الرئيسية » الحمل والرضع » طريقة اعتناء الحامل بنفسها

طريقة اعتناء الحامل بنفسها

تعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات التي تتعرض فيها المرأة إلى العديد من التغيرات الجسمانية والنفسية والصحية، لذلك تحتاج المرأة الحامل إلى الكثير من الرعاية والاهتمام، سواء كان ذلك من خلال اعتناء الحامل بنفسها أو من خلال اعتناء المحيطين بها.

وبسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة خلال فترة الحمل فإنها تتعرض إلى الكثير من التغيرات في جسدها وصحتها وبشرتها وشعرها، لذلك تحتاج إلى المزيد من العناية، والتي يمكن تقسيمها إلى أقسام أساسية على النحو التالي.

طريقة اعتناء الحامل بنفسها

اعتناء الحامل بصحتها

من المعروف أن خلال فترة الحمل تضعف صحة المرأة بشكل كبير، وذلك بسبب ما يستمده الجنين من جسد أمه من العناصر الأساسية والمعادن التي يحتاج إليها ليتكون وينمو بشكل طبيعي، ونتيجة لذلك فتعرض الحامل إلى نقص العديد من العناصر الهامة التي تؤثر على صحتها بشكل سلبي، وأهم هذه العناصر هي الكالسيوم والحديد.

ولا يمكن إنكار تأثير نقص الكالسيوم على صحة المرأة بشكل عام، فتصاب بالضعف وتتأثر صحتها وبشرتها وتعاني من آلام العظام والمفاصل والأسنان، لذلك يجب على الحامل الاهتمام بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د بجرعة يومية، بالإضافة إلى تناول الحليب ومنتجات الألبان بشكل يومي.

كما أن اهتمام الحامل بعمل تحاليل الدم للتأكد من عدم إصابتها بالأنيميا أو أمراض فقر الدم هي من أهم الأمور التي يجب أن تحرص الحامل على تنفيذها بشكل دوري طوال شهور الحمل.

فالأنيميا تعتبر من أخطر المشاكل الصحية التي تصيب الحوامل بنسبة كبيرة وتؤثر على صحة الجنين، حيث يتأثر حصول الجنين على احتياجاته من الأكسجين والغذاء بسبب نقص في كمية الدم المتدفقة إليه.

لذلك من الضروري أيضًا أن تتناول الحامل جرعة يومية من مكملات الحديد، وذلك بداية من الشهر الرابع من الحمل، بالإضافة إلى الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على عناصر الحديد ومضادات الأكسدة والتي تتمثل في اللحوم الحمراء والكبدة، والفواكه مثل الموز، والتفاح، والكمثرى، والبلح، وغيرها، والخضروات الورقية الداكنة مثل الجرجير والسبانخ، وكذلك الباذنجان والبنجر وغيرها.

يجب على الحامل أن تتابع حالة مستوى السكر وضغط الدم بشكل دوري طوال أشهر الحمل، وخاصة إن كان لديها تاريخ وراثي للإصابة بهذه الأمراض، فارتفاع ضغط الدم أو نسبة السكري تسبب العديد من المخاطر والمضاعفات التي تهدد سلامة الجنين والأم معًا.

شاهد أيضًا: هل زعل الحامل يؤثر على الجنين

اعتناء الحامل ببشرتها

يزداد وزن المرأة بشكل طبيعي خلال فترة الحمل، وتتعرض بشرتها إلى بعض التغيرات، مثل تعرض البشرة للجفاف أو التقشير أو ظهور حب الشباب والكلف بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسدها.

ولعل أكبر ما يسبب الإزعاج لكل حامل هو ظهور علامات التمدد والتشققات في جسدها، وخاصة في منطقة البطن والفخذين، وذلك بسبب زيادة الوزن بشكل كبير ومما يؤدي إلى تمدد الجلد في هذه المنطقة لاستيعاب الزيادة التي تحدث في الوزن والحجم.

ولكي تتجنب الحامل هذه التغيرات التي تحدث في بشرتها فيمكنها إتباع الإرشادات التالية:

  1. تنظيف البشرة بشكل يومي باستخدام المنظف المناسب، ويفضل اختيار الأنواع التي يتم تصنيعها من مواد طبيعية دون إضافة الكحول أو أي مواد كيماوية حتى لا تسبب الحساسية.
  2. ترطيب البشرة يوميًا من خلال المرطب المناسب، ويفضل أيضا استخدام مواد طبيعية، مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون، فهذه الزيوت الطبيعية لها العديد من الفوائد التي لا يمكن حصرها.
  3. شرب كميات كبيرة من المياه بشكل يومي، بحيث لا تقل عن ثلاثة لتر من الماء يوميًا، وذلك حتى تحافظ على ترطيب وليونة البشرة وزيادة مقاومتها للعوامل الخارجية التي تؤثر بها.
  4. ترطيب منطقة البطن والفخذين بشكل يومي باستخدام زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو مزيج منهما، فهذه الخطوة تساعد على منع ظهور تشققات الجلد وعلامات التمدد، حيث أنها تجعل الجلد أكثر ليونة.
  5. عدم التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر إلا بعد استخدام كريم واقي من أشعة الشمس الضارة، حيث أن حرارة الشمس المباشرة تؤدي إلى زيادة فرص ظهور الكلف والتصبغات الجلدية.

شاهد أيضًا: كل ما يضر بالحامل والجنين

اعتناء الحامل بشعرها

يتعرض شعر المرأة الحامل إلى كثير من التغيرات بسبب ما تواجهه الحامل من تغيرات في النظام الغذائي وفي نمط الحياة اليومي بشكل عام، ولكي تتمكن الحامل من الاعتناء بشعرها والحفاظ عليه من الضرر خلال الحمل، فعليها إتباع الآتي:

  • تجنب استخدام المواد الكيماوية على الشعر خلال فترة الحمل، مثل مواد الفرد والصبغة وغيرها، لما قد تحدثه من ضرر بالغ لصحة الأم بما يؤثر على الجنين بشكل مباشر.
  • استخدام مواد طبيعية لغسل الشعر مرتين فقط في الأسبوع، حيث أن الإفراط في غسيل الشعر يؤدي إلى تعرضه للجفاف والتقصف.
  • استخدام مواد طبيعية لترطيب وتصفيف الشعر مثل زيت الزيتون أو زيت الجوجوبا أو زيت اللوز الحلو.
  • تجنب استخدام المياه الساخنة في غسيل الشعر، حيث تؤدي إلى إضعاف بصيلات الشعر وتعرضه للتساقط والتقصف.
  • عمل حمام زيت للشعر مرة كل أسبوع باستخدام زيوت طبيعية، حيث يساعد ذلك على الحفاظ على رطوبة الشعر وحمايته من التقصف والجفاف.

وأخيرًا، فإن اعتناء الحامل بنفسها يساعدها كثيرًا في تحسين حالتها النفسية، وجعلها أكثر حيوية واستعدادًا لاستقبال مولودها وهي في أفضل حال، شاركونا بتجاربكم واستفساراتكم لنرد عليها لاحقًا فنحن نسعد كثيرًا بمشاركة تجاربكم ونصائحكم الخاصة بهذه الفترة الحساسة في حياة كل سيدة.

اضافة تعليق