الرئيسية » صحة وفوائد » أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجها

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجها

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجها

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجها، البواسير هي تضيقات في عروق الغشاء المخاطي للمستقيم أو الشرج، إذا كانت الأوردة المصابة هي تلك الموجودة في الضفيرة العليا فإنها تسمى البواسير الداخلية، وهي تقع فوق القناة الشرجية وإذا كانت الأوردة المصابة هي تلك الموجودة في الضفيرة السفلية فإنها تسمى البواسير الخارجية،  في بعض الأحيان تكون جدران هذه الأوعية الدموية رفيعة جداً بحيث تكون الأوردة بارزة ومتهيجة خاصة عند الذهاب إلى الحمام .

البواسير يمكن أن تكون داخلية أو خارجية، البواسير الداخلية تتطور داخل فتحة الشرج أو المستقيم، والبواسير الخارجية تتطور خارج فتحة الشرج،  الخارجية هي الأكثر شيوعا ومشكلة البواسير تسبب الألم والحكة وصعوبة الذهاب إلى الحمام ولحسن الحظ أنها قابلة للعلاج.

لديه العديد من الأسباب، على الرغم من أن السبب غير معروف في كثير من الأحيان، فيمكن أن تنتج عن الإجهاد خلال التغوط أو زيادة الضغط في هذه الأوردة خلال فترة الحمل فهي شائعة جدا، وتحدث لثلاثة من كل أربعة بالغين يعانون من البواسير في وقت ما.

البواسير تساعد في السيطرة على حركة الأمعاء ولكنه تسبب مشاكل ويمكن اعتبارها غير طبيعية أو مرض فقط عندما تتضخم أوعية البواسير، وهي شائعة جدًا وتشير التقديرات إلى أن 75٪ من الأشخاص سيختبرونها في وقت ما ومع ذلك، فإن 4 ٪ فقط سيذهب إلى الطبيب بسبب الألم، كما توجد في الرجال والنساء، وتتراوح ذروتها بين 45 و 65 سنة.

البواسير هي واحدة من أكثر الأسباب شيوعا لنزيف المستقيم، نادرا ما تكون خطرة، وعادة ما تتحسن في غضون أسبوعين على الرغم من أنه يجب أن تذهب الي الطبيب للتأكد من أنها ليست حالة خطرة .

في بعض الأحيان لا تسبب أعراض ولكن في أوقات أخرى تسبب الحكة وعدم الراحة والنزيف من حين لآخر، يمكن أن تشكل البواسير جلطة يمكن أن تكون مؤلمة للغاية، وأحيانًا تحتاج إلى تصريفها ولحسن الحظ، هناك العديد من الخيارات الفعالة المتاحة لعلاجها، حيث يمكن للعديد من الأشخاص تخفيف الأعراض باستخدام العلاجات المنزلية والتغيرات في نمط الحياة.

شاهدي ايضًا : مشاكل الغدة الدرقية وعلاجها بالاعشاب الطبيعية

أنواع البواسير:

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه
أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه

البواسير الخارجية

  • البواسير الخارجية تحت الجلد حول الشرج، حيث يوجد العديد من الأعصاب الأكثر حساسية للألم، لذلك يميلون إلى الركض مع الألم والنزيف.
  • وهي تقع تحت الجلد المحيط بالشرج، وهي أقل من البواسير الداخلية حيث يمكن الشعور بها عندما تتورم، وقد تسبب الحكة أو الألم أو النزف مع حركة الأمعاء، إذا كانت البواسير خارجيه ظاهريا فإنه يمكن رؤيته وشعورها،  تتكون الجلطات الدموية في بعض الأحيان داخل البواسير الخارجية، والتي يمكن أن تسبب تجلط الدم.
  • إذا تخثرت البواسير الخارجية، فقد يتحول لونها إلى اللون الأرجواني أو الأزرق، وربما تنزف على الرغم من ظهوره، إلا أن البواسير المتخثرة عادة ما تكون غير خطيرة، على الرغم من أنه قد تكون مؤلمة.

البواسير الداخلية

  • البواسير الداخلية بعيدة داخل المستقيم وعادة لا ترى أو تشعر بها عموما، أذا لوحظ عدم الراحة قليلا بسبب وجود القليل من الأعصاب الحساسة للألم، قد يكون هذه الدم علامة واضحة على أن لديك البواسير الداخلية.
  • توجد داخل الطبقة الداخلية للمستقيم وليست واضحة إلا إذا تم تكبيرها بشكل كبير، وفي هذه الحالة يمكن الشعور بها، البواسير الداخلية عادة ما تكون غير مؤلمة وواضحة لأنه تسبب النزيف مع حركة الأمعاء.
  •  أحيانا البواسير الداخلية تشكل هبوط أو تبرز من فتحة الشرج حتى تتمكن من رؤية أو الشعور بها في المنطقة المحيطة بها، يمكن أن تؤذي لأن فتحة الشرج لديها العديد من الأعصاب التي تكشف عن الألم، وعادة ما تتراجع إلى المستقيم بنفسه. إذا لم تفعل ذلك، فيمكن دفعهم برفق إلى مكانهم.

اسباب البواسير:

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه
أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه

الخبراء ليسوا متأكدين ما سبب البواسير ولكن تراكم الضغط في المستقيم السفلي التي يمكن أن يؤثر على تدفق الدم ويسبب الأوردة المتضخمة،  وتزداد  سوءًا أيضًا مع السمنة والحمل فهم أكثر عرضة للشيخوخة لأن الأنسجة التي تحمل الأوردة في المستقيم والشرج يمكن أن تضعف وتمتد.

ويعتقدون أن النظام الغذائي له تأثير كبير، الأشخاص الذين يتناولون غذاء عالي الألياف هم أقل عرضة للبواسير، في حين أن أولئك الذين يفضلون اتباع نظام غذائي مرتفع في الأطعمة المصنعة لديهم خطر أعلى للأصابه بالبواسير، يمكن لنظام غذائي منخفض الألياف يسبب الإمساك، والتي يمكن أن تسهم في زيادة البواسير في المرحاض وتفاقم إنتاج البراز الصلب الذي يزيد من تهيج الأوردة المتورمة.

تميل الأوردة حول فتحة الشرج إلى التمدد تحت الضغط وقد تنتفخ، يمكن أن تتطور الأوردة الملتهبة من الضغط المتزايد في المستقيم السفلي بسبب:

  • الجهد أثناء حركات الأمعاء
  • الجلوس لفترات طويلة من الوقت في المرحاض
  • الإسهال المزمن أو الإمساك
  • البدانة
  • الحمل
  • النظام الغذائي منخفض الألياف
  • دفع أثناء التغوط
  • بذل جهود جسدية قوية
  • الوقوف لفترة طويلة

شاهدي ايضًا : علاج الامساك عند الرضع في الشهور الاولى بالاعشاب

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجها:

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه
أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه

أكثر أعراض البواسير شيوعا هو نزيف غير مؤلم، حيث ان مريض البواسير قد يلاحظ الدم في  البراز، عادة يحل دون علاج على الرغم من أن نزيف حركة الامعاء أمر غير طبيعي أبدا، ويجب زيارة الطبيب.

إذا كنت تعاني من البواسير في كثير من الأحيان، يمكن أن تصاب بأعراض فقر الدم، مثل ضعف وشحوب الجلد بسبب فقدان الدم، على الرغم من ندرة ذلك، في حين أنه السبب الأكثر شيوعا للنزيف مع حركة الأمعاء، قد تكون هناك أسباب أخرى

تشمل أعراض البواسير

  • الحكة الشديدة حول الشرج
  • تهيج وألم حول فتحة الشرج
  • انتفاخ بالقرب من الشرج
  • التبرز مع الألم
  • نزيف بعد التبرز
  • ألم أو انزعاج
  • ملاحظة وجود كتلة بالقرب من فتحة الشرج التي قد تكون مؤلمة.

علاج البواسير:

أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه
أعراض البواسير في بدايتها وأسبابها وكيفية علاجه

يبدأ علاج البواسير من خلال تغيير العادات التي تزيد من سوء البواسير مثل الطعام أو النظافة، ويمكن استخدام جميع أنواع الموارد التي نوضحها أدناه، مما يمنع ظهورها إذا كنت لا تزال تعاني من أعراضها، فهناك أيضًا علاجات طبية لعلاجها.

 1. تخفيف الألم

يمكن أن يساعد استخدام ضغط بارد على فتحة الشرج في تقليل الالتهاب كمسكنات، مثل الباراسيتامول يمكن أن تخفف الألم أو إذا كان الألم كبير، يمكن استخدام مرهم أو كريم لتخفيف الحكة.

 2. تناول المزيد من الألياف

تناول المزيد من الألياف يخفف البراز ويجعل الجهاز الهضمي يتحرك بسهولة أكبر في الجسم، الكثير من الألياف والخبز والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، إذا كنت مصابًا بالإمساك، فيمكن أيضًا تجربة مكملات الألياف إذا كنت لا تريد تغيير نظامك الغذائي، أضف الألياف ببطء إلى النظام الغذائي لتجنب الغاز والانتفاخ.

 3. النظافة والوقاية

من المهم جدا تنظيف فتحة الشرج جيدا بالماء الدافئ أثناء الاستحمام أو الحمام كل يوم، ولكن لا تستخدم الصابون في المنطقة لأنه يمكن أن يودي تفاقم البواسير.

شاهدي ايضًا : اسباب خروج دم مع البراز دون الم وكيفية علاجه

في نهاية المقال نذكركم ان الترطيب المناسب هو المفتاح لحركات الأمعاء الصحية، شرب كمية كافية من الماء يساعد على منع الإمساك وبالتالي يقلل التوتر، شرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء كل يوم لا يحافظ فقط على عمل الجهاز الهضمي، بل يفيد الجسم بالكامل.

اضافة تعليق