الرئيسية » الحمل والرضع » ما هو علاج تسنين الطفل

ما هو علاج تسنين الطفل

تسنين الطفل

فترة تسنين الطفل هي من المراحل الطبيعية التي يمر بها الطفل ولكنها فترة مزعجة بالنسبة لوالديه، تظهر على الطفل خلال هذه الفترة العديد من التقلبات المزاجية وبعض الأعراض المزعجة خاصة في فترة الليل، سنعرض عليكم في هذا المقال جميع أعراض فترة التسنين عند الرضع وكيفية تخفيف الألم الذي يشعر به الرضيع وسنقدم لكم بعض النصائح الهامة لكل أم وأب، تابعوا معنا التفاصيل.

مرحلة تسنين الطفل وأعراضها

تبدأ مرحلة التسنين عند الأطفال من سن الخمسة أشهر حتى العامين، وهي أصعب مرحلة يمر بها الطفل في مرحلة ظهور السن الأول وتحتاج هذه الفترة إلى صبر من الأب والأم حتى تمر بسلام.

شاهدي أيضًا: ترتيب ظهور الأسنان عند الأطفال بالتفصيل

أعراض التسنين عند الأطفال

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل في بداية مرحلة التسنين حتى تنمو جميع الأسنان والضروس وهي:

  1. تغيير لون اللثة إلى الأحمر وتورمها بشكل ملحوظ.
  2. يشعر الطفل بحكة في اللثة مع استمرار شعوره برغبته في العض.
  3. يظهر أيضاً احمرار على الخدين.
  4. يصاب أحياناً بسيلان اللعاب وعدم التحكم فيه.
  5. قد يصاب الطفل في هذه الفترة بارتفاع في درجة حرارته.
  6. يصاب بأرق وعدم القدرة على النوم بهدوء بسبب الألم.
  7. عدم رغبت الطفل في تناول وجباته بشكل منتظم ويرفض الرضاعة أحياناً بسبب تورم اللثة والتهاباها.
  8. إصابة الطفل بحاله من البكاء المستمر والشديد بسبب الألم الذي يشعر به.
  9. قد يصاب أيضاً بإسهال شديد في بعض الأحيان ويشعر بميل للقيء والغثيان.
  10. يحدث له تقلبات في الحالة المزاجية بشكل سريع.
  11. يعاني الطفل من قلة النوم في هذه الفترة ويقلق بشدة خلال فترة الليل لشعوره بألم في اللثة.
  12. يحتاج الطفل إلى عض وقطم أي شيء يجده وهذا يجعله يشعر براحة من الألم مؤقتاً.
  13. سنلاحظ أن الطفل يفرك أذنيه وخديه حتى يشعر بقليل من الراحة، ولكن علينا أن ننتبه إذا ظهر هذا العرض يفضل أن نذهب بالطفل للطبيب حتى نتأكد من عدم إصابته بعدوى الأذن.

طرق تخفيف ألم التسنين

يحتاج الطفل إلى عناية ورعاية خاصة في هذه الفترة ويجب الاهتمام بنظافة فمه إلى جانب طرق لتخفيف ألمه قدر الإمكان، ولذلك في هذه الفقرة سنقدم لكم بعض الطرق البسيطة والمناسبة لتخفيف ألم التسنين عند الأطفال، تابعوا معنا الطرق والنصائح بالتفصيل:

  1. يحتاج الطفل في هذه الفترة للحكة أو الضغط على مكان التسنين، لذلك من الممكن الضغط عليها برفق شديد باستخدام أحد الأصابع يكون نظيف ومعقم، ومن الممكن أيضاً وضع جل مسكن بعض استشارة طبيب الطفل الخاص لتهدئة لثته بشكل كبير.
  2. من الممكن أن نقوم بتجميد قطعة صغيرة من القماش أو الشاش المعقم ونجعل الطفل يمسك بها على مكان التسنين أو يعضها برفق، فالبرودة التي تنبعث من قطعة القماش تهدئ اللثة كثيراً وتشعر الطفل بالراحة المطلوبة، أو من الممكن استبدال قطعة القماش بعضاضة صغيرة الحجم.
  3. من الممكن تهدئة الطفل من خلال ضمه إلى صدر الأم بحب وحنان، وإعطائه الثدي عدة مرات في اليوم في حالة إذا كان طفل رضيع.
  4. من الممكن إلهاء الطفل سواء باللعب أو بالأنشطة المنزلية أو أخذه في رحلة إلى حديقة واللعب سوياً مما يجعل الطفل ينسى الألم.
  5. في حالة إذا كان الطفل بعد سن السبعة أشهر من الممكن إعطائه شرائح من الجزر أو الخيار أو التفاح المجمدة قليلاً لإن برودة الخضروات تخدر مكان الألم وتهدئه.
  6. هناك بعض مشروبات الأعشاب الطبيعية التي تساعد على تسكين الألم، كما يوجد في الصيدليات أنواع من البسكويت المخصص لفترة التسنين.
  7. من الممكن تدليك لثة الطفل في فترة التسنين بقطرات من زيت جوز الهند أو زيت النعناع أو القرنفل هذه الزيوت تساعد على تقليل ألم اللثة قليلاً، ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الوصفات.
  8. من الممكن استشارة الطبيب على نوعية مسكن مناسب لعمر الطفل عند زيادة حدة ألم التسنين.
  9. من الطرق الغير معتادة لتخفيف ألم اللثة خلال فترة التسنين في أن نبقى اللثة باردة وذلك من خلال وضع قطعة من الشاش النظيفة المبردة على منطقة الألم، أحرصي عزيزتي أن تكون قطعة الشاش مبردة وليست مجمدة حتى لا تزيد الوضع سوءاً.

شاهدي أيضًا: كيف أهتم بأسنان طفلي

نصائح هامة

  • يجب على الأم الاهتمام بشكل كبير بنظافة فم الطفل وذلك الطريقة التي يحددها الطبيب المختص لتكون مناسبة لعمر الطفل.
  • يجب أن تقدم الأم الطعام الصحي كل لا يزيد من التهاب لثة الطفل وذلك مثل الفواكه والخضروات الطازجة، ونبتعد تماماً من تقديم الأطعمة الغير صحية أو الأطعمة البيضاء مثل الحلويات والسكريات والدقيق.
  • ننصح أيضاً بزيادة عدد الرضاعات الطبيعية لإن لبن الرضاعة الطبيعي يحتوي على عدد من الفيتامينات والعناصر الغذائية تهدئ من التهابات اللثة وألمها.
  • الامتناع عن تقديم المشروبات الغازية للطفل واستبدالها بالعصائر الطبيعية بدون سكر.
  • تقدم الأطعمة الغنية بالكالسيوم للطفل مثل البيض واللبن والبرتقال فهي تساعد على نمو وتقوية الأسنان لدى الطفل.
  • الاهتمام بغسل أسنان الطفل بالفرشاة والمعجون المناسب لعمره يومياً وذلك صباحاً ومساءاً وبفضل بعد كل أكله.

في النهاية علينا أن نعرف أن أعراض فترة تسنين الطفل ليس لها وقت محدد لتختفي فعلينا التحلي بالصبر والهدوء وتحمل ألم الطفل والاهتمام به في هذه الفترة بشكل أكبر، أتمنى أن يكون المقال مفيد لكل أب وأم.

اضافة تعليق