الرئيسية » الحمل والرضع » أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب

أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب

اعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالاعشاب

التسمم الغذائي للحامل من الأمور الخطيرة التي تتعرض لها الكثير من السيدات في شهور حملهن الأخيرة، والتي غالبا ما تهدد صحة الأم والجنين وتنذر باحتمالية فقدان الحمل، لذلك لابد من توعية كل حامل بأهمية التغذية السليمة والنظام الصحي الذي يجنبها حدوث مثل هذه المشكلات وخاصة خلال تلك الشهور الحساسة.

التسمم الغذائي للحامل:

أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
  • غالبًا ما يحدث التسمم الغذائي نتيجة تناول طعام أو مشروبات ملوثة ببعض البكتيريا والطفيليات الناتجة عن عدم نظافة الأكل أو نظافة من يقوم بإعداده أو تعرض الطعام لمسببات التلوث من الحشرات والذباب أو انتهاء صلاحية هذا الطعام بشكل عام.
  • كما يمكن أن يحدث التسمم الغذائي للحامل نتيجة تناول أنواع معينة من الطعام الذي لا يتم طبخه بشكل جيد مثل الأسماك النيئة والبيض نصف المطبوخ واللحوم المصنعة أو تناول كميات كبيرة من الأجبان والموالح.
  • كذلك تناول الخضروات والفواكه دون التأكد من غسلها جيدًا حيث تزداد فرص وجود جرثومة الليستريا بها، بالإضافة إلى تناول الأسماك المملحة مثل الفسيخ والرنجة تعتبر أسباب قوية لحدوث التسمم الغذائي للحامل.

أعراض التسمم الغذائي للحامل

قد تختلف الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل في حالة إصابتها بالتسمم الغذائي وذلك باختلاف نوع البكتيريا أو الطفيليات التي أصابت الجسم، وبالرغم من ذلك فهناك بعض الأمور الشائعة التي تفسر في الحال أنها اعراض التسمم الغذائي، ومنها :

  • الإسهال الشديد
  • التقيؤ المتكرر
  • الغثيان وفقدان الشهية
  • آلام شديدة في المعدة
  • ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة للجسم
  • ألم في الرأس مع فقدان التوازن
  • الصداع وتشوش الرؤية
  • آلام متفرقة في أنحاء الجسم وخاصة أسفل الضلوع

مخاطر ومضاعفات التسمم الغذائي للحامل

لأن فترة الحمل هي فترة في منتهى الحساسية فإن مناعة جسم المرأة الحامل تكون أقل من الطبيعي وبالتالي تكون عرضة للإصابة بمشكلة التسمم الغذائي بسهولة بسبب تناول الأطعمة الملوثة بأي من أنواع البكتيريا أو الطفيليات.

ولكن التسمم الغذائي للحامل لا يقتصر فقط على بعض الأعراض التي تشمل القئ والاسهال والمغص ولكنها قد تعرض حياة الجنين إلى الخطر وتنذر الحامل بالإجهاض أو بالولادة المبكرة التي قد تؤدي إلى وفاة الجنين.

وذلك لأن هناك بعض البكيتريا التي تخترق المشيمة التي تحمل الجنين وتصيبه بضرر بالغ يكون نتيجته في معظم الأحيان فقدان الجنين أو ولادته مصابًا ببعض الأمراض.

علاج التسمم الغذائي للحامل

أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
  • عند حدوث أي من هذه الأعراض لابد من التوجه فورًا إلى الطبيب المعالج حتى يصف للحامل العلاج المناسب لها.
  • الحرص على الراحة التامة وتناول الكثير من السوائل والمياه لتعويض الجسم عما فقده من سوائل.
  • تناول الطعام بالتدريج والبدء بتناول الأطعمة اللينة سهلة الهضم.
  • الإمتناع عن تناول الأدوية الخاصة بوقف الإسهال دون استشارة الطبيب وذلك لأنها قد تمنع الجسم من التخلص من البكتريا والطفيليات التي تسببت في حدوث التسمم الغذائي.
  • الإهتمام بتناول الأطعمة التي تساعد بشكل طبيعي في مواجهة مشكلة التسمم الغذائي والتخلص منها مثل الليمون وخل التفاح والكمون والزنجبيل والثوم والعسل، فكل هذه الأطعمة تحتوي على مضادات طبيعية للفيروسات والفطريات والتي تحارب أعراض التسمم الغذائي بشكل فعال جدًا.

علاج التسمم الغذائي للحامل بالأعشاب

عند إصابة المرأة الحامل بالتسمم الغذائي وبعد قيامها بزيارة الطبيب وأخذ الأدوية والعلاج اللازم لها فإن هناك بعض الأعشاب الطبيعية التي يمكن أن تساعدها في سرعة الشفاء من مشكلة التسمم الغذائي، منها:

الليمون:

والذي يعتبر مضاد حيوي طبيعي يقاوم العديد من أنواع البكتيريا والفيروسات التي تصيب الجسم بشكل عام دون حدوث أي أعراض جانبية، ومن الممكن أن تتناول الحامل عصير الليمون بالعسل أو بالسكر أو إضافته إلى الشاي.

الكمون:

يحتوي على العديد من الفوائد الطبيعية التي تفيد الجسم عامة وتساعد في علاج إلتهابات جدار المعدة والتخلص من الغازات والانتفاخات وتهدئة الغثيان.

الزنجبيل:

من أهم المضادات الطبيعية التي تستخدم في حالات التسمم الغذائي لسرعة العلاج، ويمكن تناول الزنجبيل بإضافته إلى العسل الأبيض لتخفيف حدة طعمه.

أوراق النعناع الأخضر :

يعتبر من الأعشاب المفيدة جدا في تخفيف آلام المعدة وتهدئة الالتهابات والتخفيف من أعراض الغثيان وفقدان الشهية، ويمكن للحامل غلى أوراق النعناع الأخضر وتناولها بعد إضافة السكر أو من خلال وضع أوراق النعناع الأخضر في مشروب الشاي.

خل التفاح:

يحتوي على العديد من المواد التي تعمل على التخلص من السموم الموجودة في الجسم وبالتالي فإنه يساعد الجسم في مقاومة أعراض التسمم الغذائي والقضاء على البكتيريا الموجودة في الأمعاء.

الموز :

حيث يحتوي على نسبة عالية جدًا من البوتاسيوم الطبيعي الذي يزيد من قدرة الجسم على التخلص من أعراض التسمم الغذائي ويمكن للحامل أن تتناوله مع التفاح لسهولة هضمه وزيادة القيمة الغذائية له.

شاهدي ايضًا : كيف تفرقين بين إفرازات الحمل والدورة

كيف يمكن تفادي الإصابة بالتسمم الغذائي للحامل؟

أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب
  • الإهتمام بغسل الخضروات والفواكه جيدًا بالماء الجاري باستخدام الخل في غسل الخضروات والفواكه حتى يساعد على التخلص تماما من أي بكتيريا.
  • لابد من الإهتمام بتفقد صلاحية الأطعمة قبل الشروع في تناولها والبعد بقدر الإمكان عن الأطعمة المعلبة.
  • التأكد من طهي اللحوم والأسماك جيدًا وعدم تناول أى أطعمة نيئة أو نصف مطبوخة.
  • الإهتمام بأمور النظافة وغسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون قبل البدء في تناول الطعام وبعده وتنظيف الأدوات المستخدمة في تحضير الطعام جيدًا.
  • البعد بقدر الإمكان عن تناول الوجبات السريعة والأكل من الشارع والأماكن الغير موثوق في مدى صحتها ونظافتها.
  • عند الشك في سلامة أي طعام لابد من التخلص منه فورا وعدم المجازفة بتذوقه للتأكد من مدى سلامته.
  • البعد بقدر الإمكان عن تناول الأجبان ومنتجات الألبان الغير مبسترة والحرص على غلي اللبن جيدا قبل تناوله أو تناول اللبن المبستر.
  • الإمتناع عن تناول الأسماك المملحة والأسماك المدخنة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح.

الأعراض التي يجب عدم تجاهلها عند المرأة الحامل

  • إذا حدث ألم شديد في البطن يصاحبه إسهال شديد أو إمساك شديد واستمر لفترة أكثر من 24 ساعة فلابد من التوجه فورًا للطبيب المعالج.
  • إذا أصيبت الحامل بصداع شديد وتشوش في الرؤية وعدم القدرة على التوازن فلابد من مراجعة الطبيب وقياس ضغط الدم، فارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل من الأمور الخطيرة التي يجب علاجها فورًا.
  • إذا حدث أي تغيير مفاجئ مثل تورم بالوجه واليدين أو القدمين أو ملاحظة زيادة سريعة وغير طبيعية في الوزن فلابد من مراجعة الطبيب فورًا، حيث أن هذه الأعراض قد تسير إلى الإاصبة بتسمم الحمل.
  • إذا شعرت الحامل بضيق في التنفس ودوخة مفاجئة وقيئ يصاحبها آلام في الصدر والبطن فلابد من الذهاب إلى الطبيب في الحال.
  • الشعور بانقباضات مفاجئة وآلام تشبه آلام الطمث وآلام في الظهر فلابد من مراجعة الطبيب فقد تكون علامات للولادة.

شاهدي ايضًا : تحليل الدم للحمل، معلومات هامة وأنسب وقت لعمله

وأخيرًا لا شك أن التسمم الغذائي للحامل هو أحد الأمور التي لا ترغب أي سيدة في التعرض لها على الإطلاق، لذلك لابد من نشر الوعي الكامل عن هذه المشكلة وكيفية تجنبها ومواجهتها بالشكل الصحيح، لذلك إذا حققت لكم هذه المقالة الاستفادة المطلوبة فنرجو منكم مشاركتها لتعم الفائدة ولكي تصلكم المزيد من المعلومات المفيدة.

اضافة تعليق