الرئيسية » صحة وفوائد » علاج الطفح الجلدي عند الاطفال

علاج الطفح الجلدي عند الاطفال

الطفح الجلدي عند الأطفال، عادة ما يكون رد فعلي من الجهاز المناعي تجاه أحد المشكلات الصحية لدى الطفل، أو قد يكون عرض لأحد الأمراض، وتختلف طبيعة الطفح الجلدي وشكله بحسب الحالة المرضية المسببة له، كما أن تطور الطفح الجلدي يختلف من حالة لأخرى، فقد يتطور على مدار أيام، وقد يظهر ويختفي سريعًا، وقد يطول لفترة تحتاج إلى علاج طويل الأمد.

أسباب الطفح الجلدي عند الاطفال

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي لدى الأطفال، وقد يظهر بشكل مؤقت وقد يدوم لفترات طويلة، ويمكن الإشارة إلى أبرز أسباب الطفح الجلدي في النقاط التالية:

شاهدي أيضًا: ما هي أعراض الحصبة عند الأطفال وعلاجها

  • التهاب النسيج الخلوي:

وهو عبارة عن التهاب في طبقات الجلد العميقة والأنسجة التحتية من الجلد، وقد تظهر في أي جزء من الجسم ولكن غالبًا ما تظهر على الساقين، وقد يصاحبها احمرار وانتفاخ وارتفاع في درجة حرارة جسم الطفل.

  • الجديري المائي:

وهو أحد الأمراض الفيروسية التي تصيب نسبة كبيرة من الأطفال، ومن أشهر أعراضه هو الإصابة بطفح جلدي على هيئة بقع يصاحبها الشعور بحكة، ومن ثم تتحول إلى بثور مائية مع تفاقم الأعراض الأخرى للمرض.

  • الأكزيما:

وهي من الحالات طويلة الأمد، وتسبب طفح جلدي واحمرار في الجلد، مع وجود حكة وجفاف وتشقق الجلد، وتؤثر الأكزيما في الأطفال بنسبة أكبر من البالغين ولكنها قد تستمر لفترات طويلة من حياة الطفل حتى بعد مرحلة البلوغ.

  • متلازمة اليد والفم والقدم:

وهو أيضًا أحد الأمراض التي تسبب عدوى معدية، وتصيب الأطفال بنسبة كبيرة، وتبدأ بظهور تقرحات في الفم، إلى جانب طفح جلدي وبثور في باطن القدمين وراحة اليدين.

  • الحمى القرمزية:

وهي أحد الأمراض البكتيرية التي تظهر أعراض الإصابة بها على هيئة طفح جلدي باللونين الأحمر والوردي مع الشعور بحكة، وغالبًا ما تصيب الأطفال أكبر من عمر العامين.

  • الشرى:

هو عبارة عن تفاعل جلدي يصيب الأطفال ويتمثل في ظهور طفح جلدي بارز عن مستوى سطح الجلد، ويسبب الشعور بحكة، وقد يصيب جزء معين من الجسم أو قد ينتشر على مساحات واسعة.

  • الطفح الحفاظي:

وهو يصيب منطقة الحفاظات، ويختلف الطفح الحفاظي الناتج عن وجود فطريات من خلال شكل الطفح الجلدي، حيث يظهر بلون أحمر فاتح مع وجود نتوءات حمراء، كما أنه لا يتحسن باستخدام المراهم المعتادة، ولكنه يحتاج إلى استخدام مرهم مضاد للفطريات.

  • الحصبة:

وهي مرض فيروسي حاد، تبدأ أعراضه بظهور طلح جلدي أحمر اللون على الوجه، وغالبًا ما يظهر في اليوم الثالث من الإصابة بالعدوى، ومن ثم ينتشر الطفح الجلدي في مساحات واسعة من الجسم مع ظهور أعراض أخرى للمرض، مثل السعال والزكام والحمى، مع ظهور بقع على الغشاء المخاطي بداخل الفم.

شاهدي أيضًا: فوائد دواء فيلوسيف لعلاج الدمامل

  • لدغات الحشرات:

في حالة تعرض الطفل للدغة الحشرات المختلفة مثل النمل أو الناموس أو العناكب أو البراغيث، وهي لا تعتبر لدغات خطيرة؛ ولكن بعض الأطفال يعانون من حساسية تجاه لدغات الحشرات ما يسبب لهم طفح واحمرار جلدي وحكة.

  • حساسية الطعام أو الألبان:

وهي أحد المشكلات التي تظهر بشكل كبير في العام الأول من عمر الطفل، وخاصة عند تجربة أنواع من الطعام لأول مرة، فيظهر طفح جلدي في أماكن متفرقة من الجسم، وغالبًا ما يصاحب حساسية الألبان بعض الأعراض الأخرى التي تشير إليه مثل القيء والاسهال والدم في البراز.

علاج الطفح الجلدي عند الاطفال

  • تختلف طرق علاج الطفح الجلدي عند الاطفال باختلاف المسبب له، ولذلك فإن الفحص الطبي للتشخيص هو أمر ضروري لمعرفة العلاج الصحيح بحسب كل حالة.
  • فإن كان المسبب وراء ظهور الطفح الجلدي أحد أنواع حساسية الطعام أو الألبان، فيكون أول سبل العلاج هو منع المسبب، من خلال منع أنواع الطعام المسببة للحساسية لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر، وعند إعادة التجربة يجب أن تتم تحت ملاحظة شديدة الدقة.
  • لعلاج الطفح الجلدي الناتج عن الأكزيما فيكون العلاج من خلال استبعاد المسببات التي تؤدي إلى تحسس الجلد، وكذلك استخدام المراهم الموضعية التي تساعد على ترطيب الجلد وتلطيفه وتهدئة الحكة.
  • في بعض الحالات غالبًا ما يصف الطبيب استخدام أحد الأدوية المضادة للهيستامين للتغلب على مسببات الطفح الجلدي وتهدئته، وفي حالات أخرى قد يتطلب العلاج استخدام أنواع من المضادات الحيوية، وخاصة في حالة ظهور بثور متقيحة مع الطفح الجلدي، أو في حالات العدوى البكتيرية.

متى يجب مراجعة الطبيب

بالطبع أن هناك بعض المؤشرات التي تستدعي استشارة الطبيب على الفور، فبعض هذه الأعراض قد تكون إشارة للإصابة بمرض التهاب السحايا، وهو من الأمراض المعدية التي لها العديد من المضاعفات الخطيرة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الإصابة بتصلب في الرقبة.
  • الإصابة بحمى أو ارتعاش شديد في الجسم لا يمكن السيطرة عليه.
  • الإصابة ببرودة شديدة في الأطراف.
  • الإصابة بضيق أو صعوبة في التنفس.
  • الارتباك، والانزعاج عند التعرض للضوء ولو بسيط.

الوقاية من الطفح الجلدي عند الاطفال

  • تجنب استخدام الصابون والمواد الكيميائية والعطور في تنظيف جلد الطفل.
  • الاهتمام بتجفيف الجلد جيدًا قبل ارتداء الحفاظة.
  • استخدام المراهم الخاصة بترطيب الجلد وحمايته من الالتهاب والجفاف.
  • ارتداء ملابس قطنية والابتعاد عن الألياف الصناعية التي تسبب تهيج الجلد.

شاهدي أيضًا: اضرار حقن الكورتيزون على الجلد للاطفال

وأخيرًا، فهناك العديد من أسباب الطفح الجلدي ولكن الأهم من معرفتها هو الحرص على استشارة الطبيب في حال ملاحظة أي أعراض غريبة على الطفل حتى يتم تشخيص الحالة وعلاجها بشكل صحيح.

اضافة تعليق