمنة كالسكري أو الارتفاع المزمن في ضغط الدم أو غير ذلك، فيجب عليها استشارة الطبيب لأخذ العلاج اللازم وإتباع الإرشادات التي تساعد في علاج هذه المشكلة وتجنب إصابة الجنين بمضاعفات ناتجة عن إصابة الأم.
  2. ابتعاد الحامل بشكل تام عن أي عادات صحية خاطئة، كالتدخين أو شرب الكحول أو تناول العقاقير دون وصفة طبية، وكذلك عدم التواجد في محيط المدخنين بأي شكل.
  3. اهتمام الحامل بالتغذية السليمة والصحيحة التي تمد الجنين بما يحتاج إليه من كافة العناصر والمواد الغذائية والفيتامينات والمعادن اللازمة لنموه وتطوره بشكل طبيعي وسليم.
  4. الحرص على تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد والكالسيوم والمغنسيوم وحمض الفوليك بشكل أساسي، إلى جانب غيرها من الفيتامينات الهامة لصحة الأم والجنين معا.
  5. الحرص على تناول البروتين بشكل يومي طوال فترة الحمل، فالبروتين من أهم العناصر التي يحتاج إليه الجنين لينمو ويزداد وزنه بشكل طبيعي، ويمكن الحصول على البروتين من البيض، والدجاج، والأسماك، واللحوم، وكذلك من المشروم والبقوليات والألبان.
  6. الاهتمام بشرب كميات كبيرة من المياه لا تقل عن ثمانية أكواب في اليوم الواحد، وتجنب شرب المشروبات الغازية والقهوة والشاي والنسكافيه وما إلى ذلك.

شاهدي أيضًا: كم عدد دقات قلب الجنين في الدقيقة

وأخيرًا، فإن صغر حجم الجنين في الشهر الخامس من الحمل يمكن علاجه من خلال تناول بعض المكملات الغذائية والأدوية التي تزيد من سيولة الدم حتى يصل بكميات أكبر إلى الجنين، فيمده بالغذاء والأكسجين الكافي لزيادة نموه.

اضافة تعليق