الرئيسية » صحة وفوائد » أعراض الفصام الذهاني البسيط وكيفية علاجه

أعراض الفصام الذهاني البسيط وكيفية علاجه

الفصام الذهاني البسيط

في هذا المقال المبسط سنتعرف سوياً على ماهية الفصام بشكل مفصل خاصة الفصام الذهاني البسيط ، وسنقدم إليكم كل الأسباب المؤدية لهذه الحالة وأعراضها حتى نتابع ونتعرف على هذا المرض بالتفصيل ونحاول أن نجد علاجأ له، تابعوا معنا.

ما هو مرض الفصام الذهاني ؟

الفصام هو واحد من الأمراض الذهنية والعقلية التي لها تأثير سلبي و خطير على تفكير الإنسان وهو ليست إزدواجية في الشخصية، ويحدث هذا المرض عندما يعاني الشخص من زيادة في حجم منطقة البطين ونقص في حجم المنطقة المسئولة عن الذاكرة في مخ الإنسان، وأيضاً عندما يكون هناك خلل في خلايا الدماغ ويوجد ضعف في التواصل فيما بين الخلايا.

  • ولكن السبب الرئيسي للإصابة بالفصام غير نغروف أو معلوم ولكن بعض الإجتهادات والإقتراحات التي تظهر بعض أسباب هذا المرض وهي أسباب أو عوامل جينية أو عوامل بيئية أو عوامل أسري ومادية، وكل هذه الأسباب أو لعوامل تعتبر منشط ومحفز للمرض، سنفصل كل هذه العوامل فيما يلي :

شاهدي أيضًا : علاج الأمراض النفسية تمامًا بدون طبيب

مسببات مرض الفصام :

1- عوامل جينية :

تعتبر الجينات أهم شئ في مكونات جسم الإنسان حيث أنها تعتبر أساس نمو وتطور الإنسان وجسمه وتعطيه الصفات الخاصة به، فأي تغيير في هذه الجينات تسبب خلل جسماني أو ذهني.

يقول الأطباء أن أذا كان هناك مصاب فإحتمالية إصابة فرد من عائلته تكون بنسبة من 10% إلى 40%، أما إذا لم يوجد أي أي تاريخ للمرض في عائلة المصاب يقول الأطباء أن توريث المرض قد يبدأ من ذلك المصاب.

2- عوامل بيئية :

يقول بعض الأطباء أن هناك تأثير كبير للعوامل البيئية للمصاب بالفصام، وذلك إثناء وجود الجنين داخل رحم الأم، وذلك عندما تتعرض الأم لعدوى فيروسية أو يحدث خلل في توصيل التغذية للجنين بشكل صحيح في فترة الحمل، كل ما سبق ذكره يزيد من فرص الإصابة الشخص بالفصام.

3- عوامل أسرية ومادية:

قد تكون الضغوطات النقسي والعواقب المادية التي يمر بها أي شخص من العوامل التي تجعله معرضاً للإصابة بالفصام وسيميل الى العزلة والوحدة للهروب من تلك المشاكل والضغوطات

  • يوجد بعض الدراسات التي أثبتت أن أخذ جرعات من أدوية العلاج النفسي والمهدئات أو ما يساعد على تنشيط الدماغ للكبار السن تزيد أيضاً من فرص الإصابة بالفصام.
  • تناول المخدرات بأنواعها المختلفة وخاصة مخدر الماريجوانا لها أثر سلبي خطير على الدماغ، فهو يزيد من فرص الإصابة بالفصام في سن مبكر للغاية إذا كان متعاطي من سن مبكر.

شاهدي أيضًا : هل التصلب اللويحي مرض نفسي أم عضوي؟

أعراض الإصابة بالفصام البسيط:

يحدث لمصاب الفصام سواء الكبار والصغار حالات من الخرف وقد يحدث أيضاً الإصابة بشلل جزئي كما يحدث تراجع ذهني لدى المصاب، هناك بعض الأعراض الأخرى التي تظهر على المصاب وهي :

  • ضعف قدرة التفكير.
  • فقدان الإرادة في الحياة.
  • قلة أداء الفرد المصاب.

الأعراض العامة لمرض الفصام :

يوجد أيضاً بعض الأعراض العامة لمرض الفصام التي تظهر على المصاب يجب الإنتباه لها جيداً وهي مثل :

1- حدوث أوهام :

الأوهام هي عبارة عن أمكار خيالية يتخيلها المصاب ولا تكون لها أساس في الواقع، وهي مثل أن يعتقد المصاب أن لديه قدرات خارقة لا يمتكلها غيره.

2- حدوث الهلوسة :

يحدث للمصاب أنه يسمع أو يرى أشيائ غير موجودة في الواقع، والأكثر شيوعاً هي سماع أشياء غير موجودة.

3- حدوث عدم إنتظام في الأفكار أو الحديث المشتت :

حيث يتعرض المصاب إلى مواضيع غير منطقية ويدخل في عدد من المواضيع ليست مرتبطين ببعض، يقوم المصاب بإلقاء تساؤلات بطريقة عشوائية وغير منطقية.

4- حدوث عدم إنتظام التصرفات :

غالباً ما يحدث أن المصاب لا يستطيع إتباع الأوامر أو التعليمات، وييصدر عنه تصرفات وأفعال ليس لها أي معني أو هدف.

5- الميل إلى العزلة لفترات طويلة :

يلجأ المريض إلى عدم حضور الحفلات والتجمعات فيصبح غير إجماعياً ويرفض الإختلاط بغيره.

كيفية علاج حالة الفصام البسيط :

  • علاج مرض الفصام البسيط هو من أسهل أنواع الفصام التي قد يصاب به الإنسان، ولكنه يعتمد في الأساس على خبرة الطبيب النفسي المعالج، لأن العلاج بتطلب متابعة لحالة المريض النفسية وليست مجرد عقاقير أو أدوية كيمائية توصف فقط، وفي بعض الحالات يتم العلاج بدون أي أدوية.
  • من الأدوية المعروفة جداً لعلاج الفصام هي : حقن رسيبريدال كونستا – انفيجا، أو أقراص فيبركسا – رسيبريدال – اييلفاي، كل هذا الأدوية تؤخذ بجرعات محددة من قبل الطبيب المعالج.
  • هذا النوع من الفصام يصاب به المراهقين والشباب بشكل مفاجئ حيث يصبح منعزل وغير أجتماعياً بشكل يقلق لذك يجب الإنتباه لجميع التصرفات في هذه المرحلة العمرية، هذا المرض يجعله يفشل دراسياً أو عملياً وتسوء علاقاته بزملائه، قد يحتاج المريض إلى علاج سلوكي بجانب بعض الأدوية.
  • من الأخطاء الشائعة عن مرض الفصام أنه يصاب به الإنسان بسبب أعمال سحر ودجل وأرواح شريرة، ولكنه في الحقيقة مرض مثل باقي الأمراض التي لها سبب وقد يشفى منه تماماً.
  • الفصام أيضاً ليست مرتبطاً بالتربية ولكن الفصام ليس إنحراقاً في السلوك أو الأخلاق، فمريض الفصام لا يميل إلى العنف نهائياً.

شاهدي أيضًا : فوائد الصيام الصحية والنفسية والاجتماعية والتربوية بالتفصيل

تعرفنا في المقال عن مرض الفصام النهائي الذهاني وبعض أسبابه، و نتمنى إذا ظهرت واحدة من أعراضه الذهاب فوراً للطبيب حتى نعالج الحالة قبل أن تؤثر بشكل كبير على نفسية المصاب..

اضافة تعليق